Messages From Earth • رسائل من الأرض

Messages From Earth opens at Zara Centre – Amman on Thursday 6 July, and runs until Monday 16 July.

Open daily 10 am – 8 pm
113 Arrar street, Wadi Saqra, Zara center
 
 
Message from the artist:
Like many families in the refugee camp, my father was a farmer and my mother a housewife. We are a family of 18 siblings in addition to 7 cats, 10 rabbits, 14 chickens, one cow, and 10 sheep. So my mother had to be an excellent housewife to manage that huge family alone, as my father was constantly busy at work. She managed it with love, devotion, care, management, cooking, sewing. My mother was my first teacher.
Such a big family needs at least a team to manage it, a security team, a winning lottery ticket and a rich relative to cover the expenses. We had no such relatives, so we had to apply for a bank loan.
I lived on the camp grounds for 18 years. Life there is peculiar, we stood in line for hours to get our share of milk, sugar, and sardine cans. Stood in lines to go to the clinic, where we received the same medication, mostly a pain killer, for any possible sickness.
Everything was painted in blue; the UNRWA building, the school, sewage pipes, and even the powder milk bags and school uniforms. So i started to see everything in blue, and paint things in blue, even if they were yellow.
An empty cooking oil container can be converted to a toy car, a piece of wood can become a toy gun, and an empty can of yoghurt can become a phone. Your body can also be torn in pieces in seconds.
I have experienced death in that camp, but i never understood it. I always felt theres something missing but when i grew up, i realized it was my dear friend who got killed. I never knew why.
In the camp, there’s nothing such as psychological illness or depression, there’s no time to get depressed. There’s no space to be alone and dive into thoughts, if some guests come you might end up at the neighbors house to make space for the guests.
In the camp, you can experience joy and death, weddings and funerals, good and bad kids, and workers going home totally broken. Theres no concept of “distance”, people dress like each other, eat like each other, starve, mourn, get sick, and die like each other. But you feel there’s one big heart, one big house, and one victim, the whole camp.
One time i decided to visit a psychiatrist. We sat and talked for two hours, when we finished he said im suffering from a bipolar, i didn’t quite understand the term. He explained it is an acute depression. I started to think what might have caused it, if i would tell my mother she would laugh me off, saying i have all i need in life and the doctor is just trying to earn money.
I started to think about our life in the camp. It felt like a surreal movie since we were born in an environment constantly accompanied by death. If there was such a movie, the director would be criticized for exaggerating the scenes of pain, terror, fear, and death. I always realize that i was living in a place where i was the witness, and nearly the victim. Our life experiences were not fair, to live and grow up with a memory full of pictures of everything imaginable. We feel the pain in the memory, see it bleeding and can’t do anything to stop it.
My goal in life was to marry and have kids, to experience with them the things i couldn’t in my childhood, buy them things i always wanted. Therefore i sometimes feel like a happy child when i buy a new shirt.
Sometimes i hear a “Bach” symphony coming from the kitchen. I smile and imagine how my mother would react if she hears it, she would think i have gone mad. Sometimes i wish to go back to the camp, back home, but i realize I’m stuck, not being able to stay where i am or go back. Sometimes i wish i was a bird, can land on any branch.
I dreamed of becoming a pilot when i was a child, like many children in the camp. Until i found out later that an airport is the most terrifying place, everyone asking where i came from. I imagine me in the interrogation room, lights dimmed, dramatic music playing, i look my interrogator in the eye and say as Mahmoud Darwish once said: you killed me, but i forgot to die like you.
 
رسالة الفنان:
مثل كثير عائلات بالمخيم، كان ابوي مزارع وامي ربة بيت ، وهي فعليا رب البيت، مش لانه ابوي محكوم ، بس لانه احنا عيلة مكونة من١٨ اخ واخت واضف الى ذلك ٧ بساس ، و١٠ ارانب ، و١٤ جاجة وبقرة و١٠ خرفان ، فأصلاً فش خيار الا انه تكون رب البيت طالما ابويوقته كله بالشغل والزراعة، رب البيت بالحب والعطاء ، بالتربية والادارة، بالطبيخ والخياطة، امي كانت بالنسبة الي المعلّم الاول
عيلة فيها هذا الكم من الناس ، اقل شي محتاجة طاقم موظفين وشركة حماية وورقة يانصيب وخال ثري بفنزويلا ومقطوع منشجرة وامي اخته الوحيدة ، ويموت فجأة ونقبر اخته للفقر.
بس للاسف خالي الوحيد ورثنا الضغط والصلع والسكري ، بالاضافة لاكياس الرز والسكر الي كانت تيجينا بالاعراس ومضطريننرجعها، صرنا ندور ع كفيل لناخذ قرض من البنك
عشت بالمخيم ١٨ سنة ، الحياة بالمخيم غريبة عجيبة ، كنا ننتظر دورنا بالساعات انا وامي لحتى ناخذ حصتنا من السردينوالحليب والسكر ، دور بالساعات عشان نفوت عيادة الوكالة ، وبالاخر ناخذ اكامول ، بعيادة الوكالة ، اذا كان عندك سكري ولاالتهاب مفاصل ولا حامل ولا عندك شلل نصفي او مشكلة بالهرمونات ، بالاخربطلعلك كم حبة اكامول ،
بالمخيم مؤسسات الاونروا لونها ازرق ، المدرسة ازرق وكيس الحليب ازرق ومريول الروضة ازرق وقميص المدرسة ازرق ومواسيرالمجاري ازرق ، بس كل شي ازرق عكس الفضا ، وعكس المساحات الكبيرة والواسعة ، عكس السما ، كل شي ازرق بالمخيم كانصغير وضيق ، لهيك معظم سكان المخيم عندهم ربو
ولهيك صرت بعدين برسم كثير اشياء لونها ازرق ، حتى لو لونها الاصلي اصفر
بالمخيم تنكة الزيت الفاضية بتصير عرباي ، وخشبة من جنب الحاوية بتصير مسدس ، وعلبة لبن فاضية بتصير تلفون ، وجسمكبصير قطع باي لحظة
بالمخيم اختبرت الموت ، بس ما فهمته ، كنت بشعر في شي ناقص بس ما بعرف شو هو لحتى كبرت شوي اكتشفت انه كان عنديصديق مقرب كثير ، استشهد ، بس ما فهمت ليش
بالمخيم ما في شي اسمه مرض نفسي او اكتئاب ، اصلا ما في وقت لتكتئب ، فش غرفة تقعد فيها لحالك وتصفن بامور الكونوالعباد ، لدرجة اذا اجا ضيوف فجأة ممكن اهلك يحملوك وينيموك عند الجيران ، لانه فش وسع
بالمخيم بتشوف الموت والفرح ، المياتم والاعراس ، الاولاد المحبوبين والاولاد المنبوذين والعمال وهم مروحين من الشغل مكسورين ،مثل اي مكان
بس يمكن الفرق هو ” المسافة ” ، بالمخيم ما في مسافة ، الناس بتلبس مثل بعض وبتاكل مثل بعض وبتجوع مثل بعض وبتحزنوبتمرض وبتموت مثل بعض ، بس بالمخيم بتحس انه في بيت كبير وقلب واحد ، وشهيد واحد ، كل المخيم
مرة قررت اروح على دكتور نفسي ، قعد معي وحكينا تقريبا ساعتين ، لما خلصنا ، قلي انت عندك بايبولر
قلتلوا والله يا دكتور في بس بستخدموش لانه بسحب كهربا كثير ، قلي مريض واهبل !!
البايبولر يا ابني هو مرض نفسي ، اكتئاب حاد، اكتئاب ثنائي القطب .
بعدين صرت بفكر من وين بده يجي البايبولر يا حسرة ، هلا اذا بدي احكي لامي ، بتقلي الدكتور بضحك عليك عشان ياخذمصاريك ، وبعدين انت شو ناقصك ، اكل ولا شرب ولا مصاري !!
رجعت افكر بحياتي بالمخيم ، صراحة الموضوع بضحّك ، وبعيدا عن الاستعطاف والظهور بمظهر الضحية ، بس انولدنا ببيئةجاهزة للموت
حدث الكثير من الاشياء بحياتنا، بفكر لو حضرت فيلم يوصف ما حدث ، بقول الكاتب والمخرج ببالغوا
مرات انك تتعرض لهذا الكم من الالم والرعب والخوف والموت ، بتكون محظوظ اذا خرجت انسان سوي
بكثير مرات بكتشف اني كنت عايش بمحل كنت فيه الشاهد ولمرات كدت ان اكون الشهيد ، مرات كنت بحس اختباراتنا للحياة غيرعادلة ، انك تعيش وتكبر بذاكرة مليانة صور ، صور لكل شي ممكن تتخيله ، انت ما بتكون تغذي بذاكرتك ، انت بتكون بتحرق فيها، بتألمها ، انك تسمع النزيف ، تشوف الدم وهو بنز وما عندك مقدرة توقفه، هذا الشعور الاسوا على الاطلاق
بمحل من المحلات كان مشروعي بالحياة انه اتزوج لحتى يصير عندي اطفال ، لاختبر معهم اشياء ما اختبرتها بطفولتي ،اشتريلهم اشياء كنت بتمنى بيوم اكون بمتلكها ، لهيك مرات بحس اني ما زلت طفل وما زلت بنبسط لما بشتري بلوزة جديدةوكأني بشتريها لاول مرة
مرات بكون ماشي بالبيت وبسمع موسيقى ” باخ ” جاية من المطبخ ، الموضوع جد بضحكني، بتخيل اذا امي اجت على البيتوسمعت الموسيقى ، بتحكي الولد ابصر مين ساحروا ، عاملوا عمل ، بتصير تقرا علي قرآن
مرات بحس بدي ارجع للمخيم، ارجع للبيت ، بس بكتشف اني عالق بالنص ، لا قادر ارجع ولا قادر اضل
بتمنى لو اني عصفور ، كل غصن بهالكون الي وبوسع رجلي ، وانا صغير كنت بحلم اطلع طيار ، مثل كثير اولاد بالمخيم بدهميصيروا طيارين ، لحد ما اكتشفت انه اكثر مكان مرعب هو المطار ، والكل بده يسالك كيف وصلت هون ، بصير اتخيل انه بلحظةطفت الاضواض وموسيقى رافت الهجان بالخلفية وبترفع راسك لفوق وعينيك بعينيه او عينيها وتحكيله مثل ما حكى محموددرويش ” قتلتني، ونسيت مثلك ان اموت “

Share The Event


More

July 6, 2021 to July 16, 2021 10:00 am - 8:00 pm Asia/Amman