مترجم للعربية
Original publication date: 21 October 2019
Arabic translation publication: 12 June 2019

Nothing captures our imagination like a mystery, and there is nothing more mysterious than a missing piece of art. How can something so well-renowned simply vanish into thin air? How can a person or group of people keep something secret and hidden for such a long time – especially when there are so many people trying to find it? In this article we’re going to look at some of the most famous and intriguing cases of art theft from across the world, and why they capture so much of our imagination.

Vincent Van Gogh’s Poppy Flowers:

Van Gogh, Poppy Flowers, Oil on Canvas, 65x54cm, 1887, Location Unknown

This piece is so nice it’s been stolen twice. The first time was in 1977 from the Mohamed Mahmoud Khalil Museum in Cairo, and for the second and most recent time in 2010 from the same museum. There have been many leads, but as of yet, no one knows where the painting is. Considering it took an investigation spanning over 10 years to find the painting last time, it looks like the painting might be lost forever.

Kunsthal Museum theft of 2012:

Image of wall showing missing artwork at Kunsthal Museum (nytimes.com)

One of the biggest art thefts in recent history, in October 2012. The museum was closed for seven days after seven paintings were stolen from the Kunsthal in Rotterdam. The theft included works by Monet, Picasso and Freud, and none have ever been recovered. Even though the robbers themselves have been located and some of them arrested, they won’t give up the information needed to locate the paintings. A mother of one of the thieves claimed she had burnt them in her fireplace to hide the evidence – so these priceless works may well be long gone.

Raphael’s Portrait of a Young Man:

Raphael, Portrait of a Young Man, Oil on Panel, 72x56cm, 1514, Location Unknown (wiki.org)

Before the Nazi invasion of Poland, several high-ranking members of Polish society took in paintings from the largest galleries around the country, in the hope of keeping them safe from the Gestapo. Raphael’s painting, along with a few others, were eventually discovered and taken first to Dresden and then back to Krakow in Poland. At the end of the war a large collection of stolen art works were seized by Allied forces, but Portrait of a Young Man was nowhere to be found. The Polish government has claimed it knows the painting survived the war, but it’s whereabouts are currently unknown – this painting has captured imaginations so much it starred in the 2014 film The Monuments Men, starring George Clooney.  

The Amber Room from Catherine Palace:

Hand-coloured photograph of the original Amber Room, 1931 (wiki.org)

During the German invasion of the Soviet Union in the Second World War, the Soviet government made the decision to hide the Amber Room behind plain wall paper in Catherine Palace, in the hope of it evading removal by the Nazi’s marching on Leningrad. This plan failed, and by 1941 the room had arrived in East Prussia, where it supposedly remained for the rest of the war. The Soviet’s had judged the amber and ornate décor that lined the room’s walls to be too brittle to remove themselves, so the fact the room made it this far was incredible enough. What is even stranger is that the room was never seen again after the end of the war – though parts of the flooring have been found with soldiers involved in its removal – despite claims from various people that they have seen the room in locations across Germany, its location remains a mystery.

Johannes Vermeer’s The Concert:

Johannes Vermeer, The Concert, Oil on Canvas, 69x63cm, 1664, Location Unknown (wiki.org)
Empty Frames at the Isabella Stewart Gardner Museum hanging in memoriam of the missing artwork (wbur.org)

Another famous (almost $500 million’s worth) art heist took place in 1990, at the Isabella Stewart Gardner Museum in Boston. One of 13 paintings stolen during this incredible event was Vermeer’s The Concert, which holds the record for being the most valuable unrecovered artwork in the world. The painting has had quite a mysterious history as its location went unknown for over 100 years before it went on display in the museum in 1906. The FBI think they have leads on the location of the works that went missing that day in 1990, but for now empty frames hang in the gallery in memoriam for the pieces that used to occupy that space.

Caravaggio’s Nativity with St. Francis and St. Lawrence:

Caravaggio, Nativity with St. Francis and St. Lawrence, Oil on Canvas, 268x197cm, 1600, Location Unknown (wiki.org)

Inlaid with mother of pearl and precious woods, and over six metres square in size, Caravaggio’s depiction of the nativity scene is one of the most famous religious artworks in the world. Numerous attempts had been made to steal his work, but this theft is a story worthy of a film script. The painting was stolen from above an altar in the Oratory in Sicily and police believe it must have been removed from its frame in order to transport such an enormous object unseen. A lot of speculation surrounds the painting’s fate, including mafia involvement, an earthquake or even that the painting was destroyed during the theft in 1969.

Jan Van Eyck’s The Just Judges:

Jan and Hubert van Eyck, 12-Piece Polyptych Oil and Transparent Glazes on Panels, 304x406cm (when open), 1430-1432, Saint Bavo Cathedral

Jan and Hubert van Eyck, Just Judges Panel (original), 1430-1432, Location Unknown (wiki.org)

The Just Judges is one panel in an altar piece entitled The Adoration of the Lamb that Van Eyck created with his brother Hubert, which resided in Ghent, Belgium. The lower left panel of the polyptych was stolen in 1934. To steal only one panel is strange enough, stranger still was the note left behind (it read: ‘Taken from Germany by the Treaty of Versailles’) and the ensuing communication between the Belgian government and the supposed thief. A deathbed confession by the thief followed, but unfortunately he only admitted to knowing the location of the panel, and confirmed he would take that information to his grave. The panel has since been replaced with a replica.

Lucian Freud’s Francis Bacon:

Freud, Francis Bacon, Oil on Canvas, 17.8×12.7cm, 1952, Location Unknown

Two of the most famous names in the art world and an unrecovered painting? Art lovers across the world should know about this infamous crime. Freud himself designed a ‘WANTED’ poster in the hope of recovering the painting, but it is suspected that a fan of the two stole this artwork as a memento to their heroes, and it’s very unlikely it will ever be recovered. A tribute to their intimate friendship, the painting is as much a personal loss as a professional one.

It is obvious that there is something incredibly exciting about a missing work of art, more than anything, it feels as though something seen and watched by so many people should be safe and at least, difficult to lose. According to the FBI, around 50,000-100,000 artworks are stolen worldwide annually with only a 5-10% retrieval rate. In the case of the Nazi seizure of art from occupied countries, The Monuments Men continue their work to return those pieces to their rightful owners, or at the very least find out what happened to them after the end of the Second World War. We may never know where some of these pieces are being kept, or indeed if they still exist at all, but that doesn’t stop those of us who love a mystery wondering where these great pieces of art history might be, and hoping they will eventually be seen by the public once again.

Honourable mention:

Leonardo Da Vinci’s Mona Lisa:

Empty wall at the Louvre where the Mona Lisa was once hung

On August 21st 1909 the Mona Lisa was stolen from the Louvre Museum, an event that made it the most famous painting in the world. The theft gained the museum enormous media attention and caused an increase in their attendance rate. Thousands of people came to gaze at the empty walls that hosted the painting in the months that followed. The painting was stolen by Vincenzo Perugia who hid in a janitor’s closet overnight and walked out the doors with the hidden painting in broad daylight wearing the museum staff’s uniform.  Guillaume Apollinaire and Pablo Picasso were two of the main suspects in the investigation. The painting was returned to the Louvre three years later, where it has been hanging ever since.

حكايات الأعمال الفنية المسروقة والضائعة

ترجمة: نسرين قاقيش

  تاريخ النشر الأصلي: ٢١ تشرين الأول ٢٠١٨
تاريخ نشرالترجمة العربية: ١٢ حزيران ٢٠١٩

لا شيء يضاهي إنغماسنا بقصص الألغاز، فما بالكم إن كانت هذه الألغاز متعلقة بقطع فنية مختفية بأحداث يملؤها الغموض؟ كيف يمكن أن تختفي قطع فنيّة بهذه الشهرة لتصبح مجرد قصّص؟ و كيف يمكن للأشخاص وراء هذه السرقات أن يُبقوا هذه القصص سريّة طيلة هذه الفترة؟ في هذا المقال سوف نُسلط الضوء على بعض من أهم وأكثر الألغاز اثارة

:زهور نبتة الخشخاش لفان غوخ

 فان غوخ، زهور نبتة الخشخاش، زيت على القماش، ٦٥*٤٥ سم ،١٨٨٧

لقد تم سرقة هذه اللوحة التي في غاية الجمال مرتين: السرقة الأولى كانت عام ١٩٧٧ من متحف محمد محمود خليل بالقاهرة، بينما كانت السرقة الثانية في عام ٢٠١٠ من المتحف نفسه. فبالرغم من الجهود الحثيثة و التحقيقات للوصول إليها، مازالت اللوحة مفقودة الى حد الآن.  و بما أن التحقيقات استغرقت مدة عشر سنوات لإيجاد اللوحة بعد السرقة الأولى، فمن يعلم إن كانت اللوحة المسروقة ستبقى مُختفية الى الأبد هذه المرة

:سرقة عام ٢٠١٢ من متحف كونستهال

مكان اللوحات الضائعة في متحف كونستهال

سرقة عام ٢٠١٢هي من أكبر سرقات الفنون بالعصر الحالي، استهدفت هذه السرقة متحف كونستهال في روتردام، وتتضمن لائحة المسروقات أعمال لمونيه  و بيكاسو و فرويد. تم إلقاء القبض على مُنفذي هذه العملية و لكنهم لم يدلوا بأي معلومة عن مكان اللوحات التي ما زالت مفقودة الى حد الآن و قد تبقى مفقودة إلى الأبد، وخاصة بعد اعتراف والدة أحد المتورطين بالعملية بحرق جميع اللوحات بالمدفئة لتغطية الأدلة

:صورة الرجل الشاب لرافائيل

رافائيل، صورة الرجل الشاب، زيت على منصة، ٧٢*٥٦سم، ١٥١٤

قبل الغزو الألماني للأراضي البولندية، قام عدد من وجهاء المجتمع البولندي بإخفاء عدة أعمال فنية من أرجاء البلاد للحفاظ عليها من أيدي الغستابو. بالرغم من محاولة إخفاء اللوحات، إلا أن لوحات رافائيل كانت بين الأعمال التي تم إيجادها و نقلها الى مدينة دريسدن و من ثم اعادتها الى مدينة كراكوف في بولندا. حصل الحلفاء على مجموعة كبيرة من اللوحات و لكن لوحتنا هذه بقيت مفقودة على الرغم من تصريحات الحكومة البولندية آنذاك التي اكدت أنها حصلت على معلومات تفيد بأن اللوحة قد نجت من الحرب و لكن لم يتم العثور عليها باي مكان. لا شك بأن اللوحة حصلت على الكثير من الإهتمام فقد ظهرت في فيلم رجال الآثار (مونيومنتس مين)  من إخراج وبطولة جورج كلوني

:غرفة العنبر من قصر كاثرين

صورة ملونة يدوياً لغرفة العنبر من قصر كاثرين، ١٩٣١

غُطت غرفة العنبر خلف اوراق جدران بيضاء بقصر كاثرين من قبل الاتحاد السوفيتي على أمل الحفاظ عليها من أيدي النازيين الذين كانوا متوجهين الى مدينة ليننجراد خلال الغزو الألماني في الحرب العالمية الثانية، إلا أن هذه المحاولة لم تمنع النازيين من  العثور عليها، ففي عام ١٩٤١ كانت قد وصلت قطع الغرفة لبروسيا الشرقية، و من المرجّح أنها بقيت في نفس المكان حتى إنتهاء الحرب. من المدهش أن الغرفة بقيت متماسكة على الرغم من هشاشة الديكور و العنبر المغطي لجدرانها حسب اعتقاد السوفيت. من غرابة احداث إختفاء الغرفة انها لم تُرى مجدداً بالرغم من العثور على بعض من قطعها بحوزة الجنود الذين قاموا بتفكيكها بالأصل. على كل حال، اللوحة ما زالت مفقودة اليوم بالرغم من بعض الادعاءات بوجود الغرفة بمناطق بألمانيا وهكذا يبقى مكان اللوحة لغزا غامض

:الحفلة الموسيقية ليوهانس فيرمير

يوهانس فيرمير،الحفلة الموسيقية، زيت على القماش، ٦٩*٦٣ سم، ١٦٦٤
إطارات اللوحات المسروقة معروضة في متحف إيزابيلا ستيوارت غاردنر 

سرقة أخرى باهظة الثمن (تُقدّر ب ٥٠٠ مليون دولار) كانت في متحف إيزابيلا ستيوارت غاردنر ببوسطن عام ١٩٩٠. واحدة من بين الثلاثة عشر عمل التي تمت سرقتها كانت لوحة الحفلة الموسيقية لـ فيرمير. تعد هذه اللوحة من الأعمال الأكثر قيمة في تاريخ السرقات الفنية الغير مكشوف عنها. للوحة تاريخ غامض لكونها قد اختفت في أحداث مجهولة لمدة مئة عام قبل ان تعرض مجددا في المتحف عام ١٩٠٦ . اللوحة مازالت مفقودة بالرغم من تصريحات مكتب التحقيقات الفيدرالي بحصولهم على خيوط تشير لمكان المسروقات، وتم تعليق الإطارات الفارغة في المعرض كذكرى للقطع التي كانت تشغل تلك المساحة

:ميلاد المسيح مع القديس فرنسيس و القديس لورنس لكارافاجيو

كارافاجيو، ميلاد المسيح مع القديس فرنسيس و القديس لورنس، زيت على القماش، ٢٩٨*١٩٧ سم، ١٦٠٠

يعد هذا العمل لتصوير ميلاد السيد المسيح  لكارافاجيو المُرصّع بصدف أم اللؤلؤ والخشب الثمين من أهم الأعمال الفنية الدينيّة بالعالم. تعرضت هذه اللوحة لعدة محاولات سرقة سابقة، فالمحاولة الأخيرة ناجحة و تفاصيلها تشابه تلك التي في الأفلام. تمت سرقة هذه اللوحة من هيكل في كنيسة بمدينة صقلية. تعتقد الشرطة أنه تم ازالة الإطار عنها و فكها لتتم عملية النقل بهذه السهولة و السريّة. الكثير من التحليلات و التخمينات رافقت قصة السرقة، فالبعض يشتبه بتورط المافيا و البعض الآخر رجّح الاختفاء لزلزال أو عمليات تخريب في عام ١٩٦٩

:القضاة العادلون لجان فان إيك

 جان و هيوبرت فان إيك، عبادة معبد الخروف – لوح ذو ١٢ قطعة، زيت على الألواح، ٣٠٤*٤٠٦ سم، ١٤٣٠-١٤٣٢، كاتدرائية القديس بافو
جان فان إيك، القضاة العادلون، ١٤٣٠-١٤٣٢

سُرقت في عام ١٩٣٤ لوحة القضاة العادلون. وهي الزاوية السفلية اليسرى من مجموعة مُسمّاة عبادة معبد الخروف المكونة من ١٢ لوحة معروضة في مدينة غنت البلجيكية للفنان جان فان ايك و اخاه هوبرت. من الغريب أن تتم سرقة جزئية واحدة من هذا العمل، و الأغرب من ذلك، هي الرسالة التي تركها منفذو العملية و الذي تلاها تواصل بين الحكومة البلجيكية و اللّص المشتبه به، فتقول الرسالة:” مأخوذة من ألمانيا بموجب معاهدة فرساي”. إعترف اللّص على فراش الموت بتورطه بالسرقة و ادلى بمعرفته بمكان اللوحة الحالي من غير الإفصاح بمعلومات أكثر. للأسف، ما زالت اللوحة مفقودة ويتم ملىء مكانها بنسخة مطابقة عنها

:فرانسيس بيكون للوسيان فرويد

لوسيان فرويد ،فرانسيس بيكون، زيت على القماش، ١٧.٨*١٢.٧ سم، ١٩٥٢

اثنان من أكثر الأسماء شهرة بعالم الفن مجتمعان في لوحة ضائعة؟ سنتحدث الآن عن هذه السرقة المشينة من أجل كل محب للفن، فقد قام فرويد بنفسه بتصميم ملصق “مطلوب” أثناء البحث عنها على أمل استعادتها. من المُرجح أن من قام بسرقة اللوحة هو مُعجب لهما، فربما يبقيها كتذكار و لاتعود ابدا. الصداقة بين فرويد و بيكون الممثلة  باللوحة تجعل لها دلالات وأهمية شخصية و مهنية

سرقات الفنون فيها  الكثير من الاثارة و الغموض ، فقد نعتقد أنه من المستحيل سرقة أعمال فنيّة تحت أنظار الكثير على غرار الواقع. فحسب تقرير من مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، يتم سرقة خمسين الى مئة ألف عمل فني سنويا حول العالم مقابل  نسبة ٥-١٠% للعثور عليها فقط. أما فيما يتعلق بالأعمال المختفية إثر الغزو النازي، فرجال الآثار ما زالوا يبحثون عنها لإرجاعها للمالكين او حتى لمعرفة ما حدث لها بعد الحرب العالمية الثانية. قد لا تُرى هذه الاعمال مجددا ابداً و ستبقى سَرِقات الفنون جاذبة لمُحبي الألغاز على أمل أن يتم العثور عليها يوما ما

:إضافة مهمة
:الموناليزا لليوناردو دافنشي

حائط فارغ يدل على سرقة لوحة موناليزا من متحف اللوفر

في ٢١ أغسطس ١٩٠٩ سُرقت الموناليزا من متحف اللوفر وهو الحدث الذي جعلها اللوحة الأكثر شهرة في العالم، اكتسب المتحف اهتماما من وسائل الإعلام الأمر الذي أدى الى زيادة في أعداد الزوار لديهم. أتى الآلاف من الناس إلى الجدران الفارغة التي استضافت اللوحة في الأشهر التي تلت عملية السرقة. سُرقت اللوحة من قبل فينتشنزو بيروجيا الذي كان يختبئ في خزانة البوابين طوال الليل وخرج من الأبواب مع اللوحة المخفية في وضح النهار وهو يرتدي زي طاقم المتحف. كانا  غيوم أبولينير وبابلو بيكاسو اثنين من المشتبه بهم الرئيسيين في التحقيق. أُعيدت اللوحة إلى متحف اللوفر بعد ثلاث سنوات، و هي معلقة في مكانها منذ ذلك الحين


Avatar
Claire Gillespie

I am a History graduate from the UK. Currently, I am working as a freelance writer and have continued my Arabic studies after having spent a year in Jordan and Lebanon.

All author posts

Privacy Preference Center

UA-124046262-1