مترجم للعربية 

Written by: Jad Dahshan
Translated by: Lubna Juqqa and Layan Juqqa

CHICAGO- The question “What’s the point of it?” is perhaps one of the most fundamental questions you can ask about anything. For something like art, whose forms, media, and very definition have changed so dramatically over history, and which encompasses such a wide variety of genres, the question becomes all the more difficult to answer. What compels us to spend hours contemplating a painting, to listen to the same song endlessly on repeat, or to drown in the pages of a book? And why are such cultural objects important?

Well, for one, art records history -even the art that predates history. Neolithic cave paintings such as those of the Magura Cave in Bulgaria send us thousands of years into the past, to sit among hunter-gatherers and dance with celestial bodies. The images on these walls give our current historians hints about our ancestors’ habits of life, and yet what purpose did they play for their authors? Were these pictures of besieged animals prayers of a successful hunt or celebrations thereof? Or were they teaching instruments? 

Ismail Shamout, Nahnou bi Kheyr, Taminouna (We Are in Good Health, Reassure Us), oil on canvas, 1976

As centuries passed, we took our images off of the rough, rocky surfaces of cavernous corridors and put them onto flatter canvases, or wood boards, or rooms. Here, a portrait of a royal family hangs as a statement of power, and there, a subtle ridicule. A musical composition by Beethoven will entertain, delight, and even narrate. Artworks become more and more elaborate historical documents, teaching us of the particularities and idiosyncrasies of a certain age, but also, as in the plays of William Shakespeare, offer accounts of timeless themes such as love, life, lust, death, and tragedy. Art endures as a record of previous cultures and politics, as a lesson, as an embodiment of beauty, and as countless other things all at once. 

Edvard Munch, Despair, oil on canvas, 1894

On colonized lands, art by those under occupation is an act of resistance. The paintings and sculptures of Palestinian artists like Ismail Shamout, Sliman Mansour, Vera Tamari, Tamam Al Akhal, and countless others resist the settler-colonial Zionist regime which seeks to erase Palestinian culture and history, and offer hope for liberation. 

However, art is not merely a method for storytelling, but an avenue for the expression of emotional and spiritual states, especially ones that escape language’s ability to convey. Expressionists like Edvard Munch saw color and form as being able to translate deep psychological states, while poets like Etel Adnan string together images to express the anxieties of living through war and disaster. Swedish painter Hilma af Klint turned to painting to express the spiritual realities and prophecies transmitted to her by angels. Meanwhile, the meditative geometry of Islamic architecture expresses a divine tranquility that surrounds prayer. Thus, art allows us to make visible, audible, legible, and perceivable both our inner and outer worlds. 

Hilma af Klint, The Ten Largest, №7., Adulthood, Group IV, tempera on paper mounted on canvas, 1907

Art also allows us to form connections and affinities across differences of culture, nationality, and experience. It allows us to empathize with other people or with a cause. While it can be deeply personal, it is also rife with the potential to tackle large-scale issues such as human rights, capitalism, gender equality, and the environment. 

Käthe Kollwtiz, Help Russia (Helft Russland), lithograph, 1921
Western Flag (Spindletop, Texas), digital simulation, 2017

In the late 19th and early 20th Centuries, German printmaker Käthe Kollwitz sought to express the ravages of capitalism and war on the poor and working class from her position in Berlin, while Irish artist John Gerrard’s work presents us with an apocalyptic vision of a climate crisis driven by greed and imperialism. Whereas these are both dreary, dismal examples, other work is more empowering, such as Iraqi artist Miramar Mohammad and Jordanian artist Dalal Mitwalli’s mural as part of the “Break the Silence” campaign in Amman, Jordan.

Miramar Mohammad and Dalal Mitwalli, Break the Silence, Emulsion Paint on a Wall, 2019

Oftentimes, art simultaneously acts as a historical record and a way of processing intense emotions of trauma when faced with catastrophic events, as in Iraqi artist Dia Azzawi’s painting of the Sabra and Shatila Massacre of 1982. Similarly, artistic techniques such as collage can evoke and work through complex feelings of fragmentation, displacement, alienation, and nostalgia, as in Syrian artist Adnan Samman’s work. 

Adnan Samman, The Brief Story of a Syrian Family, digital collage, 2019
Sabra and Shatila Massacre 1982-3 by Dia al-Azzawi born 1939

Viewing art, listening to music, reading poetry, or watching performances can often be delightful, pleasurable experiences. However, this does not mean that art never challenges us. Art often also has the power to complicate and problematize our understandings of things and perturb the status quo, provoking us to confront personal issues, take political action, or change perspectives about something. A series of work like Ahmed Mater’s Yellow Cow project might prompt us to think more critically about our consumerism and the commodification of religion. 

Ahmed Mater, Yellow Cow Cheese (Yellow), silk-screen printed with 9 colours on 410g Somerset Tub Paper, 2010

Regardless of whether we look at art as an historical document, a tool for expression and empathy, a confrontation, or just a pleasure, its power and importance remain uncontested. 


حكي فن: ما أهمية الفن في حياتنا؟

بقلم: جاد دهشان
ترجمة: لبنى الجقة و ليان الجقة

شيكاغو- “ما المغزى منه؟” هو ربما أوّل سؤال ممكن طرحه عن أيّ موضوع. إلا أنّ الإجابة عن هذا السؤال تصبح أصعب في موضوع الفنّ، إذ أنّ أشكاله ووسائطه وتعريفاته تغيّرت بشكل كبير للغاية عبر التاريخ، إلى جانب شموله لأنواع متعدّدة وكثيرة. ما الذي يدفعنا إلى تأمّل لوحة ما لساعات، والاستماع إلى نفس الأغنية وتكرارها باستمرار، أو الغرق في صفحات كتاب ما؟ ولمَ أنواع الفنون هذه مهمّة؟

بدايةً، الفن يوثّق التاريخ وما قبل التاريخ، إذ مثلاً تعود بنا رسومات الكهوف من العصر الحجري الحديث إلى آلاف السنين الفائتة، مثل تلك الموجودة في كهف الماغورا في بلغاريا، لنجلس بين الصيّادين ونرقص مع الأجرام السماوية. توحي رسومات الصور الموجودة على هذه الجدران لمؤرّخينا الحاليين بتلميحات عن عادات أسلافنا اليوميّة، ولكن يبقى تفسير الرسومات جدليّاً؛ فهل كانت صور الصيد هذه ابتهالاً لصيد موفّق أم احتفالاً به؟ أم كان ذلك توثيقاً لأدوات الصيد وآليّته؟

اسماعيل شموط، نحن بخير، طمّنونا، زيت على قماش، 1976

مع مرور العصور نقل الإنسان هذه الصور من جدران الكهوف الصخرية إلى أسطح الأقمشة والألواح الخشبيّة والغرف. صورة معلَّقة هنا لعائلة ملكيّة كتعبير عن السلطة، وسخرية خفيّة هناك. وقطعة موسيقيّة من تأليف الموسيقار بيتهوفن يمكن أن توفّر المتعة والسعادة وأن تسرد قصّة أيضاً. وهكذا أصبحت الأعمال الفنية وثائق تاريخية أكثر تعقيداً، تعلّمنا خصوصيات وتفاصيل عصر معين، مثلما تقدّم مسرحيات ويليام شكسبير سرداً لموضوعات خالدة، مثل الحبّ والحياة والشهوة والموت والمأساة. الفنّ يوثّق الثقافات والسياسات السابقة كسجلٍّ أو درس، أو كتجسيد للجمال ومعانٍ أخرى لا حصر لها.ا

إدفارت مونك، اليأس، زيت على قماش، 1894

في المناطق المحتلّة، يعدّ الفنّ مقاومة، إذ أنّ أعمال الرسامين والنحاتين الفلسطينيين، مثل اسماعيل شموط وسليمان منصور وفيرا تماري وتمام الأكحل وغيرهم من الفنانين، تقاوم الاحتلال الصهيوني الاستيطاني الذي يسعى إلى محو الثقافة والتاريخ الفلسطيني، وتبشّر بالتحرير.ا

الفنّ ليس مجرّد وسيلة لرواية القصص، وإنّما هو الطريقة للتعبير عن المكنون الوجداني والروحي أيضاً، وبالأخصّ ذاك الذي تعجز اللغة عن التعبير عنه. فمثلاً، اعتمد التعبيريون كـإدفارت مونك على اللون والشكل للتعبير عن الحالات النفسيّة العميقة، بينما حاكَ الشعراء كـإيتيل عدنان صوراً تعكس مخاوف الكوارث وقلق الحروب. كما لجأت الرسامة السويدية هيلما أف كلينت إلى الرسم للتعبير عن اليقين الروحي والنبوءات التي كانت تصلها من الملائكة. في الوقت ذاته، تعبّر الهندسة التأمّلية للعمارة الإسلامية عن السّكينة الإلهيّة التي تطوّق الصلاة. الفنّ يسمح لنا إذاً بإدراك عالمنا الداخلي والخارجي بشكل مرئي أو مسموع أو مقروء.ا

هيلما أف كلينت، العشرة الأكبر رقم 7، مرحلة البلوغ، المجموعة الرابعة، تمبرا على ورق مثبّت على قماش، 1907

يخلق الفن كذلك صلات إنسانيّة تتعدّى اختلاف الخبرات والثقافات والجنسيّات، ويتيح لنا أن نتعاطف مع الآخرين أو مع قضية معيّنة. وفي حين أنّ الفنّ قد يكون شخصيّاً للغاية، فإنّه قد يعجّ أيضاً بمسائل عامّة كقضايا حقوق الإنسان والرأسمالية والمساواة بين الجنسين والقضايا البيئيّة.ا

كاثي كولفيتز، أنجدوا روسيا، طباعة حجرية، 1921

في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، استخدمت الفنانة الألمانيّة كاثي كولفيتز الطباعة في برلين للتعبير عن مقتها للنظام الرأسمالي والخراب الذي يشنّه على الفقراء والطبقة العاملة. في حين قدّم لنا الفنان الأيرلندي جون جيرارد رؤيته عن نهاية العالم بسبب أزمة المناخ التي تسبّب النظام الإمبريالي والجشع بحصولها. وعلى الرغم من المثالين الكئيبين اللذين أتينا على ذكرهما، هنالك أعمال فنية أخرى أكثر تمكيناً وإيجابية كجدارية الفنانة العراقيّة ميرامار محمد والفنانة الأردنيّة دلال متولّي من حملة “اكسر حاجز الصمت” في عمّان، الأردن.ا

ميرامار محمد ودلال متولّي، اكسر حاجز الصمت، طلاء على حائط، 2019

في كثير من الأحيان، يعمل الفن بوصفه سجلّاً تاريخياً وطريقة للتعامل مع المشاعر المكثفة وعلاج صدمات النفسية في مواجهة الأحداث الكارثية، مثل لوحة الفنان العراقي ضياء العزاوي لمجزرة صبرا وشاتيلا عام 1982، كما يمكن لبعض التقنيات الفنيّة مثل الكولاج أن تثير مزيجاً من المشاعر المعقّدة عن النزوح والاغتراب والحنين كما في أعمال الفنان السّوري عدنان السّمان.ا

عدنان السّمان، قصّة موجزة لعائلة سورية، كولاج رقمي، 2019
ضياء عزاوي، مجزرة صبرا وشاتيلا، حبر وأقلام شمع على ورق مثبّت على قماش، 1982-1983

غالبًا ما يكون تأمّل الفنّ أوالاستماع إلى الموسيقى أو قراءة الشعر أو مشاهدة عروض الأداء الحيّة تجارب مبهجة وممتعة، لكن ذلك لا يعني أنّ الفنّ لا يتحدّانا أيضاً. ذلك أنّه للفنّ قدرة على تعميق فهمنا للأشياء وتشويش المتعارف عليه، فيستفزّنا لمواجهة مصاعبنا الشخصيّة، أو اتّخاذ موقف سياسي، أو تغيير وجهة نظر حول قضيّة ما. فمثلاً، قد تدفعنا سلسلة فنيّة كمشروع “البقرة الصفراء” لـأحمد ماطر إلى التفكير النقدي في نزعتنا الاستهلاكيّة وتسليع الدين.ا

أحمد ماطر، جبنة البقرة الصفراء، طباعة حريرية بتسعة ألوان على ورق سوميرست 410 جرام، 2010

سواء أكنّا نرى الفنّ كوثيقة تاريخيّة أو أداة للتعبير والتعاطف أو المواجهة أو حتّى لمجرد المتعة، تبقى أهميّة الفن وأثره متفرّدين بلا منازع.ا


Haki Fann is funded by the European Union in Jordan and supported by EUNIC Jordan
حكي فن بدعم من الاتحاد الأوروبي و المعهد الأوروبي الوطني للثقافة⁣⁣
Follow EU in Jordan: Instagram | Facebook
Follow EUNIC: Instagram | Facebook
Follow artmejo: Instagram | Facebook | YouTube | Newsletter
#letstalkãrt #artmejo #hakifann #artmejournal #آرتميجورنال #آرتميجو #حكي_فن