فنُّ تشكيل ما لا يمكن تشكيله

“الرسمُ ليس ما ترى، وإنما ما تجعل الآخرين يَرَوْن” – إدغار دوغا

إنّ جعلَ الأشياء التي لا يمكن تخيُّلها مرئيّةً عن طريق الفن، يُنبئ عن مستقبل حافل بالاحتمالات، خصوصًا في خضمّ مجالات الرسم المعاصرة دائمة التجدّد والتوسّع. يُمكن لهذه الفرص أن تَنتُجَ من مختلف الأساليب الفنيّة: من الطبيعانيّ، والتشكيليّ، وصولًا إلى التجريبيّ والمتمرّد.

على سبيل المثال، يمكن للمرء أن ينظر إلى لوحة كاتوسشكا هوكساي الشهيرة “الموجة العظيمة بالقرب من كاناغاوا” عام 1830، حيث صوّر لنا الفنّان، بإجادة، لحظة دراميّة لأمواج البحر الهائجة – قبل عقدٍ من اختراع التصوير الفوتوغرافيّ – في مقاومةٍ لمحدّداتنا الفيزيائيّة المتعلّقة بالوقت والرؤية. ولوحات دانا شوتس تحت عنوان “لوحات العطس”، عام 2002، تعدّ مثالًا آخر يتمحور حول “المادة السائلة” والمقاومة في الفنّ، والتي تجسّد أيضًا فعاليّة الفنّ في “جعل الأشياء مرئيّة”. في حالتها، لا يتغلّب الرسم على قصورنا الفيزيائيّ عن تسجيل لحظة عابرة لشخص يعطس وحسب، وإنما كان على النقيض من التقليد الشائع في فنّ البورتريه باعتباره قالبًا للأفكار السائدة عن ماهيّة “المناسب” و”الجميل”.

واحد من استخدامات الرسم منذ قرون كان تمثيل موضوعات أُعطيت الأفضليّة على غيرها، من خلال ما يصفه [ميشيل] فوكو بالخطاب، أو المعرفة التي ينتجها الخطاب. هذان المفهومان في نظامه يشيران إلى المعايير التي تضعها المجموعة المهيمنة في ثقافة ما، والتي تتحكّم بما يمكن رؤيته وفِعله، وماهيّة الإمكانات الموجودة لدينا، وماهيّة الأخلاق وحدودها. بناء على ذلك، فإن تجاوز الاعتياديّ باستخدام الفنّ وخلقِ شيءٍ “جديد” يبتعد عن الابداع النابع من دافع النرجسية و أقرب إلى تفكيك لعلاقات القوة/المعرفة القائمة، كما يسمح بانتشار الحقائق الجديدة فيما بيننا.

تدمج جلسات المرسم ما بين الأساليب التقليديّة والبديلة في الرسم، من خلال تمرينات عمليّة تجمع ما بين استخدام تدفّقات الماء الملوّن، والتصوير باستخدام سرعة الالتقاط العالية (high-shutter speed)، واستكشاف النظر عبر الماء، والأداءات التجريبيّة، وتجارب أخرى غيرها.

تُعقد الورشة ما بين 16 حزيران و6 تمّوز:
أيام الأحد والأربعاء من الساعة 5 حتى الساعة 8 مساء.

للتقديم، قم بإرسال المتطلّبات التالية إلى البريد الإلكترونيّ drawingstudio@mmagfoundation.org، واكتبْ في خانة الموضوع “الفنُّ السائل في تشكيل ما لا يمكن تشكيله”:
1)سيرة ذاتيّة قصيرة.
2)رسالة قصيرة تفسّر فيها أسباب اهتمامك في الانضمام إلى الورشة.
3)عيّنات من أعمالك الفنيّة.
4)رقم الهاتف.

الموعد النهائي لاستقبال طلبات التقديم هو: الثلاثاء، 11 حزيران.

***جميع ورشات المؤسسة مجّانيّة***
__________________________________________________________

خلدون حجازين هو فنان أردني، وعضو هيئة تدريس في كلية الفنون والتصميم في الجامعة الأردنية. في عام 2010 حصل على درجة البكالوريوس في الفنون البصرية في تركيز الرسم والتصوير، من الجامعة الأردنية. لاحقًا في عام 2014 حصل حجازين على درجة الماجستير في الفنون الجميلة في بوسطن من SMFA في جامعة Tufts الأمريكية. شارك في عديد من المعارض الفنية والورش في الأردن والخارج، منها بيروت وروما وبوسطن. بالإضافة إلى ذلك، يعمل حجازين مع عديد من المؤسسات الفنية في الأردن منسقًا لمجموعة من البرامج الثقافية والفنية المعاصرة.

“Drawing is not what you see, but what you make others see”. – Edgar Degas

The act of making unimaginable things visible through art, holds great possibilities, especially through today’s ever expanding realms of drawing and painting. These new possibilities can yield through the various modes of art: from naturalism, formalism, to avant gardism.

For instance, one could take Hokusai’s famous Great Wave of Kanagawa in 1830, where the artist exquisitely captured before us a dramatic moment of raging sea waves–a decade before photography was invented–resisting our physical limitations with time and sight. Another more recent and humorous example involving fluid matter and resistance in art, is Dana Schutz’ 2002 “sneeze paintings” that also realize this ‘making visible’ agency of art. In her case, painting didn’t only overcome our physical inability to record a passing moment of a sneezing person, but it also went at ridiculous odds with the tradition of portraiture as a paradigm that had always promoted status quo ideas of the suitable and beautiful.

Among other uses, drawing and painting for centuries have been used as a means for representing certain subject matters that are given precedence over others, in what Foucault describes as Discourse or Discursive Knowledge. These two concepts in his system point to the parameters set by the dominant group of a given culture that regulate visibility, potentiality, morality and action. In this sense, the act of crossing the conventional through art and creating something ‘new’, becomes more than a mere instance of creative egoism. It is about shaking the established threshold of knowledge/power relations, as to allow for the emergence of new truths to float amongst us.

Studio sessions will combine traditional and alternative approaches to drawing and painting, through experimental exercises incorporating the use of colored water flows, high-shutter speed photography, as well as explorations of through-water sight, performances and other experiments.

The workshop will take place between June 16 and July 6:
Sundays and Wednesdays 5:00–-8:00 pm

To apply, please send the following to drawingstudio@mmagfoundation.org with the subject title: “The Liquid Art of Forming the Formless”
1)A short bio .
2)A brief letter explaining why you are interested in joining this workshop.
3)Samples of your artwork.
4)Your contact number.

Application Deadline: Tuesday, June 11.

* * * All MMAG workshops are free of charge * * *
________________________________________________________________
Khaldoun Hijazin is a Jordanian visual artist and a faculty member at the Faculty of Arts and Design at the University of Jordan. In 2010 he received his BA in Visual Arts with a concentration in drawing and painting from the University of Jordan. Later in 2014 Hijazin earned his Master of Fine Arts degree from Boston at SMFA – Tufts University. He has numerous participations in art exhibitions and workshops in Jordan and abroad, including the cities of Beirut, Rome, and Boston. In addition, Hijazin has been working with several art institutions in Jordan curating a number of contemporary cultural and artistic programs.

Share The Event


More

May 27, 2019 to June 11, 2019 2:00 am - 11:55 pm