النُّجُومُ أَقربُ وَالْغُيُومُ رَبَابٌ تَحْتَ الْأَشْجَارِ الذَّهَبِيَّةِ: الجزء ١

«النُّجُومُ أَقربُ وَالْغُيُومُ رَبَابٌ تَحْتَ الْأَشْجَارِ الذَّهَبِيَّةِ» هو معرضٌ مكوّنٌ من جزئين وبرنامجٌ عامٌّ يُقام في مؤسسة محمد وماهرة أبو غزالة ما بين ١٣ حزيران و ٥ كانون الأوّل ٢٠١٩. يستمد المعرض اسمه من المذكرات الشعريّة التأمّلية للكاتب الفرنسي الراحل جان جينيه «أسير عاشق» (١٩٨٦) ويتخذ يَتَّخِذْ منه نقطة انطلاق. ألهمت ثورات الشَتَات جينيه ليكتبَ قصةََ من نوعٍ آخر عن الفترات التي أمضاها مع الفدائيين والفهود السّود

يقام معرض «النُّجُومُ أَقربُ وَالْغُيُومُ رَبَابٌ تَحْتَ الْأَشْجَارِ الذَّهَبِيَّةِ»​ في أوقات ومساحات مختلفة عبر إعادة النظر في المفردات والتاريخ غير المكتمل للذاتية السياسية في القرن العشرين، ويتأمل أيضاً بلغات المنطقة، بما فيها العربية والإنجليزية والفرنسية والكردية والتركية. يربط برنامجُ المعرضِ الحركات النّسوية الفلسطينيّة التي عملت خلال فترة الانتداب البريطانيّ بشخصيّاتٍ تنتمي إلى اليسار السياسيّ التّركي ممّن قاتلوا في فلسطين في سنوات الّسبعين، ويتتبع أيضاً قصّة كاميرا «بورتا باك» التي سجّلت قصة جان جينيه في الأردن قبل أن تنتقل إلى أمريكا الشمالية وأفريقيا لتغذية شبق الرّغبة الثوريّة وسُلطتها، ولتُبرزَ المعضلات المعاصرة للحركة النسويّة الكرديّة الحرّة في شمال سوريّا. في أجزاء أخرى من التّاريخ، يسير أرشيف الأفلام السوفيتيّة الذي عُثِرَ عليه مؤخّراً في عمّان إلى جانب حلم مُتسارع تَولّد إثر المشهد السياسيّ الأيقونيّ لاختطاف الطائرات. في هذا السياق، يندمج مقاتلو رواية «الفدائيون» لمونيك فيتيج (١٩٦٩) مع الفهد الأسود الذي وجَد إلهامه في قصائد الشّاعر الفلسطينيّ سميح القاسم

تُشكِّل هذه القطع السرديّة خيالاً سياسيّاً وشعريّاً سيملأ مؤسّسة محمد وماهرة أبو غزالة شيئاً فشيئاً على مدار ستة أشهر، وسيتم ربط جزئيّ المعرض – الذي سيفتتح في ١٣ حزيران و ١٩ كانون الأول على التوالي – ببرنامج عامٍ يتضمّن محاضراتٍ وحواراتٍ وورشاتٍ وعروضِ أفلام. يأتي هذا المشروع نتيجة جُهدٍ جماعيٍّ لفنانين وناشطين ومؤرْشِفين وأكاديميين للتأمّل في الوسائل المختلفة التي يمكننا من خلالها مواجهة السرديات التاريخية المهيمنة وخطاباتها

لأنّ العالم يحتاج قصصاً من نوعٍ آخر

أتيحت إقامة معرض «النُّجُومُ أَقربُ وَالْغُيُومُ رَبَابٌ تَحْتَ الْأَشْجَارِ الذَّهَبِيَّةِ» بفضل المساهمات السخيّة لكلًّ من: سلوى الإرياني، مروة ارسانيوس، يوسف عودة، بابي بادالوف، زاك بلاس، بانو كينتوغلو، مويرا دايفي، يوهان جريمونبيريز، بشرى خليلي، دورين ميندة، عبد الحي مسلَّم، ماي تو بيريه، كارول روسوبولوس، إيناس شابر، فراس شحادة، ريم شلة، عريب طوقان، غريغ ثوماس، أنياس فاردا، وهونج-كاي وانغ، بالإضافة إلى آخرين

المعرض من تنسيق القيِّمة الفنّيّة أوفول دورموش أوغلو، وشاركت نادين فتالة في تنسيق البرنامج العامّ

مواعيد المعرض

١٣ يونيو – ٢٩ أغسطس ٢٠١٩
الأحد – الثلاثاء: ١٠ صباحًا إلى ٧ مساءً
الخميس – السبت: ١٠ صبحاً إلى ٧ مساءً

STARS ARE CLOSER AND CLOUDS ARE NUTRITIOUS UNDER GOLDEN TREES: Part I

Stars Are Closer and Clouds Are Nutritious Under Golden Trees is a two-part exhibition and public program taking place at the MMAG Foundation between June 13 and December 5, 2019. The project takes Jean Genet’s last book, the poetic and self-reflexive Prisoner of Love (1986), as its point of departure. Love for landless revolutions inspired Genet to narrate another kind of story about his time with the Palestinian fedayeen and the Black Panthers during the 1970s

Reconsidering the vocabularies and incomplete histories of 20th-century political subjectivity, Stars Are Closer and Clouds Are Nutritious Under Golden Trees inhabits different times and spaces, thinking in the languages of the region, including Arabic, English, French, Kurdish and Turkish. The program connects figures of the political left from Turkey who fought in Palestine in the 1970s with Palestinian feminist movements of the British Mandate period. It follows the story of the Portapak camera that recorded Jean Genet in Jordan and then traveled to North America and Africa, feeding into the eroticism of revolutionary desire and power while highlighting the contemporary dilemma of the Kurdish autonomous women’s movement in northern Syria. In other fragments of history, the Soviet film archive recently found in Amman walks alongside an accelerated dream that was triggered by the once-iconic political spectacle of the plane hijackings. The fighters of Monique Wittig’s Les Guérillères (1969) merge with the Black Panther who found inspiration in the poetry of Palestinian Samih al-Qasim

These narrative fragments form a political and poetical imaginary that will gradually take over the MMAG Foundation over six months. The two parts of the exhibition, opening on June 13 and September 19 respectively, will be bridged by a public program that includes lectures, conversations, screenings and workshops. The project is a collective effort by artists, activists, archivists and academics to explore the different ways we can counter hegemonic discourses and histories of the context

Because the world needs other kinds of stories

Stars Are Closer and Clouds Are Nutritious Under Golden Trees has been made possible by the generous participation of Salwa Aleryani, Marwa Arsanios, Yusef Audeh, Babi Badalov, Zach Blas, Banu Cennetoğlu, Moyra Davey, Johan Grimonprez, Bouchra Khalili, Doreen Mende, Abdul Hay Mosallam Zarara, Mai-Thu Perret, Carole Roussopoulos, Ines Schaber, Firas Shahadeh, Reem Shilleh, Oraib Toukan, Greg Thomas, Agnès Varda and Hong-Kai Wang, among others

The exhibition is curated by Övül Ö. Durmusoglu and the public program is co-curated by Nadine Fattaleh

EXIHIBITION HOURS

June 13 – August 29, 2019
Sunday-Tuesday: 10 am- 7pm
Thursday-Saturday: 10 am-7 pm

Share The Event


More

Starts in 3 Hours, 57 Minutes

August 19, 2019 to August 29, 2019

More Dates

  • August 19, 2019
  • August 20, 2019
  • August 21, 2019
  • August 22, 2019
  • August 23, 2019
  • August 24, 2019
  • August 25, 2019
  • August 26, 2019
  • August 27, 2019
  • August 28, 2019