يتشرف جاليري رؤى32 للفنون
بدعوتكم لحضور معرض بعنوان
“تجلي الجسد”
للفنان
ألبرت كوما باو
و ذلك يوم الأربعاء الموافق 14 تشرين أول 2020. علماً بأن المعرض يستمر حتى يوم الخميس 26 تشرين ثاني، والقاعة مفتوحة على مدار الأسبوع، ما بين الساعة العاشرة صباحاً و حتى السابعة مساءاً، ما عدا أيام الجمعة.
الرجاء ارتداء الكمامة حفاظًا على سلامتكم .
يأتي معرض الفنان الاسباني البرت كوما باو الذي تهيمين على اعماله الحرية مضموناً وشكلاً، والانسان هو محور المعرض الشخصي لالبرت كوما، فلوحات كوما باو تعج بالمجاميع البشرية التي تتداخل أجسادها بأشكال مختلفة، وكأنما تحوم في الفضاء وتعيد تشكيل نفسها في كل لوحة بصورة مختلفة، أو كأنها تدورفي دوامة لا تستقر. إنهم جموع من الافراد الذي توحدهم إنسانيتهم، وهذه بدورها تعطيهم هويتهم المشتركة، باعتبارهم بشراً يتوقون الى الحرية، و ربما يمارسونها بالقدر المستطاع، بالرغم من اي شئ آخر. لكن البيئة التي يسبحون في فضائها لا يظهر لها أثر في اعمال الفنان كوما باو في بيئة مضمرة و غير مرئية، فقد تكون حلماً جميلاً او كابوساً، لكن كفاح الانسان للحرية لا يتوقف ولا يتغير بتغير المكان او تبدل الزمان ، ويضم المعرض ستة وثلاثين عملاً .
لونـــــــــان يستخدمهم في لوحاته ويرمزان إلى ما شئنا من معانيَ ، وجميعُهــــا من صميم نسيجِ حيـــاتِنا .. يأتي الليل .. ثم يأتي النهار .. يقبِلُ اللونُ الأسود .. ثم يتهادى بعدَه الأبيضُ .. يطرق بابَنا الفرحُ .. ثم يمرُّ بنا الحزنُ عابراً أو مقيماً .. هذه هي الحياةُ باختصارِ اللونين.. حيثُ النهاياتُ دائماً تعقبها البِدايات .. والبِدايات تذهبُ دوماً إلى النهايات .. فحياتُنا هي هذانِ اللونان أبيضها وأسودها .. للمتناقضات في حياتنا جاء هذا المعرض للفنان البرت كوما الذي يستعمل اللون الواحد في لوحاته .. اللون الابيض على الاسود، واللون الاسود على الابيض، او اللون الاحمر على الابيض، دائماً هناك لون واحد في اللوحة.
منذ تخرجه من كلية الفنون، مارس ألبرت كوما باو أشكالاً مختلفة من الفنون، من الرسم التخطيطي الى التصوير الفوتوغرافي الى فنون التجهيز والاداء، كأنما هو يختبر ما يتاح له من وسائل للوصول الى حريته الشخصية . ولعل أهم جارب حياته رحلته الطويلة الى الهند و البنجاب ، والتي استمرت نحو تسعة أشهر، غاص خلالها في الجموع البشرية وهي تمارس طقوسها الدينية وغرق في تأملات صوفية وتلقى دروساً في اليوغا، وجاب مختلف أقاليم الهند والبنجاب محاولاً التوحد مع الطبيعة في هذه الاثناء، و التعرف على نفسه و روحه قبل ان يتعرف على الناس و الفضاء الطبيعي، ليعود من هذه الرحلة، وهو اكثر يقيناً بان حريته هي أسمى قيمة إنسانية، وليتعلم كيف يمارسها في مختلف الظروف .
المدهش في أعمال ألبرت كوما باو هو بساطة اسلوبه في الرسم وتقشف أدواته، فالخط (او التخطيط) هو العنصر الرئيسي، في أعماله، مستخدماً مواداً متقشفة للغاية: أقلام رصاص او إصبعاً من الفحم على القماش او لورق، و أحياناً مادة الاكرليك او قلم الحبر الجاف، وغالباً باللون الاسود على القماش الابيض، او بالابيض على قماش اسود او أزرق قاتم، وأحياناً بالابيض على قماش “التول” الشفاف او قماش سكري اللون .
هذه البساطة و الرشاقة في رسم بشر في أوضاعهم المتبدلة والمتداخلة شفت عن قوة خطوطه و مهاراته التقنية في تشكيل لوحاته و أعطتها القدرة على إجتذاب إنتباه المشاهدين وعلى شد أنظارهم و إستدراج تأملاتهم لاعماله. إن بساطة و تقشف الادوات او المواد المستخدمة في إنتاجها ساعدت الفنان بالتعبير عن حريته وعن روحانية أعماله . فالكثير من الاهتمام والتأمل من جانب الجمهور كان محصلة لجوء الفنان الى أقل القليل من الأدوات و المواد .
يقول البرت كوما باو في حديث لصحيفة محلية :
“لقد كنت أرسم بالالوان ، بل كنت في وقت من الاوقات مستغرقاً بالالوان ، لكني خلال العامين الاخيرين وجدت نفسي مدفوعاً نحو الأساسيات : الورق او القماش و الاقلام و العمل، و وجدت كيف يمكن لي ان اعبر عن نفسي من خلال الخطوط بصورة اكثر تحرراً و تدفقاً . و اني ممتلئ بالقوة و الطاقة، وهو ما قادني الى حيث انا الان”.
السيرة الذاتية للفنان ألبرت كوما باو فنان إسباني من مواليد برشلونة، عام .1970 عُرف باستخدام أساليب متعددة من التعبير الفني خلال حياته المهنية، ولاسيما التخطيط والرسم والتصوير الفوتوغرافي، وكذلك فن التجهيز والأداء.
درس كوما الرسم في مدرسة الرسم وهو في الرابعة عشر، وفي عام 1998، حصل على بكالوريوس في الفنون الجميلة، ثم تلقى في العام التالي منحة من جامعة مدينة ليد، بريطانيا، حيث عمل كمدير فني لفيلم قصير من انتاج Tanvir Bush تحت عنوان “Changeling”، الذي تم اختياره للعرض في مهرجان أفلام فوجي في لندن.
أقام ألبرت كوما باو العديد من المعارض الفردية حول العالم، وقد أقام معرضيين شخصيين في جاليري رؤى للفنون عمان، الأردن.
شارك ألبرت كوما باو في معارض جماعية في اسبانيا، سويسرا، فرنسا، وحصل على عدة جوائز قيمة خلال السنوات 2011/1996 ، من بينها الجائزة الأولى للقاء النحت العالمي في كالف- برشلونة. كما شارك في العديد من ورش العمل الفنية وبيناليات الفن المعاصر، وحاز أيضا ًعلى جوائز أخرى في التصوير الفوتوغرافي والرسم التخطيطي.
إن أعماله مقتناة من أفراد ومؤسسات مختلفة في اسبانيا والعالم، آخرها من قبل مؤسسة فيلا كاز.
وتتوزع إقامة البرت كوما باو حالياً ما بين برلين وبرشلونة.

Foresight32 Art Gallery cordially invites you to an art exhibition entitled

“Transcendence of the body”
By
Albert Coma Bau
Wednesday October 14,2020 ,This exhibition will carry on until Thursday November ,23,2020.
Open daily from10:00 am 7:00 pm, Except Fridays.
“Transcendence of the body”
Emotions allow us to be part of the dance of the universe. We all have feel-ings that we do not want to face or experience.
By allowing ourselves to feel, we give ourselves a chance to show the world who we really are.
There is no such thing as the perfect world, nature sees happiness and catastrophe with the same eyes.
Time to question our intimate and social heritage.
Time to rub out the lines that divide us.
Time to take responsibility; to outline who we really are on a piece of white paper.
Humans are doing all of this to themselves, where actions are not considered as ac-tions, bringing to the surface deep multiple layers of intimacy within our history.
Life is a piece of art as we artists see it is the kind of life we choose to live.
We are continuously building ourselves piece by piece; by acknowledging our fragility we become stronger.
Certainly to be strong is to be fragile.
Albert Coma Bau
 
Bio: Albert Coma Bau- Barcelona {1970} – has used multiple forms of artistic expressions throughout his career, mostly drawing, painting, photography, installation and performance.
From 1984-2007 Coma studied drawing, B.A graduate in Fine Arts, he received a grant from the Leeds Metropolitan University where he was the artistic director of Tanvir Bush’s short film “Changeling,” which was selected for the Fuji Film Festival in London, seminar with Carles Santos and Maria Helena Roqué, Girona-Spain, Body Laboratory with Jessica Walter, Barcelona, Theater-Dance with MercèBoronat, Ca l’Estruch, Sabadell and Vipassana meditation from the Dhammasalil center, Dehradun- India.
Albert has participated in many solo and collective exhibitions in Spain, Switzerland and France and he was awarded many prestigious awards from 1996-2011 including: First Prize in the International Sculptors Meeting in Calaf by Project Ran- Barcelona; 10è Concurs Sanvicens, Centre Cultural Joan Maragall ,Amants (Lovers), Sitges ; workshop for the Study of the Image Canal Abierto, Esclau (Slave), Madrid; 5ª Bienal, Contemporary Art Association for the Ephemeral Encounters; Photography Prize Fundació Vila Casas 08 (Inhabited Body), Girona; CCE Miami (Spanish Cultural Center) Kakok Foundation Auction, Florida; XLVIII Drawing Prize FundacióYnglada-Guillot, Encontresefímers (Ephemeral encounters) Barcelona and the XLVIX Drawing Prize FundacióYnglada-Guillot, Desconcert d’un sentiment, (Confusion feeling ) Barcelona.
 
 
Most recently the Vila Casas Foundation has acquired a piece of his work “Cuerpohabitado” to add to its collection at Palau Solterra in Torroella de Mongrí, Spain. Coma is currently working on “Memoria” (Memory), a photography project in collaboration with ElisendaRué. He Currently resides in Berlin- Germany.

Share The Event


More

Starts in 4 Hours, 32 Minutes

October 20, 2020 to November 26, 2020

More Dates

  • October 20, 2020
  • October 21, 2020
  • October 22, 2020
  • October 23, 2020
  • October 24, 2020
  • October 25, 2020
  • October 26, 2020
  • October 27, 2020
  • October 28, 2020
  • October 29, 2020