مترجم للعربية 

Written by: Jad Dahshan
Translated by: Lubna Juqqa and Layan Juqqa

CHICAGO- It has been almost a century since French poet André Breton wrote the First Manifesto of Surrealism in 1924, inaugurating a movement that influenced the development of modern art globally. Through poetry and art, the Surrealists strove to access the revolutionary potential of freeing unconscious thoughts, dreams, and desires. However, Surrealism was and is not just a literary or artistic movement, but a way of life. It not only reaches beyond the restrictions of rationality, but those of the dominant world order as we know it.

Raoul Hausmann, The Art Critic, 1919-1920, Lithograph and printed paper on paper, Tate, London
André Masson, Battle of Fishes, sand, gesso, oil, pencil, and charcoal on canvas, 1926

The Euro-centric story of Surrealism is told starting in 1916 Zurich, Switzerland, where the Cabaret Voltaire saw the birth of Dada: an irreverent movement championing the absurd in a revolt against the rational, bourgeois order of society on which the Dadaists blamed WWI. Dada’s multidisciplinary celebration of irrationality would inform Surrealism.

Joan Miró, Ciphers and Constellations in Love with a Woman, opaque watercolor with watercolor washes on ivory, rough textured wove paper, 1941

Soon, Breton developed Automatic writing, a process that allows the unconscious to flow through the pen without any voluntary deliberation. Later, artists like Joan Miro and André Masson adopted Automatism in their painting practices, incorporating a high degree of chance. Other painters, like René Magritte, Yves Tanguy, and later, Dorothea Tanning, on the other hand, created much more uncanny, illusionistic work.

Yves Tanguy, Azure Day, oil on canvas, 1937
Dorothea Tanning, Eine Kleine Nachtmusik, oil on canvas, 1943

Beyond painting, films like Luis Buñuel and Salvador Dalì’s 1929 Un Chien Andalou dabbled with incomprehensible plots and dream-like imagery. Meanwhile, American photographers Lee Miller and Man Ray developed surrealistic techniques like solarization. In 1934, Miller moved to Egypt and played a role in popularizing the movement within Cairo’s intellectual circles.

Lee Miller, Portrait of Space, Al Bulwayeb, Near Siwa, Egypt, gelatin silver print, 1937

Indeed, Surrealism was a global movement geographically, temporally, and ideologically. As Egyptian artist Kamil El Telmissany put it in a 1939 response to the Egyptian press’s accusations that Surrealism was a French movement:

Many of the Pharaonic sculptures from ancient Egypt are surrealist. […] Much Coptic art is surrealist. Far from aping a foreign artistic movement, we are creating art that has its origins in the brown soil of our country and which has run through our blood ever since we have lived in freedom and up until now.
Members of Art et Liberté at their second exhibition of independent art, Cairo, 1941

In the SWANA (South West Asian/ North African) region, the Art et Liberté Group in Egypt was intertwined in an international Surrealist network which also included Martinique, Mexico, Haiti, England, and others. An important point of contact with the French Surrealists was Egyptian-Italian poet Georges Henein, who had been in correspondence with Breton and working to introduce his surrealist ideas to Egypt well before he co-founded the group in 1938. 

Fouad Kamel, Surrealist Woman, oil on panel, 1943, Egypt

Eventually, Henein published the Vive L’Art Dégéneré! (Long Live Degenerate Art!) Manifesto on December 22, 1938, signed by more than 35 artists, writers, and activists, including Kamel El Telmissany, Fouad and Anwar Kamil, Angelo de Riz and others. Its title was a direct reaction against the Nazis’ 1937 Entartete Kunst (Degenerate Art) Exhibition, which claimed a link between modern art and genetic inferiority. Through Surrealism, the group sought “social and moral revolution,” believing that breaking the boundary between consciousness and the unconscious could dissolve other repressive boundaries in personal and social life, such as those between classes, races, genders, humanity and nature, and others.

The Vive L’Art Dégéneré! Manifesto clearly established the group’s members as ardent anti-fascists and champions of the freedom of expression, imagination, experimentation, and the power of the unconscious. These values were also espoused by an earlier manifesto co-written by Breton, exiled Marxist revolutionary Leon Trotsky, and Mexican muralist Diego Rivera. It founded the International Federation of Independent Revolutionary Art (FIARI), of which Art et Liberté was an Arabophone and Francophone cell. 

Moreover, this was a time of great economic and socio-political tension in Egypt. British colonialism had been taking a heavy toll on Egypt since the 1880’s and Egyptians were aggravated by various failed independence treaties. Therefore, various nationalistic streaks were rising in the country, a situation exploited by propagandists like Italian Futurist F. T. Marinetti who were attempting to spread fascism from Europe to Egypt. Additionally, with the onset of WWII, Egypt’s resources and infrastructure were funneled into the war by the British colonizers, which only worsened the already dire state of poverty. 

Against this harsh backdrop, Art et Liberté emerged as an anti-colonial, anti-nationalist, anti-fascist, anti-war, and anticapitalistic group. Like many globally, they saw Surrealism as a path towards collective liberation from these struggles.

Ramsès Younane, La nature adore le vide (Nature Adores the Vacuum), oil on canvas, 1944

However, rather than importing European Surrealism into Egypt, the group critically adapted it for their context. They saw highly meticulous works like Dalí’s as too preplanned, inhibiting the free flow of the imagination, and Breton’s Automatic works as too self-involved, with no room for a collectivist vision. Therefore, in his book, The Objective of the Contemporary Artist (غاية الرسام المصري), painter Ramses Younane developed the concept of Subjective Realism: a process by which artistic style is subjectively chosen but subject matter is drawn from public realities. This primed art both for individual and collective liberation.

Inji Efflatoun, Untitled, oil on canvas, 1942

The public reality surrounding their first exhibition in 1940 was one of death and destruction -of WWII. In addition to the violence of battle and poverty, worsening economic conditions caused by the war forced many women into sex work to earn a living. Therefore, the body subjected to wartime anxiety is a common subject for the Egyptian surrealists: distorted, disfigured, emaciated, and tortured bodies populate the canvases of artists like Inji Efflatoun, Fouad Kamil, Younane, Mayo, and Amy Nimr.

Fouad Kamel, Untitled, acrylic on cardboard, 1940

In 1946, a few younger members of Art et Liberté, including Abdel Hadi el- Gazzar, Hamed Nada, and Samir Rafi, splintered off to form Le Groupe de l’Art Contemporain (the Contemporary Art Group). They developed a visual language that borrowed directly from the vernacular of local art and craft. Other conflicts caused the original group to disband about two years later. 

Mayo, Coups de bâtons (Sticks), oil on canvas, 1937

As the devastation of WWII shook Europe, many Surrealists in Paris and elsewhere were forced into exile. Similarly, the rise of Gamal Abdel Nasser and his Free Officers with the 1952 Revolution drove many Egyptian artists out of the country. Nevertheless, they made a lasting impact on the development of modern and contemporary art in Egypt and the world. 


حكي فن: السريالية

بقلم: جاد دهشان
ترجمة: لبنى الجقة وليان الجقة

لقد انقضى ما يقارب القرن منذ أن كتب الشاعر الفرنسي أندريه بريتون بيان السريالية الأول عام 1924، معلناً ميلاد حركة أثّرت في تطوّر الفن الحديث على مستوى العالم. فمن خلال الشعر والفنّ، سعى السرياليون للوصول إلى الطاقات الثورية لتحرير الأفكار والأحلام والرغبات اللاواعية. إلا أنّ السريالية كانت ولا تزال طريقة حياة وليست مجرد حركة أدبيّة أو فنيّة، ذلك أنّها لا تتجاوز حدود العقلانية فحسب، بل أيضاً قيود النظام العالمي المهيمن كما نعرفه.ا

راؤول هاسمان، ناقد الفن، 1919-1920، ليثوغراف و ورق على ورق، تايت لندن
أندريه ماسون، معركة الأسماك، رمل وصمغ وألوان زيتيّة وقلم رصاص وفحم على قماش، 1926

بدأت قصة السريالية في أوروبا عام 1916 في مدينة زيورخ السويسريّة، حيث شهد “ملهى فولتير” ولادة الدادائية: وهي حركة فنيّة لم تنل احتراماً لمناصرتها للتمرّد العبثي على نظام المجتمع البرجوازي الذي نتج عن الحرب العالميّة الأولى في نظر الدادائيين. وقد مثّلت الدادائيّة الاحتفال الفنّي اللاعقلاني الذي هيّأ مكاناً للحركة السرياليّة. ا

خوان ميرو، شيفرات ونجوم في حبّ امرأة، ألوان مائيّة على ورق خشن عاجي، 1941

بعد وقت قصير، طوّر بريتون “الكتابة التلقائية”، وهي عمليّة تحفّز التدفّق اللاواعي للأفكار دون أي تأنٍّ طوعي. وتبنّى بعد فترة فنانون مثل خوان ميرو وأندريه ماسون التقنيّة التلقائيّة في رسوماتهم معتمدين على الصدفة في الإبداع. كما ابتكر رسامون آخرون، مثل رينيه ماغريت وإيف تانغي ولاحقاً دوروثيا تانينغ، أعمالاً تتجاوز الطبيعة نحو خيال أوسع وأعقد بصريّاً.ا

إيف تانغي، يوم أزرق، ألوان زيتيّة على قماش، 1937
دوروثيا تانينغ، بعض الموسيقي الليلية، ألوان زيتيّة على قماش، 1943

وبعيداً عن الرسم، انغمست صناعة الأفلام بحبكات سرياليّة ولوحات مصوّرة تشبه الأحلام إلى حدّ كبير، كفيلم “كلب أندلسي” للمخرج الإسباني لويس بونويل وسلفادور دالي عام 1929، كما طوّر في نفس الأثناء المصوّران الأمريكيان لي ميلر ومان راي تقنيات سريالية مثل التصوير الشمسي. وفي 1934، انتقل ميلر إلى مصر حيث لعب دوراً كبيراً في نشر الحركة السرياليّة داخل الأوساط الفنيّة في القاهرة.ا

لي ميلر، لوحة للفضاء، بالقرب من سيوة، مصر، طباعة فضّية جيلاتينية، 1937

كانت السريالية في الواقع حركة عالمية على المستوى الجغرافي والزمني والأيديولوجي. وكما قال الفنان المصري كامل التلمساني في ردّه عام 1939 على اتهامات الصحافة المصرية بأن السريالية حركة فرنسية:ا

العديد من المنحوتات الفرعونية المصريّة القديمة سرياليّة، والكثير من الفن القبطي سريالي. نحن أبعد ما يكون عن تقليد المدارس الفنّية الأجنبية؛ بل إننا نخلق فنّاً جذوره ضاربة في تربة هذه البلاد السمراء، يمشي في دمائنا منذ يوم أصبحنا نعيش فيه بحرّية وحتى هذه الساعة.ا
من أعضاء جماعة الفن والحرية، القاهرة، 1941

في منطقة جنوب غرب آسيا وشمال أفريقيا، كانت جماعة الفنّ والحرية في مصر متحالفة مع شبكة سرياليّة دوليّة شملت فنانين من المارتينيك والمكسيك وهايتي وإنجلترا وبلاد أخرى. كان الشاعر المصري الإيطالي جورج حنين نقطة اتصال مهمة مع السرياليين الفرنسيين وعلى تواصل مستمرّ مع بريتون لطرح أفكاره السريالية على مصر، قبل أن يشارك في تأسيس المجموعة عام 1938.ا

فؤاد كامل، امرأة سريالية، زيت على خشب، 1943، مصر.

وهكذا نشر حنين بياناً بعنوان “يحيا الفن المنحطّ!” بتاريخ 22 ديسمبر من عام 1938، وقّعه أكثر من 35 فناناً وكاتباً وناشطاً من بينهم كامل التلمساني، وفؤاد وأنور كامل، وأنجلو دو ريز، والمصوّرة هاسية وغيرهم. وكان عنوان البيان ردّة فعل مباشرة ضد معرض “الفن المنحطّ” للنازيين عام 1937، والذي ادّعى وجود صلة بين الفن الحديث والدونية الجينية. وهكذا سعى الفنانون من خلال السريالية إلى إحداث “ثورة اجتماعية وأخلاقية“، مؤمنين أنّ كسر الحدود بين الوعي واللاوعي يمكن أن ينقذ البشريّة من الحدود القمعيّة الأخرى في الحياة الشخصية والاجتماعية، كتلك الموجودة بين الطبقات والأعراق والأجناس والطبيعة وغيرها.ا

أعلن بيان “يحيا الفن المنحطّ!” بوضوح أنّ أعضاء المجموعة هم مناهضون للفاشية، ومناصرون ناشطون لحريّة التعبير والخيال والتجريب وسلطة اللاوعي. وكان بريتون قد تبنى قيَم البيان أيضاً في بيان سابق، شاركه في كتابته الثوري الماركسي المنفي ليون تروتسكي ورسام الجداريات المكسيكي دييغو ريفيرا، وأنشأ على أساسه الاتحاد الدولي للفنّ الثوري المستقلّ الذي شكّلت جماعة الفن والحرّية فيه الخلية العربية والفرنكوفونية. ا

من ناحية أخرى، ساد في تلك الفترة توتر اقتصادي واجتماعي وسياسي في مصر، إذ كان الاستعمار البريطاني يلحق خسائر فادحة بمصر منذ ثمانينيات القرن التاسع عشر، كما أثار غضب المصريين الفشل المتتالي لمعاهدات استقلال متعدّدة. ومن ثمّ تصاعدت تيّارات قوميّة مختلفة في البلاد استغلّتها شخصيات سياسية عديدة، كمؤسّس الحركة المستقبليّة الفاشيّة الإيطالي فيليبو توماسو مارينيتي، الذي سعى إلى انتشار الفكر الفاشي من أوروبا وصولاً إلى مصر. ومع بداية الحرب العالمية الثانية، كرّس المستعمر البريطاني موارد مصر وبنيتها التحتية للحرب، ما أدّى إلى تفاقم حالة الفقر المدقع.ا

في ظلّ تلك الظروف القاسية، نشأت “جماعة الفنّ والحريّة” كمجموعة مناهضة للاستعمار والقوميّة والفاشيّة والحرب والرأسمالية، ووجدت في السريالية طريقاً نحو التحرّر الجمعي لنضالاتها كالعديد من المجموعات الفنيّة على مستوى العالم.ا

رمسيس يونان، الطبيعة تعشق الفراغ، ألوان زيتيّة على قماش، 1944

بالرغم من ذلك، وبدلاً من استيراد السريالية الأوروبيّة كما هي إلى مصر، قامت المجموعة بتكييفها بعين نقديّة مع سياقها وخصوصية مجتمعها. فمثلاً، كان رأي المجموعة بأعمال دالي أنّها شديدة الدقّة والتخطيط المسبق ما يحول دون التدفّق الحرّ للخيال، وبأعمال بريتون التلقائية أنّها أنانيّة لا تترك مجالاً لرؤية جماعية. لذلك طوّر الرسام رمسيس يونان في كتابه “غاية الرسام المصري” مفهوم الواقعية الذاتيّة: وهي عمليّة اختيار الأسلوب الفنّي بشكل ذاتي مع استخلاص الموضوع من الواقع العام، والذي كان تمهيداً لتحرّر الفنّ الفردي والجماعي.ا

إنجي أفلاطون، بدون عنوان، ألوان زيتيّة على قماش، 1942

كانت ثيمة الواقع العام مع حلول معرضهم الأول عام 1940 هو الموت والدمار اللذان سبّبتهما الحرب العالميّة الثانية. فبالإضافة إلى وحشيّة الحرب وتزايد الفقر، أجبرت الظروف الاقتصادية المتدهورة العديد من النساء على العمل بالدعارة لكسب لقمة العيش. وبالتالي شاع موضوع الجسد الذي يتعرض لويلات الحرب لدى السرياليين المصريين، فباتت أجساد مشوهة وهزيلة ومعذبة تملأ لوحات الفنانين أمثال إنجي أفلاطون وفؤاد كامل ويونان ومايو وإيمي نمر.ا

فؤاد كامل، بدون عنوان، أكريليك على كرتون، 1940

عام 1946 انفصل عدد قليل من أعضاء جماعة الفن والحريّة الشباب لتشكيل “مجموعة الفنّ المعاصر”، ومنهم عبد الهادي الجزار وحامد ندا وسمير رافي، وطوّروا لغة بصريّة باستعارات مباشرة من الفنون الشعبيّة والحرف المحليّة، إلى أن تسبّبت صراعات أخرى في حلّ المجموعة الأصلية بعد حوالي عامين.ا

مايو، عصي، ألوان زيتيّة على قماش، 1937

نُفي العديد من الفنانين السرياليين المقيمين في باريس وغيرها من المدن عندما هزّ دمار الحرب العالمية الثانية أوروبا، كما أدّى استلام جمال عبد الناصر وضباطه الأحرار الحكم مع ثورة 1952 إلى ترك العديد من الفنانين المصريين بلادهم، إلّا أنّ أثرهم على تطوّر الفن الحديث والمعاصر في مصر والعالم لا يزال مستمرّاً.ا


Haki Fann is funded by the European Union in Jordan and supported by EUNIC Jordan
حكي فن بدعم من الاتحاد الأوروبي و المعهد الأوروبي الوطني للثقافة⁣⁣
Follow EU in Jordan: Instagram | Facebook
Follow EUNIC: Instagram | Facebook
Follow artmejo: Instagram | Facebook | YouTube | Newsletter
#letstalkãrt #artmejo #hakifann #artmejournal #آرتميجورنال #آرتميجو #حكي_فن