مترجم للعربية 

Written by: Zina Qabbani
Translated by: Lubna Juqqa and Layan Juqqa

AMMAN- As we come to explore street art as a prevalent medium used by street artists all over the world across recent years, it is important for us to tackle the origin of its being. In its diverse themes, shapes and forms, street art has grown to be a public canvas for self-expression. So, where did it all begin?

For millennia, man-made markings have appeared on walls in caves all over the world. They are primitive forms of graphic communication that act as a bridge to our ancestors. In 2010, a 2000 year-old Hellenistic styled cave painting was first discovered by a group of British archaeologists in Petra. Nowadays, this parietal art is refined and known as Graffiti

In the 1970’s, street art rose as a cultural phenomenon popular among gangs in New York and Los Angeles. Graffiti was one of the first types of street art to emerge and has been defined through drawings on walls often without legal permission; associated with rebellion and individualism. 

Graffiti Art is linked to a wide spectrum of topics, but it started off political at heart. In one example during WW2, Kilroy, a bald-headed cartoon was repeatedly spotted wherever American soldiers were stationed stating “Kilroy Was Here”. Whereas in Germany, graffiti now adorns the site of the Berlin Wall. One of the most recognized works on the wall is Dmitri Vrubel’s socialist “fraternal kiss” shared between politicians Brezhnev and Honecker

Artist unknown, “Kilroy Was Here”, Marble, 2011, World War II Memorial, Washington D.C., USA

Street art is merely a complex web of messages and emotions. With that comes the factor of anonymity which plays a huge role in the spread of graffiti throughout cities. In the 1970’s, artist Jean Michel Basquiat formed one half of the graffiti team SAMO in the streets of New York. He would later follow Kilroy’s footsteps and spray “SAMO is DEAD” announcing the end of his graffiti career and the start of his new one in painting. In 1990’s England, anonymous artist Banksy began leaving his work on random streets and walls all over the country. His stencils are fueled with visual irony speaking of censorship and freedom through the use of satire. To the artist, anything worth headlining news also makes it to the streets.

Banksy, Basquiat, Mural, 2017, The Barbican, London, UK

Pseudonymic artists have a strong presence in the Eastern community too, as the case of the two Iranian brothers who go by the name of Icy and Sot. With some of their works displayed at the Moco Museum as well, their murals and setups include messages of coexistence; picturing an ideal world free of conflict and injustice. The duo pinpoint issues such as the refugee crisis, immigration and displacement through an optimistic lens. 

Icy and Sot, Arab Spring, Spray paint on brick, 2014, York, USA

While graffiti forms an ideal medium to raise social awareness in the West, events grew to a larger scale in the East as the 2010’s came along. At the start of the Arab Spring, graffiti was aggravated by unsteady politics and citizens’ responses. Amidst the intense protests of January 25th in Egypt, street graphics under the name of Keizer started appearing. 

Keizer, Who is Watching the Watchers?, Stencil art, 2011, Cairo, Egypt

Creating these ironic stencil pieces was achieved anonymously and allowed the artist to be opinionated. Characterized by black stenciled ants as his signature subject, Keizer used this to symbolize “the forgotten ones” in society; a probable reference to the poor whose voices are deafened out. 

Ganzeer, The Angry Pharoah (2010) Cairo, Egypt
Ganzeer, Four People with Books, Curated public exhibition, 2017, New York, USA, via the artist’s website.

Diverting from external social limitations, graffiti also takes a playful and imaginative tangent. Italian artist Millo chooses small towns in his homeland as canvases for his fun, illustrated figures in monochromatic black and white lines. 

Millo, Mirror, Mural, 2020, Rovigo, Italy

In Jordan, many portrait-based murals can be seen around Amman. Suhaib Attar takes inspiration from role models and turns them into colorful commemorations on the streets of the capital; such as his portrait of late activist Nemat Saleh Bseiso Al Mufti. Attar’s works are emblems of Amman’s urban vibrance mixed with symbols of its culture and history.

Suhaib Attar, Portrait of Nemat Saleh Bseiso Al Mufti, 2019, Amman, Jordan

Another striking portrait for a cause is Dalal Mitwalli and Miramar Mohammed’s Break the Silence mural on Arar Street in Amman. This mural was designed to raise awareness about gender-based violence in the country. 

Dalal and Miramar, Break the Silence, Mural, 2019, Arar Street, Amman, Jordan

Classical art has long been redefined by the universal nature of graffiti. Syrian creative Tammam Azzam presents an eye-opening example of this in his computerized recreation of Klimt’s The Kiss on destroyed buildings in Damascus; later applauded all around the world. Palestinian artist Sliman Mansour also constructed a digitized piece of similar context on the West Bank wall, showing the famous extended hands of The Creation of Adam.

Tamam Azzam, The Kiss superimposed on a destroyed building in Damascus, 2013
Sliman Mansour, The Wall, 2005, computerized image, via the artist’s instagram account

Embedding Arabic script into artwork became a popular practice with Arab graffiti artists; giving them a unique signature. Arabic calligraphy first appeared in the Nabatean scripts in the second century BC. This branched into two types: Kufic and Naskh. These transcriptions were primarily used for religious purposes. Then around the second half of the 20th century, the Hurufiyya art movement emerged in the Arab world shining a new light on calligraphy. The style featured Arab artists who combined Islamic mysticism of letters into modern art. Shakir Hassan Al Said, an Iraqi artist, was one of the first Hurrufiyyah pioneers who dared to break the rigid rules Arabic calligraphy. 

This redefined declaration of text in the frame of contemporary Arab art emancipated the letters from their meanings. There was a Sufic influence imposed on this movement which allowed a more abstracted road to be taken on lettrism and its blend with modern art. 

Shakir Hassan Al Said (1925-2004), Untitled, Mixed media on wood panel, 106×184 cm, Baghdad, Iraq, Meem Gallery

Another Iraqi artist who joined the Hurrufiyah movement later was Dia Azzawi, a painter and sculptor known to be a pioneer of Modern Arab art, is also famous for his versatility in materials and building a connection between the West and the East. He deconstructed the composition of ancient calligraphy by adding color, softening the letters’ edges and making the search for meaning amusing. 

Dia Azzawi, Manuscript, Gouache-on-Paper, 83×70-cm, 1980, London, UK

Syrian artist Mahmoud Hammad painted Hurufiyya with his own brush. His signature was a one of a kind technique characterised by saturated color palettes and thickness in text. Islamic terms such as Al Rahman (The Forgiving) and Levantine capitals like Dimashq (Damascus) were centered subjects in his work. Through these references, Hammad warms the cold air of homesickness with nostalgia and memory. 

Mahmoud Hammad (1923 – 1988), Lakad Da’a Shi’iri, Oil on canvas, 58×75 cm, 1967, Damascus, Syria, courtesy of the artist’s website.

The trend of calligraffiti trademarked the Arab graffiti identity. Calligraffiti merges the rigid aspect of calligraphy with the more free form style of graffiti. In her book “Modern Islamic Art: Development and Continuity” from 1997, Jordanian Hurrufiyyah artist Wijdan Ali defines Calligraffiti as the “script of ordinary writing where the work is composed of the artist’s personalised handwriting within a modern composition”. 

Wijdan Ali, Huwa, Hobb, Wajd, Mixed media on handmade paper, 2016, Nabad Gallery, Amman, Jordan, via Nabad Gallery.

eL Seed, a Tunisian-French creative puts a spin on old school calligraphy. Sewing poetry and Arabic colloquial sayings into colorful graffiti, he started by painting on the walls of his hometown’s houses and later stepped up the scale in 2016. 

The artist chose Cairo as a site for his Perception piece that shook the regional art scene with its grand beauty. The piece was dedicated to the Coptic community of Zaraeeb living in Manshiyat, covering 50 buildings in the district. It featured a third century quote by a Coptic bishop saying: 

Anyone who wants to see the sunlight clearly needs to wipe his eye first. –Saint Athanasius of Alexandria
eL Seed, Perception, 2016, Cairo, Egypt,

Starting off as a marker of territory, graffiti dramatically developed into an artform that beautifies cities across the world. What once began as a red light to authorities became an endorsement of visual expression. Since its inception, street art has developed from traditional tagging of artist names to stencil making and monumental mural creation. From East to West, graffiti holds the power to influence spectators in the most creative ways; with each artist telling a story of their own. 


 حكي فن: فن الشارع والخط

يقلم: زينة قباني
ترجمة: لبنى الجقة و ليان الجقة

عمّان – إذا أردنا استكشاف فنّ الشارع باعتباره أحد أنواع الفن السّائد في جميع أنحاء العالم خلال السنوات الأخيرة، من المهمّ أن نتعرّف على أصوله والبحث في بداياته، فقد تطوّر فنّ الشارع وتنوّعت موضوعاته وأشكاله وصوره ليصبح مساحة عامّة للتعبير عن الذات. إذن، كيف كانت البداية؟

منذ آلاف السنين، ظهرت رسومات على جدران الكهوف في جميع أنحاء العالم كنوع من أنواع التواصل البدائي الذي يربطنا بأسلافنا وأسلوب حياتهم. وفي عام 2010، اكتشف علماء آثار بريطانيون لوحة عمرها 2000 سنة من العصر الهلنستي في أحد كهوف مدينة البتراء. أمّا اليوم، أصبح لهذا الفنّ الجداري مدارس عديدة، وأمسى معروفاً باسم فنّ “الجرافيتي”

نشأ فنّ الشارع في سبعينيات القرن الماضي كظاهرة ثقافية شائعة بين العصابات في نيويورك ولوس أنجلوس. يعدّ الجرافيتي أوّل أنواع فنون الشارع نشوءاً ويتجلّى من خلال رسومات غير مرخّصة في غالبها على الجدران العامة لطالما ارتبطت بالتمرّد والفردية

وبالرغم من أنّ فنّ الجرافيتي يرتبط بموضوعات عديدة إلّا أنّه سياسي في صميمه، فمثلاً خلال الحرب العالمية الثانية ظهر رسم كيلروي الكاريكاتوري أصلع الرأس مراراً في أماكن تمركز الجنود الأمريكيين مع عبارة: “كيلروي كان هنا”. أمّا في ألمانيا حيث ينتشر الجرافيتي على جدار برلين، فيبرز عمل اشتراكي للفنان ديمتري فروبيل بعنوان “القبلة الأخوية” والتي يتبادلها السياسيان بريجنيف وهونيكر

فنان غير معروف، “كيلروي كان هنا”، رخام، 2011، نصب تذكاري للحرب العالمية الثانية، واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة الأمريكية، عبر موقع بكسلز.

يشكّل فنّ الشارع شبكة معقّدة من الرسائل والعواطف من قِبل هويات مجهولة تلعب دوراً كبيراً في انتشار الجرافيتي في جميع أنحاء المدن. ففي سبعينيات القرن الماضي، شكّل الفنان جان ميشيل باسكيات نصف فريق “سامو” للجرافيتي في شوارع نيويورك. وفي وقت لاحق، اتبع خطى كيلروي ورشّ عبارة “سامو قد مات” معلناً نهاية مسيرته الفنية في الجرافيتي وبداية مسيرته الجديدة في الرسم. أمّا في إنجلترا، فقد بدأ الفنان مجهول الهوية المعروف باسمه المستعار “بانكسي” عام 1990 بترك أعماله في الشوارع وعلى جدران عشوائية في جميع أنحاء البلاد، حيث تعجّ قوالب رسوماته بسخرية بصرية تتناول مواضيع الرقابة والحريات بشكل تهكّمي، فأي موضوع يصل إلى عناوين الأخبار الرئيسية يستحقّ – بالنسبة له- الوصول إلى الشوارع أيضاً

بانكسي، باسكيات، جدارية، 2017، الباربيكان، لندن، المملكة المتحدة

يتمتّع الفنانون ذوو الأسماء المستعارة بشعبية كبيرة في المجتمع الشرقي أيضاً، كالأخوين الإيرانيين اللذين اختارا اسم “آيسي وسوت” وعرضت بعض أعمالهما في متحف موكو. ترسل جداريّاتهما ومشاريعهما رسائل تدعو للتعايش وتصوّر عالماً مثالياً خالياً من الصراعات والظلم، كما أنهما يتناولان قضايا إنسانية كأزمات اللاجئين والتهجير والنزوح ولكن من خلال عدسة الأمل والتفاؤل

آيسي وسوت، الربيع العربي، رشّ طلاء على طوب، 2014، يورك، الولايات المتحدة الأمريكية

بينما كان الجرافيتي وسيلة مثالية لرفع الوعي الاجتماعي في الغرب، تطوّرت الأحداث السياسية على نطاق واسع في الشرق مع حلول عام 2010، حيث انتشر الجرافيتي بشكل ملفت مع بدايات الربيع العربي بسبب السياسات غير المستقرة وردود أفعال المواطنين، وبدأت رسومات الجرافيتي باسم “كايزر” بالظهور وسط مظاهرات 25 يناير في مصر

كايزر، من يراقب المراقبون؟، فنّ رشّ الطلاء في القوالب المفرغة (استنسل)، 2011، القاهرة، مصر

رسومات الجرافيتي الساخرة هذه لفنانين مجهولي الهوية وهبت أصحابها صوتاً للتعبير عن رأيهم، إذ اعتمد كايزر النمل الأسود كتوقيع لرسوماته وكرمز لمن سمّاهم “المنسيّون” في المجتمع، وهم على الأرجح الطبقة الفقيرة التي يُصمّ صوتها

كايزر، نمل، فنّ رشّ الطلاء في القوالب المفرغة، 2011، القاهرة، مصر

حرّكت ثورات الربيع العربي الفنانين العرب مع بدايات عام 2010، ولكنّ الأحداث السياسية كانت أيضاً بمثابة وحي فنّي لهم. فمثلاً، أعيد إحياء فنّ الملصقات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بتأثير من الفنان جنزير المصري، الذي أعادت سلسلته الكوميدية المنتشرة في شوارع القاهرة المزدحمة بعنوان “الفرعون الغاضب” ابتكار رمز شعبي للثقافة المصرية القديمة دون خوف

يستخدم الجنزير مواد فنية متنوّعة بشكل غير مسبوق، إذ نرى فنّه الأيقوني على مختلف اللوحات الإعلانية وملصقات الشوارع والجداريات والمنشآت الفنية

جنزير، الفرعون الغاضب، فن الملصقات، 2010، القاهرة، مصر
Ganzeer, Four People with Books, Curated public exhibition, 2017, New York, USA, via the artist’s website. جنزير، أربعة أشخاص مع كتب، معرض عام، 2017، نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية، عبر موقع الفنان.

لفنّ الجرافيتي جانب مرح وإبداعي بالإضافة إلى قدرته على كسر القيود المجتمعية، فمثلاً اختار الفنان الإيطالي ميلو بلدات صغيرة في موطنه ليرسم فيها لوحاته المسلّية بشخوص مرسومة بخطوط سوداء وبيضاء

ميلو، مرآة، جدارية، 2020، روفيغو، إيطاليا، عبر موقع الفنان.

أمّا في الأردن، فيمكننا رؤية العديد من الجداريات لصور أشخاص مؤثرين حول مدينة عمّان. فالفنان صهيب عطار يستلهم من نماذج يحتذى بها ويحوّلها إلى لفتات تكريم حافلة بالألوان في شوارع العاصمة، كجداريّته التي تصوّر الناشطة الراحلة نعمت صالح بسيسو المفتي. أعمال العطار هي عبارة عن تشكيلات بصرية تعكس حيوية عمّان الحضرية ممزوجة برموز ثقافتها وتاريخها

صهيب عطار، لوحة لنعمت صالح بسيسو المفتي، 2019، عمان، الأردن، عبر مهرجان بلدك

مثال آخر على لوحات مدهشة ذات رسالة هادفة هي جدارية دلال متولي وميرامار محمد بعنوان “اكسر حاجز الصمت” في شارع عرار في عمان. صٌمِّمت هذه اللوحة الجدارية لرفع الوعي تجاه العنف ضدّ المرأة في الأردن

دلال وميرامار، اكسر حاجز الصمت، جدارية، 2019، شارع عرار، عمّان، الأردن

حتّى الفن الكلاسيكي قد أعيد تعريفه من خلال الجرافيتي حول العالم، إذ يقدّم المبدع السوري تمّام عزام مثالاً لافتاً للنظر في لوحة كليمت “القبلة” التي قام بتركيبها عن طريق الحاسوب على صور مبانٍ مدمّرة في مدينة دمشق، وقد نالت لاحقاً إعجاباً عالمياً. كما عمل الفنان الفلسطيني سليمان منصور على تشكيل لوحة رقمية بسياق كلاسيكي مشابه على جدار الضفة الغربية، تظهر فيها الأيدي الممدودة الشهيرة من لوحة “خلق آدم” لمايكل أنجلو

تمام عزام، “القبلة” مركّبة فوق مبنى مدمّر في دمشق، 2013
سليمان منصور، الحائط، 2005، صورة رقمية، عبر حساب الفنان على الانستغرام.

أصبح تضمين الخطّ العربي في العمل الفني ممارسة شائعة لدى فناني الجرافيتي العرب ومنحهم هوية بصرية فريدة أيضاً. عُرف الخط العربي لأول مرة من المخطوطات النبطية التي تعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد، ويتفرّع إلى نوعين: الخطّ الكوفي وخطّ النسخ، اللذان كانا يستخدمان بشكل أساسي للأغراض الدينية. ثم ظهرت حركة الحروفية الفنية في العالم العربي في النصف الثاني من القرن العشرين لتسلّط ضوءاً جديداً على فنّ الخط. وقد برز في هذه الحركة فنانون عرب دمجوا بين روح التصوّف الإسلامي في الحروف العربية والفنّ الحديث. وكان الفنان العراقي شاكر حسن آل سعيد من أوائل روّاد الحروفية الذين تجرّؤوا على كسر القواعد الصّارمة للخط العربي

ساهمت إعادة طرح الخطّ العربي داخل سياق فنّي حديث في تحرير الحروف من معانيها، وكان التأثير الصوفي الواضح على هذه الحركة مدخلاً لاتباع طرق أكثر تجريدية لدمجها في الفنّ المعاصر

شاكر حسن آل سعيد (1925-2004)، بدون عنوان، وسائط مختلفة على لوح خشبي، 106×184 سم، بغداد، العراق، من خلال غاليري ميم.

انضمّ الفنان العراقي ضياء العزاوي لاحقاً إلى حركة الحروفية أيضاً، وهو رسّام ونحّات عُرِف كأحد روّاد الفنّ العربي الحديث، واشتهر بالتنوّع في استخدامه للمواد الفنية وشبك التأثّرات الفنية الغربية مع الشرقية. عمل عزّاوي على جعل البحث عن المعنى في الحروف العربية ممتعاً، عن طريق تفكيك تركيبة الخط العربي القديم وإضافة الألوان وتنعيم حواف الحروف

ضياء العزاوي (1939)، مخطوطة، دهان على ورق، 83×70 سم، 1980، لندن، المملكة المتحدة

أمّا الفنان السوري محمود حمّاد فرسم الحروفية بفرشاته الخاصة، وكان أسلوبه الخاص فريداً من نوعه يتميّز بلوحات ألوان مشبعة مع مع سماكة في النصوص. وقد غلبت المصطلحات الإسلامية مثل “الرحمن” وعواصم بلاد الشام مثل “دمشق” على موضوعات أعماله الفنية، وبها كان حمّاد يطفئ نار حنينه وذكرياته عن الوطن

محمود حمّاد (1923 – 1988)، لقد ضاع شعري، ألوان زيتية على قماش، 58×75 سم، 1967، دمشق، سوريا، عبر موقع الفنان.

أصبح دمج الخطّ العربي بالجرافيتي اتجاهاً جديدة وهوية بصرية تميّز الجرافيتي العربي بما يسمّى “الكاليجرافيتي”، إذ أنّه خليط بين صرامة الخطّ العربي وتحرّر الجرافيتي من أيّ قيد. في كتابها “الفنّ الإسلامي الحديث: تطوّر واستمرارية” الصادر عام 1997، عرّفت فنانة الحروفية الأردنية وجدان العلي الكاليجرافيتي على أنّه “نصّ كتابي عادي مطوّع لخطّ يد الفنّان بأسلوب فنّي حديث”

وجدان العلي، هوَ، حُبّ، وَجد، وسائط متعدّدة على ورق مصنوع يدويّاً، 2016، غاليري نبض، عمان، الأردن، عبر غاليري نبض.

السّيد هو فنان تونسي فرنسي وضع بصمته الخاصّة على الخطّ العربي الكلاسيكي بدمج أبيات شعرية وأقوال مأثورة بالعامية في جداريّات جرافيتي مفعمة بالألوان. بدأ السيد برسم جداريّاته في مسقط رأسه في تونس، ثمّ بدأ فنّه بالانتشار عالميّاً عام 2016

اختار السّيد مدينة القاهرة لرسم جدارية “وجهة نظر” على 50 مبنىً في منطقة المنشيّات، حيث هزّت الجدارية المشهد الفنّي الإقليمي بجمالها، وأهداها للطائفة القبطية التي تقطن المنطقة. ويظهر في الجدارية اقتباس من القرن الثالث لمقولة أسقف قبطيّ وهي

“إن أراد أحد أن يبصر نور الشمس، فإنّ عليه أن يمسح عينيه.” البابا أثناسيوس، الإسكندرية

السّيد، وجهة نظر، 2016، القاهرة، مصر، عبر موقع الفنان.

ظهر الجرافيتي كشكل من أشكال تحديد الملكية، لكنّه تطوّر بشكل هائل ليصبح اليوم فنّاً يضفي جمالية في كل أنحاء العالم ويناصر التعبير المرئي عن الأفكار والحريّات. تطوّرت فنون الشارع منذ نشأتها من توقيع الأسماء التقليدي على الجدران إلى قوالب الاستنسل المشهورة، وصولاً إلى جداريّات فنية بارزة. لفنّ الجرافيتي المنتشر من الغرب إلى الشرق القدرة على تغيير حياة الناس وإلهامهم بالقصص التي يرويها الفنانون ورؤيتهم بجداريّات فنية في مدنهم وأحيائهم


Haki Fann is funded by the European Union in Jordan and supported by EUNIC Jordan
حكي فن بدعم من الاتحاد الأوروبي و المعهد الأوروبي الوطني للثقافة⁣⁣
Follow EU in Jordan: Instagram | Facebook 
Follow EUNIC: Instagram | Facebook
Follow artmejo: Instagram | Facebook | YouTube | Newsletter
#letstalkãrt #artmejo #hakifann #artmejournal #آرتميجورنال #آرتميجو #حكي_فن


Zina Qabbani

I am a passionate writer, photographer, and German language student at German Jordanian University. Out of my love for photography, I started an Instagram journal for my photos.

All author posts

Privacy Preference Center

Subscribe to our Newsletter!

Stay updated on all the new events and the new artists in Jordan.

You have Successfully Subscribed!