متواجد باللغة العربية 

Written by: Tara Tarawneh
Translated by: Lubna Juqqa and Layan Juqqa

AMMAN- In 1874, a group of artists rented the French photographer Nadar’s studio and hosted their first independent exhibition.  They called themselves the Anonymous Society of Painters, Sculptors, and Printmakers. Inspired by the Realists, this group of artists, including Claude Monet, Edgar Degas, and Pierre-Auguste Renoir, came to be known as the Impressionists.

Claude Monet, Impression, Sunrise, 1872, 48 x 63 cm, oil on canvas, France (khanacademy.org)

Dissatisfied with the standards and criteria deeming art worthy at the time, the Impressionists created their own rules.  They wanted to break free from painting Classical figures and adhere to traditional proportions and compositional rules and paint the reality of what they saw.  Fascinated by light and its properties, they began painting outside, or en plein air.  They would often complete singular paintings in one sitting or return to the scene the same time the next day.  They loved to depict light passing through trees, shining through smoke and clouds and reflecting off of water.   

Mohanna Durra, Transparencies, 1970, 65 x 45 cm, oil on canvas, Jordan (barjeelartfoundation.org)
Nasser Chaura, Silent Nature, date unknown, 32 x 41 cm, oil on canvas, Syria, (Jalanbo Collection)

These motifs of light and nature fueled the works of other pioneering artists of the Arab world. Jordanian artist Muhanna Durra also became fascinated with light and its effects.  In his early years, he painted portraits and landscapes, similar to those of the Impressionists. Even when he began experimenting with abstraction in his later years, light did not cease to play a key role in his works.  For example, an artwork like Transparency features layering lighter values of color over darker areas, creating the illusion of light penetrating the canvas. Nasser Chaura, often considered the founder of Syrian Impressionism, experimented with the practice of plein-air painting and focused on the effects of color and light. He would go outside to explore nature and capture what he saw.  Works like Silent Nature seeks to reinvent Impressionist practices within a Syrian setting.

Mahmoud Saïd, Village (recto) Paysage Marin (verso), 1923, 22 x 35cm, oil on panel, Egypt, (christies.com)

Because the Impressionists sought to capture the immediate effects of light on their subjects, their works often focused on the transitory nature of the present moment.  Mahmoud Said, considered among the founders of modern Egyptian painting, attempts to capture the momentary in his Village and Passage Marin, which were painted back-to-back on the same panel. He depicts the village scene and seascape in thick blotches of paint, which convey his desperate attempts at immortalizing his ephemeral impressions of these scenes.

Berthe Morisot, In The Dining Room, c. 1875, 61.3 x 50 cm, oil on canvas, France
Mohammad Nagy, Title Unknown, 1930, 31.1 x 44.2 cm, oil on canvas, Egypt.

Impressionist paintings are easily identifiable by their loose visible brushstrokes and bright intense colors. The Impressionists’ brushstrokes, like those in Morisot’s In The Dining Room, are a product of both a rejection of the polished Neo-Classical style and the haste with which they sought to capture the present moment.  In his untitled landscape, Egyptian artist Mohammad Nagy employs thick strokes of paint and leaves a few white gaps; he conveys depth while simultaneously reminding the viewer of the two-dimensionality of the canvas and the materiality of paint, a concept which interested the Impressionists. Nagy traveled to Europe in the early 20th century, where he met and studied under Monet, and became greatly influenced by Impressionism, which was becoming increasingly dominant in Europe at the time.  

Pierre-Auguste Renoir, Study Torso, effect of sun, 1875-76, 81 x 65 cm, oil on canvas, France, (smarthistory)
Mohammad Nagy, Giverny, France, Monet’s Hometown, 1918, 54 x 69 cm, oil on canvas, France

Painting outdoors, the Impressionists observed a difference between an object’s local color and the color that is actually perceived by the eye under certain conditions. They began rendering shadows in purples and blues rather than grays and blacks, skin tones with greens and blues instead of just pale pinks and oranges. In Renoir’s Study Torso: Effect of Sun, he incorporates a multitude of bright colors to convey shadows and highlights. He renders the shadows of the figure in blues, yellows, greens, and purples, and the scene behind her alike.  Nagy does the same in his painting Giverny, France, Monet’s Hometown, where he ascribes pink hues to the trees and deep blues and purples to the shadows.  

Pierre-Auguste Renoir, La Loge, 1874, 80 x 63.5 cm, oil on canvas, France, (commons.wikimedia)
Ahmed Sabri, Waiting, date unknown, dimensions unknown, oil on canvas, Egypt, The Jordan National Gallery of Fine Arts

The Impressionists did not limit themselves to scenes of nature. They also painted urban scenes of everyday life. Inspired by increasing modernization and Haussmann’s beautification of Paris, Impressionists captured people at cafés, spectators and orchestra members at the opera, ballet dancers, cityscapes, and other scenes of modern life.  In his La Loge, Renoir depicts a bourgeois couple seated in an opera box. The man uses his opera glasses to stare at something other than the stage; he is meant to be looking at another woman.  Here, Renoir focuses on the woman’s gaze.  He portrays her emotion: heartbroken and hopeless, she pretends to ignore her husband’s infidelity and continues to watch the show.  Ahmed Sabri, too, attempts to delve into the complex psychology of his subjects in works like Waiting.  In this portrait, Sabri treats the woman’s melancholic gaze as the object of sole importance in the picture.  Sabri incorporates enough mystery in the painting, obscuring the woman’s identity and the object at which she looks, to allow his viewers to identify with the subject.

Berthe Morisot, Summer’s Day, 1879, 45.7 x 75.2 cm, oil on canvas, France
Mary Cassatt, Young Mother Sewing, 1900, 92.4 x 73.7 cm, oil on canvas, France

Impressionism witnessed a notable increase in the inclusion of women in art. Female Impressionists often focused on intimate domestic scenes illuminating the private lives of women. Berthe Morisot was the first female artist to exhibit with the Impressionists.  Morisot’s work featured women in domestic settings enjoying leisurely activities. Morisot, Mary Cassatt, and other women like Eva Gonzalès and Marie Bracquemond sought to free women from the confines of the domestic sphere and resist the objectification of women in art.

Safia Farhat, Étreinte, date unknown, ink on paper, 66 x 68 cm, Tunis, (awarewomenartists)

Realizing this feminist spirit years later were Tunisian artist Safia Farhat and Egyptian Inji Efflatoun. Like Morisot, Farhat was the only woman to exhibit with the École de Tunis movement (whose goal was to reject colonial art and create for themselves a modern Tunisian identity).  In her Étreinte, Farhat depicts an abstracted scene of a nude woman and a man embracing in attempts to normalize female sexuality and indulgence. Meanwhile in Egypt, Efflatoun’s feminist efforts would eventually find her a political prisoner under Abdel-Nasser’s rule. In prison, Efflatoun painted hopeful portraits of her fellow inmates.  After her liberation, she became very interested in much of the motifs that inspired the Impressionists, seeking to capture the interaction of light with scenes of nature and its fleeting quality. She did so by leaving gaps of white canvas in between her brushstrokes, which she termed ‘white light’. 

Inji Efflatoun, Dreams of the Detainee, 1961, oil on canvas, 50 x 40 cm, Egypt, Barjeel Art Foundation
Inji Efflatoun, Dormitory of the Political Prisoners, 1961, oil, 76 x 50 cm, Egypt, photo by Betty LaDuke

The Impressionists created the first lapse in the tides of conventionality. They rejected tradition, with their unconcealed dynamic brushstrokes and vivid colors, and recognized the importance of the modern, painting scenes from everyday life and incorporating new concepts into their works.  They broadened the definition of art, allowing later artists to stray even further from convention with movements such as Fauvism, Cubism, Dadaism, and Surrealism.  Several other Arab artists did the same; Mahmoud Said, Mohammad Nagy, Inji Efflatoun, and Ahmed Sabri rebelled against tradition and sought to create, through their art, a modern Egyptian identity.  The Impressionists shifted the course of art history: they were the vanguard of modernity.  


حكي فن: الانطباعية

بقلم: تارا الطراونة
ترجمة: لبنى الجقة و ليان الجقة

عمان- في عام 1874، أطلقت مجموعة من الفنانين على نفسها اسم “المجتمع المجهول للفنانين والنحاتين”، و استأجروا استوديو المصوّر الفرنسي نادار لاستضافة معرضهم المستقلّ الأول. عُرفت هذه المجموعة التي انطلقت من وحي المدرسة الواقعيّة بالانطباعيّين، ومن ضمنهم كان كلود مونيه وإدغار ديغا وبيير أوغست رينوار.ا

كلود مونيه، انطباع، شروق الشمس، 1872، 48×63 سم، ألوان زيتيّة على قماش، فرنسا

ابتكر الانطباعيّون مبادئ فنيّة خاصّة بعيداً عن المعايير العامّة التي كانت تقيّم الفن في ذلك الوقت. أرادوا رسم ما يرونه بتحرّر من تصوير الشخصيات الكلاسيكيّة والالتزام بنِسَب وقواعد الفنّ التقليديّة. بدؤوا بالرسم في الهواء الطلق لافتتانهم بالضوء وخصائصه، وغالباً ما كانوا يكملون اللوحة في جلسة واحدة أو يعودون إلى نفس المكان في الوقت ذاته من اليوم التالي. ولطالما أحبّ الانطباعيون تصوير الضوء المتسلّل بين أغصان الشجر، أو المتلألئ في الدخان وبين الغيوم، أو المنعكس من أسطح الماء.ا

مهنّا الدرّة، شفافيات، 1970، 65×45 سم، ألوان زيتيّة على قماش، الأردن، مؤسسة بارجيل للفنون
نصير شورى، طبيعة صامتة، التاريخ غير معروف، 32×41 سم، ألوان زيتيّة على قماش، سوريا

أسرت عناصر الضوء والطبيعة فنانين رائدين في العالم العربي وأثّرت على أعمالهم، ومن بينهم الفنان الأردني مهنّا الدرّة الذي غلبت على لوحاته جماليّة الضوء وتشكيلاته. رسم في سنواته الأولى صوراً ومناظر طبيعية مشابهة لتلك التي رسمها الانطباعيون، ولطالما كان الضوء عنصراً أساسيّاً حتى في أعماله التجريديّة خلال سنواته الأخيرة. فنرى مثلاً في لوحة “شفافيات” طبقات ألوان فاتحة على مساحات داكنة توهم بوجود ضوء يخترق اللوحة. أمّا الفنان نصير شورى مؤسس الانطباعيّة في سوريا، فقد جرّب الرسم في الهواء الطّلق أيضاً، وركّز في أعماله على تأثيرات الضوء والألوان. كان يخرج لاكتشاف الطبيعة وتصوير ما تراه عيناه، فأعماله مثل “طبيعة صامتة” تكشف الكثير عن الحركة الانطباعيّة في سياق البيئة السوريّة.ا

محمود سعيد، القرية؛ مشهد مارين، 1923، 22×35 سم، ألوان زيتيّة على لوح خشبي، مصر

نظراً لسعي الانطباعيين لالتقاط التأثيرات الفوريّة للضوء على موضوعاتهم، غالباً ما ركزت أعمالهم على الطبيعة المؤقتة للحظة الحالية. يحاول محمود سعيد أحد مؤسّسي الفنّ المصري الحديث التقاط اللحظة في قريته وممرّ “مارين” على لوح واحد. يصوّر مشهد القرية والمنظر البحري من خلال بقع سميكة من الطلاء تنقل محاولاته اليائسة لتخليد انطباعاته المؤقتة عن هذه المشاهد.ا

بيرت موريسو، يوم صيفي، 1879، 45.7×75.2 سم، ألوان زيتيّة على قماش، فرنسا
محمد ناجي، العنوان غير معروف، 1930، 31.1×44.2 سم، ألوان زيتيّة على قماش، مصر

يمكن التعرف على اللوحات الانطباعيةّ بسهولة من خلال ضربات الفرشاة الواضحة والألوان الكثيفة الزاهية. ضربات فرشاة لدى الانطباعيّين، كتلك الموجودة في لوحة موريسو بعنوان “في غرفة الطعام”، هي نتاج رفض الأسلوب الكلاسيكي المصقول، بالإضافة إلى العجلة التي سعوا من خلالها لالتقاط اللحظة الحاليّة. يستخدم الفنان المصري محمد ناجي في لوحة لمشهد طبيعي بلا عنوان ضربات كثيفة من الطلاء ويترك بعض الفجوات البيضاء؛ حيث ينقل عمق اللحظة مع تذكير المشاهد بالأبعاد الثنائية للوحة القماش والألوان، وهو تحدٍّ لطالما أثار اهتمام الانطباعيين. سافر ناجي إلى أوروبا في أوائل القرن العشرين حيث التقى بـمونيه ودرس تحت إشرافه، فأصبح متأثراً بشكل كبير بالانطباعيّة التي انتشرت بشكل متزايد وهيمنت في أوروبا في ذلك الوقت.ا

بيير أوغست رينوار، دراسة: الجذع، تأثير الشمس، 1857-1876، 81×65 سم، ألوان زيتيّة على قماش، فرنسا
محمد ناجي، جيفرني، فرنسا، مسقط رأس مونيه، 1918، 54×69 سم، ألوان زيتيّة على قماش، فرنسا

لاحظ الانطباعيّون أثناء الرسم في الهواء الطلق اختلافًا بين اللون الأصلي واللون الذي تدركه العين في ظروف معيّنة. فرسموا الظلال باللون البنفسجي والأزرق بدلاً من الرمادي والأسود، ودرجات لون البشرة باللون الأخضر والأزرق بدلاً من اللون الوردي الباهت والبرتقالي. فمثلاً، دمج رينوار في لوحة “دراسة الجسد: أثر الشمس” العديد من الألوان الزاهية لرسم الظلال والنور، كما صوّر ظلال الجسد والمشهد خلفه باللون الأزرق والأصفر والأخضر والأرجواني. واستعمل ناجي نفس الأسلوب في لوحته “جيفرني، فرنسا، مسقط رأس مونيه”، حيث استخدم درجات اللون الوردي للأشجار، والأزرق الداكن والأرجواني للظلال.ا

بيير أوغست رينوار، لا لوج، 1874، 80× 63.5 سم، ألوان زيتيّة على قماش، فرنسا (commons.wikimedia)
أحمد صبري، انتظار، تاريخ غير معروف، أبعاد غير معروفة، زيت على قماش، مصر، المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة.

لم يقتصر الانطباعيون على رسم المشاهد الطبيعة، إذ رسموا مشاهد حضريّة للحياة اليوميّة أيضاً، مستوحاة من الفن الحداثي وتقنيّات هوسمان الجماليّة في رسم مدينة باريس. صوّر الانطباعيون أشخاصاً في المقاهي وحضور وأعضاء أوركسترا الأوبرا وراقصات الباليه ومناظر المدينة ومشاهد أخرى من الحياة العصريّة. يصوّر رينوار في لوحته “لا لوج” زوجين برجوازيين جالسين على شرفة في عرض أوبرا. يستخدم الرجل نظارته للتحديق في شيء آخر غير المسرح؛ إنّه ينظر إلى امرأة أخرى. يركز رينوار هنا على نظرة المرأة ومشاعرها: إنّها حزينة ويائسة، تتظاهر بتجاهل خيانة زوجها لها وتواصل مشاهدة العرض. يستخدم أحمد صبري أيضاً علم النفس في موضوعات أعماله، كلوحة “انتظار” حيث يتعامل مع نظرة المرأة الحزينة على أنّها الموضوع الأساسي والوحيد في اللوحة، ويدمج كمّاً من الغموض ليحجب هويّة المرأة وما تنظر إليه، ويترك مساحة تخيّل للمشاهد وفضوله. ا

بيرت موريسو، يوم صيفي، 1879، 45.7×75.2 سم، ألوان زيتيّة على قماش، فرنسا
ماري كاسات، الأم الشابة الخياطة، 1900، 92.4×73.7 سم، ألوان زيتيّة على قماش، فرنسا

شهدت الانطباعية تركيزاً ملحوظاً على دور المرأة في الفنّ، فكانت موضوعات الفنانات الانطباعيات في الغالب تتضمّن مشاهد يوميّة حميمة، وتلقي الضوء على الحياة المنزليّة الخاصة للمرأة. وكانت بيرث موريسو أول فنانة أنثى تعرض أعمالها مع فنانين انطباعيين، و تمحورت أعمالها حول نساء في بيئات منزليّة يستمتعن بأنشطة ترفيهية. إلّا أنّ موريسو سعت مع فنانات أخريات، مثل ماري كاسات وإيفا غونزاليس وماري براكيموند إلى تحرير المرأة من الصّورة المنزليّة النمطيّة ورفض تشييء المرأة في الفن.ا

صفية فرحات، عناق، التاريخ غير معروف، حبر على ورق، 66×68 سم، تونس

تبنّت الفنانتان التونسية صفيّة فرحات والمصرية إنجي أفلاطون هذه الروح النسوية بعد سنوات، إذ كانت فرحات المرأة الوحيدة التي شاركت في معرض فنّي في مدرسة الحركة التونسيّة، التي هدفت إلى رفض الفن الاستعماري واستحداث هويّة تونسيّة أصيلة، إذ تصوّر فرحات في لوحتها بعنوان “عناق” مشهداً تجريدياً لامرأة عارية ورجل يتعانقان، في محاولة لجعل فكرة الانغماس الجنسي للأنثى مقبولة مجتمعيّاً. أما في مصر، فقد أدّى حراك أفلاطون النسوي إلى سجنها كأسيرة سياسيّة خلال حكم جمال عبد الناصر، فرسمت في الأسر بورتريهات تعجّ بالأمل لزميلاتها في السجن. وقد زاد اهتمام أفلاطون بالعناصر التي ألهمت الفنانين الانطباعيين بعد خروجها من السجن، حيث سعت إلى التقاط تفاعل الضوء العابر مع مشاهد الطبيعة المختلفة، فبدأت تترك فجوات من القماش الأبيض ما بين ضربات فرشاتها أطلقت عليها اسم “الضوء الأبيض”.ا

إنجي أفلاطون، أحلام المعتقل، 1961، ألوان زيتيّة على قماش، 50×40 سم، مصر، مؤسسة بارجيل للفنون
إنجي أفلاطون، عنبر السجناء السياسيين، 1961، ألوان زيتيّة، 76×50 سم، مصر (تصوير بيتي لادوك)

الانطباعيّون هم من أحدثوا أوّل خرقٍ لطيّات الأعراف الفنيّة الرصينة، وذلك برفضهم للتقاليد من خلال ضربات الفرشاة الجريئة والألوان الزاهية، وتقديرهم لأهميّة تصوير الحياة اليوميّة الحديثة ودمج المفاهيم المبتكرة في أعمالهم الفنيّة. الانطباعيون هم من منحوا الاتساع لمفهوم الفنّ، ما أعطى مجالاً للفنانين اللاحقين بالشرود بعيداً عن التقاليد وتأسيس حركات فنيّة أخرى؛ كالمدارس الوحشيّة والتكعيبيّة والدادائية والسرياليّة. وقد اتبّع العديد من الفنانين العرب نفس الخطى، إذ ثار محمود سعيد ومحمد ناجي وإنجي أفلاطون وأحمد صبري على التقاليد واستطاعوا خلق هويّة فنيّة مصريّة حديثة. لذا يمكننا القول إن الانطباعيين قد غيّروا مسار تاريخ الفنّ، وكانوا طليعة الحداثة الفنيّة.ا


Haki Fann is funded by the European Union in Jordan and supported by EUNIC Jordan
حكي فن بدعم من الاتحاد الأوروبي و المعهد الأوروبي الوطني للثقافة⁣⁣
Follow EU in Jordan: Instagram | Facebook
Follow EUNIC: Instagram | Facebook
Follow artmejo: Instagram | Facebook | YouTube | Newsletter
#letstalkãrt #artmejo #hakifann #artmejournal #آرتميجورنال #آرتميجو #حكي_فن