Darat Al Funun: TAYYŪN: A Talk By Deema Assaf

TAYYŪN: A Talk By Deema Assaf
طيّون: لقاء مع ديمة عسّاف

ماذا لو كانت منازلنا وأحيائنا ومدننا مرنة وسخية ومتجددة تصلح لجميع أشكال الحياة؟ ماذا لو كانت حدائقنا ومتنزهاتنا ملاذات ذات طبيعة نقية وهواء نقي وفاكهة برية بدلاً من فكرة تجميلية لاحقة؟ ماذا لو كان التحضر عملاً إصلاحيًا للأرض ولم يعد مرادفًا لتدمير النظام الإيكولوجي؟ في هذا الحديث ، تناقش ديما عساف كيف يمكننا رتق الانفصال المتزايد بين المساحات الطبيعية الصناعية والإيكولوجيا المحلية وتكشف عن حاجتنا إلى أطر وممارسات تحترم الأرض وتاريخها الطبيعي وتنتقل من التحيزات والتهميش عبر الأنواع إلى التكامل البيئي.
ديمة عساف معمارية أردنية ومهندسة غابات حضرية تقيم في عمّان. أسست عسّاف استديو طيّون للأبحاث في عمّان والذي يبحث التقاطعات ما بين الظواهر الحضرية وعلوم البيئة والبعد القيمي لصناعة المكان، وتركز في عملها على إعادة تأهيل النظم البيئية الحضرية وإعادة الحياة البرية للمدن من خلال إنشاء الغابات الحضرية والعمارة العابرة للأنواع. حصلت عسّاف على درجتي البكالوريوس والماجستير في العمارة من الجامعة الأردنية، وتلقت تدريبات في الزراعة المستدامة وإنشاء الغابات باستخدام منهجية مياواكي.
سيكون اللقاء بالعربية. انضموا الينا على تطبيق زووم هنا.

What if our homes, neighborhoods, and cities were resilient, generous, and regenerative habitats for all life forms? What if our gardens and parks were havens of untouched nature, clean air, and wild fruits instead of a cosmetic afterthought? What if urbanization was a restorative act of the land, no longer synonymous with ecosystem destruction? In this talk, Deema Assaf discusses how we can bridge the growing disconnect between man-made landscapes and native ecologies and reveals our need for frameworks and practices that honor the land and its natural history and move from cross-species prejudices and marginalization to ecological integration.
Deema Assaf is a Jordanian architect and urban forester. She is the founder & director of TAYYŪN, an Amman-based research studio exploring intersections of urbanism, deep ecology, and ethics of placemaking. Her work focuses on urban rewilding and regeneration of urban ecosystems through urban forest creation and cross-species architecture. Deema received her Bachelor’s and Master’s degrees in Architecture from the University of Jordan and received training in permaculture design and forest making using the Miyawaki Methodology.
The talk will be in Arabic. Join us on zoom here: https://us02web.zoom.us/s/85739356411

Share The Event



Darat Al Funun Reopening

إعادة فتح دارة الفنون
Darat Al Funun Reopening

الأصدقاء والفنانون، نرحب بكم مجددًا.
سُمح الآن للمؤسسات الثقافية بإعادة فتح أبوابها في الأردن في ظل إجراءات سلامة صارمة بعد 16 شهرًا من الإغلاق، حيث أطلقنا خلالها برنامجًا عبر الإنترنت للأنشطة وإقامات الفنانين.
لذلك السبب، ولإعادة افتتاح سلس لمساحتنا، سنقوم بتمديد المعارض السابقة التي اضطررنا لإغلاقها قبل أوانها بسبب الوباء، وتضم “داس كابيتال” للفنانة نادية الكعبي-لينكي و”جمل في الغرفة” للفنان رائد إبراهيم، التي تسائل الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية المقلقة لعالمنا المأزوم.
سنعرض أيضًا أعمالًا من مجموعة خالد شومان مثل “سلسلة الاجتياح السلبية” للفنانة رولا حلواني، الذي يتضمن سلسلة من صور النيجاتيف لتوغلات قوات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المستمرة حتى الآن، وكذلك “حديقة الأقصى” لوائل شوقي (2006) الذي يتناول الوضع غير المستقر لمدينة القدس.
نتابع في الوقت نفسه أنشطتنا عبر الإنترنت من خلال تقديم مشروع “لا جديد، لا قديم” للفنان هيثم النصر، الذي يتضمن ألعاب فيديو تجريبية مجهزة في الموقع، ورسومات وكتابات ومجسمات عمل عليها الفنان على مدار ست سنوات. يلعب المشروع على العلاقة ما بين الرأسمالية والاستعمار والمناظر الطبيعية والتطوير العقاري والفولكلور ويعيد صياغتها لتصور مستقبل ثوري أمثل.
كما نعرض في المختبر اعمال من
أكاديمية دارة الفنون الصيفية 1999-2003
آنذاك والآن:
أطلقنا في عام 1999 أكاديمية دارة الفنون الصيفية التي وفرت فرصة رئيسية للفنانين الناشئين للدراسة والعمل تحت إشراف الفنان السوري الراحل وأستاذ الرسم في برلين مروان قصاب باشي. في الأعوام 1999-2003، حضر الأكاديمية أكثر من ستين فنانًا من الأردن وفلسطين وسوريا ولبنان ومصر والعراق. بالنسبة للعديد من هؤلاء الفنانين، كانت تجربة تكوينية في حياتهم المهنية.
سنعود اليوم عشرين عامًا إلى الوراء لنتذكر الفنانين الذين درسوا تحت إشراف مروان قصاب باشي خلال الأكاديمية الصيفية في الأعوام 2003/1999. كيف تطوّر فنهم وما الذي أصبحوا عليه اليوم؟ سنعرض أعمال مساعدي مروان، علي قاف وصلاح صولي، وكذلك أعمال الفنانين هاني علقم، رائد إبراهيم، منجد قاسم، إياد كنعان من الاردن، أيمن بعلبكي، رفيق مجذوب من لبنان، خالد بركة من سوريا، محمد الحواجري، محمد ابو سل، شريف سرحان، حازم حرب، ماجد شلا، رائد عيسى وسهيل سالم من غزة والراحل حسن حوراني.
تفتح دارة الفنون أبوابها للجمهور من يوم الأربعاء الساعة 12 ظهرًا حتى 7 مساءً، السبت إلى الخميس.
لسلامتكم:
يرجى إظهار بطاقة تطعيم سارية المفعول.
ارتداء الأقنعة الواقية داخل جميع مباني ومساحات دارة الفنون.
مراعاة قاعدة التباعد الاجتماعي بالحفاظ على مسافة مترين.
 

Welcome back friends and artists
Cultural institutions are now allowed to reopen in Jordan under strict safety measures after 16 months of closure, during which we launched an online program of activities and artists residencies
In a soft reopening of our spaces, we are extending the preceding exhibitions that we had to close untimely due to the pandemic. The exhibitions feature artist Nadia Kaabi-Linke’s Das Kapital and artist Raed Ibrahim’s A Camel in the Room, which question the unsettling political, social, and economic conditions of our world in crisis
We are showcasing works from The Khalid Shoman Collection, artist Rula Halawani’s Negative Incursions, a series of negatives of photographs taken during the 2002 Israeli occupying forces incursions in the Palestinian Territories, repeatedly occurring to the present day, and artist Wael Shawky’s 2006 video film Al Aqsa Park, symbolizing the precarious situation of Jerusalem
We simultaneously pursue our online activities by introducing artist Haitham Ennasr’s online project Nothing Old, Nothing New, consisting of a collection of experimental interactive video games installed onsite, drawings, text, and objects developed over six years. Ennasr’s project plays on the relationship between capitalism, colonialism, landscape depictions, real estate development, and folklore, reappropriating them to envision a revolutionary utopia
We also present at The Lab the
The Darat al Funun 1999-2003 Summer Academy: Then and Now
In 1999 we launched the Darat al Funun Summer Academy, which provided a key opportunity for emerging artists to study and work under the supervision of the late Syrian artist and professor of painting in Berlin, Marwan Kassab Bachi. From 1999-2003 over 60 artists from Jordan, Palestine, Syria, Lebanon, Egypt, and Iraq attended the academy. For many of these artists, it was a formative experience in their careers
Today, twenty years later, we revisit the works of a selected group of artists who studied under Marwan Kassab Bachi. How did their art progress, what have they become today? We will showcase works by Marwan’s assistants, Ali Kaaf & Salah Saouli, and by artists Hani Alqam, Raed Ibrahim, Munjed Qasim, Iyyad Kanaan from Jordan, Ayman Baalbaki, Rafik Majzoub from Lebanon, Khaled Barakeh from Syria, Mohammad Hawajri, Mohammad Abu Sall, Shareef Sarhan, Hazem Harb, Majed Shalla, Ra’ed Issa, and Suhail Salem from Gaza and the late Hassan Hourani
From Wednesday Darat al Funun opens its doors to the public from 12 PM-7 PM, Saturday till Thursday
For Your Safety
In compliance with the measures imposed by the Ministry of Health
Visitors should present a valid vaccination card. Masks are required inside all Darat al Funun’s indoor buildings and outdoor spaces. Social distancing rules should be observed by maintaining a two-meter distance
 
الصورة: هيثم النصر، تابيولا راسا، 2017
Image: Haitham Ennasr, Tabula Rasa, 2017

Share The Event



Darat Al Funun: Talk - Arab Science Fiction and World-Making from the Center

الخيال العلمي العربي وبناء العالم من المركز
نادية سبيتي
الاثنين 29 آذار 2021 | 6 مساءً بتوقيت عمّان
تستكشف هذه المحاضرة الإمكانات الخيالية والمنهجية والوجودية العميقة التي يقدمها الخيال العلمي في العالم العربي للناس في جميع أنحاء المنطقة أثناء مواجهتهم أزمات متعددة: الانتفاضات الشعبية والاستبدادية والظلم الاجتماعي والاقتصادي، وذلك على سبيل المثال لا الحصر. يستكشف أيضًا المحاضرة الجذور التاريخية الإقليمية العميقة لهذا النوع الفني مع الأخذ في الاعتبار أيضًا ما يشير إليه تدفق إنتاج الخيال العلمي المعاصر من المنطقة من الاحتياجات والرغبات السياسية الحالية ومركزية النوع الاجتماعي والعرق والديناميكيات الطبقية لإعادة تصور المستقبل. تُحيل المحاضرة إلى أعمال أدبية وسينمائية وبحثية لتستفسر عن امكانية قيام الخيال العلمي بشقيه اليوتوبي والدستوبي بفتح مساحات للأمل والفعل. و أخيرًا، تتأمل المحاضرة في احتمالات بناء العالم المتوازية في كل من الخيال العلمي والثورة، وكذلك في الأدوات التي يقدمونها لنا بغرض إعادة تخيل الماضي وإعادة تأطير الحاضر.
نادية سبيتي أستاذة مساعدة في مركز الدراسات العربية والشرق أوسطية (CAMES) في الجامعة الأمريكية في بيروت (AUB)، وهي أيضًا مؤسسة مشاركة ومحررة مشاركة في موقع جدلية.
هذه المحاضرة هي جزء من سلسلة “بناء العالم أثناء اليقظة” من تنسيق كريم اسطفان والتي تأتي في سياق مشروع معرض “إيكولوجيات ما بعد الاستعمار.”
بتسارع الاحتباس الحراري، تلوح في الأفق ظاهرة انقراض جماعي سادسة. تنتشر المشاهد الكارثية عبر شاشاتنا وتكاد تحجب لمحات منفلتة من عوالم أخرى محتمَلة. ولكن لأولئك الأكثر عُرضة للعنف البطيء للرأسمالية الاستخراجية والاستعمار الاستيطاني، فإن نهاية العالم ليست بجديد. على حد تعبير الباحث الراحل باتريك وولف، ليست نهاية العالم حدثًا بل بُنية؛ الكارثة مستمرة، أو كما تغنّي جون تيسون في أغنية “الفضاء هو المكان” لصَن را، “إنها بعد نهاية العالم – ألا تعرف ذلك بعد؟” تعمل الذكريات الجمعية للعديد من العوالم التي لم تنجو من عالم الحداثة الاستعمارية “الجديد” على تحريك فكرة بناء العوالم في الحركات الأفرو-مُستقبلية والمُستقبلية-العربية ومُستقبلية الشعوب الأصلية وكذلك مُستقبليات ما بعد الاستعمار الأخرى. وبصفتها تصورات مُستقبلية مُجرّدة من مُستقبلية الرأسمالية، تعيد هذه الأنشطة التأمليّة توجيه المُخيلة نحو شِعريّة وسياسة بناء العالم عقب الكارثة، بحيث تعود دائمًا رؤى ما لم يأتِ بعد إلى ممارسات ونظريات معرفية وأحلام أولئك الذين صودرت أو دمرت عوالمهم، وتقترح وَعيًا إيكولوجيًا يفهم الإبادة الحالية للنظم الإيكولوجية المُتنوعة بيولوجيًا على أنها مُستمرة مع تواريخ الاستعمار والاستعباد والإبادة الجماعية. بموضَعة الممارسة التأملية لبناء العالم كفِعل شاعري لإصلاح الإيكولوجيات الحالية والمستقبلية في أعقاب العنف الإمبريالي، ستضم هذه السلسلة فنانين وكتّاب وباحثين يتجاوزون التفكير بما وراء “المستقبليات الخضراء” وصولًا إلى تخيّل عالمٍ تَحوّل نتيجة محو الاستعمار وتراجع النمو، عالمٌ يزرع بُنى رعاية وقرابة تتجاوز الإنسان.
كريم اسطفان كاتب ومحرر وناقد فني ومُدرّس وطالب دكتوراه في الثقافة الحديثة والإعلام في جامعة براون. يبحث اسطفان في شعرية الشِهادة وبناء العوالم في الثقافة البصرية الفلسطينية. اسطفان هو زميل دارة الفنون لعام 2021.
انضموا الينا خلال تطبيق زووم على الرابط هنا.

 
Arab Science Fiction and World-Making from the Center
Nadya Sbaiti
Monday 29 March 2021 I 6 PM Amman Time
This talk explores the profound imaginative, methodological, and existential possibilities that Arab science fiction offers people throughout the region as they navigate multiple crises: popular uprisings, authoritarianism, and social and economic injustice, to name just a few. It explores the genre’s deep regional historical roots while also considering what the explosion in contemporary sci fi output from the region indicates about current political needs and desires, and the centrality of gender, race, and class dynamics to re-envisioning futurity. Referencing literature, film, and scholarship, this talk inquires whether science fiction, in its simultaneous utopian and dystopian refractions, can in fact open up spaces for hope and action. Finally, it examines the parallel world-making possibilities of science fiction and revolution, and the tools they offer us for re-imagining the past and reframing the present.
Nadya Sbaiti is Assistant Professor at the Center for Arab and Middle Eastern Studies (CAMES) at the American University Beirut (AUB). She is a co-founder and co-editor of Jadaliyya.
The talk is part of the Worldbuilding in the Wake monthly series curated by Kareem Estefan within the context of the Postcolonial Ecologies exhibition project.
As climate change accelerates, a sixth mass extinction event looms over the horizon. Apocalyptic scenes proliferate across our screens, almost blocking out fugitive glimpses of other possible worlds. But for those most vulnerable to the slow violence of extractive capitalism and settler colonialism, the end of the world is nothing new. To paraphrase the late scholar Patrick Wolfe, apocalypse is a structure, not an event; the catastrophe is ongoing. Or, as June Tyson sings in Sun Ra’s Space Is the Place, “It’s after the end of the world—don’t you know that yet?” The worldbuilding of Afrofuturism, Arabfuturism, indigenous futurism, and other subaltern futurisms is animated by collective memories of the many worlds that did not survive the “new world” of colonial modernity. Futurisms divested from capitalist futurity, these speculative activities reorient the imagination to the poetics and politics of worldbuilding in the wake of catastrophe, so that visions of the yet-to-come are always also returns to the practices, epistemologies, and dreams of those whose worlds were expropriated or destroyed. They suggest an ecological consciousness that understands the present annihilation of biodiverse ecosystems as continuous with histories of colonization, enslavement, and genocide. Positioning the speculative practice of worldbuilding as a poetic act of repairing present and future ecologies in the wake of imperial violence, this series will feature artists, writers, and scholars who think beyond “green futures” to imagine a world transformed by decolonization and de-growth, a world that cultivates structures of care and kinship beyond the figure of the human.
Kareem Estefan is a writer, editor, art critic, teacher, and PhD candidate in Modern Culture and Media at Brown University, researching the poetics of witnessing and worldbuilding in Palestinian visual culture. Estefan is currently a fellow at Darat al Funun.

Share The Event



Darat Al Funun: Summer Academy Open Call

الأكاديمية الصيفية 2021
الموعد النهائي للتقديم: 15/4

1 حزيران – 30 تموز 2021

دارة الفنون ترحب بطلباتكم للمشاركة في أكاديميتها الصيفية المقبلة التي ستنعقد خلال الفترة ما بين 1 حزيران- 30 تموز 2021.

توفر الأكاديمية للمشاركين مساحة لتطوير ممارساتهم الفنية في بيئة نقدية تشجّع التجريب ومشاركة المعارف والتعلم الجماعي. يُعقد برنامج هذا العام كجزء من  مشروع “إيكولوجيات ما بعد الاستعمار”، وستُنسَّق الجلسات حول مجموعة من الأسئلة المهمة المتعلقة بالأزمة الإيكولوجية وأنظمة القيمة ومستقبل الحياة، والتي في ضوءها سيستكشف المشاركون استراتيجيات مفاهيمية وجمالية جديدة تشتبك مع الممارسات الفنية والإيكولوجية.

ما أوجه قصور الخطابات السائدة حول الأزمة البيئية؟ هل الإنسانية ككل مسؤولة؟ من هم الأشخاص الأكثر تضررًا؟ كيف نقرأ التدهور البيئي من منظور يشتبك مع ديناميكيات الطبقة والعرق والجنس؟

كيف أثرت مخلفات الاستعمار على علاقتنا بمساحاتنا الطبيعية وأنظمتنا البيئية؟ كيف يمكننا توسيع فهمنا للعنف الاستعماري ليضمن  الاعتداءات التي تُشن على أراضي وبيئات السكان الأصليين؟ ما نوع الصورة أو الدلالات التي تُظهر الأنماط المعاصرة للاستعمار مثل الممارسات التنموية والاستيلاء النيوليبرالي على أراضي المشاع وتلويثها؟ كيف باستطاعتنا مقاومة تسليع الأرض والطبيعة لنصل إلى منظور يعترف بالأرض كمصدر للحياة والمعيشة؟

هل تستطيع الحلول التكنولوجية المساعدة، أم أن الإجابة تكمن في العودة إلى طرق أكثر “بدائية” للعيش؟ والأهم من ذلك، من سيتحمل كلفة أي حلول مقترحة؟

هل يمكننا تخيل عوالم أخرى محتملة تستحضر أشكالًا جديدة من التنظيم الاجتماعي؟ ما الشكل الذي ستتخذه ممارسة محو استعمار تعترف بفاعلية وتواطؤ البنى المحلية وفي الوقت نفسه تفهم ‘أزمة الدولة’؟ كيف نساهم في بناء تصورات تتجاوز هياكل العرق والإثنيّة والدولة القومية؟ وهل يمكننا أن نتخيل سياسة تتجاوز الإنسان لتشمل كائنات غير بشرية (أو أكثر من بشرية) كشهود وعملاء تغيير؟

باستخدام مساحة المختبر كموقع لقاء للبحث في الفن والايكولوجيا، سيتفاعل المشاركون مع هذه الأسئلة ويجيبون عليها على المستويين السياقي والشخصي. يوفر البرنامج بنية مبدئية للمشاركين ليمنحهم في الوقت نفسه مساحة لتشكيل مسار تجاربهم الفردية والجماعية.

يشمل المنهج ورش عمل وعروضًا ومناقشات وكذلك زيارات استوديو ورحلات.

المحاضرين/ات المدعوين/ات: سحر القواسمي ونداء سنقرط (مجموعة ساقية) وجمانة إميل عبود وصلاح حسن وكريم اسطفان وفراس شحادة وإسلام الخطيب (مجموعة ويكي الجندر) وريف فاخوري ودينا بطاينة (مجموعة تغميس).

* تعقد غالبية الجلسات باللغة العربية. ستتوفر ترجمة فورية للجلسات التي تعتمد الإنجليزية عند الحاجة.

البرنامج

الجزء الأول: استرجاع البرّيّة في التعليم/البيداغوجيا

برنامج استرجاع البرّيّة في التعليم/البيداغوجيا يأخذ فعل “إعادة بناء الطبيعة البرية” كنقطة انطلاق: إعادة بناء التربة من ويلات الزراعة الأحادية وإعادة بناء ثقافات المعرفة المحلية من الاستعمار والانتهاك النيوليبرالي. “إعادة بناء علم البيداغوجيا” هو نهج لتصوّر شبكات وأنظمة وعمليات جديدة يمكنها التوسط في تكوينات مكانية واجتماعية جديدة ضرورية لواقع سياسي واجتماعي واقتصادي وبيئي ومادي جديد. يتطلب هذا النوع من الزراعة عملًا شاقًا يعدّ في أساسه عملية إبداعية وتعاونية. وكجزء من الأكاديمية الصيفية في دارة الفنون، سنتعمق في عمل ساقية الجاري في تخيّل وإنشاء شبكة بيئية عالمية من هياكل الحدائق المصممة لتتماشى مع حرف وعلوم السكّان الأصليين، وسنستظهر صلة بين الفن والبنى التحتية العابرة في شكل منحوتات اجتماعية تقدم تواصلًا أكثر من بشري مصفّى من الاستعمار.

الجزء الثاني: مشاهدة العالم وبنائه أثناء اليقظة

ماذا يعني أن نشهد عوالم أخرى محتملة من داخل كارثة (إيكولوجية، سياسية، اقتصادية)؟ كيف يمكن لمفهوم “عدم  الوضوح” الذي اقترحه الشاعر والمنظر المارتينيكي إدوار غليسون أو الروابط بين الذاكرة والمستقبل في الحركة الأفرو-مستقبلية وفي مخيلة الشعوب الأصلية إعادة توجيه فهمنا لشخصيات شاهدة شعبية كحنظلة ناجي العلي؟ ستستكشف هذه الندوة نظريات الشهادة التي تتجاوز خطابات الصدمة الاجتماعية والقانون الدولي، وبدلاً من ذلك تستمد من الممارسات الفنية والاجتماعية في “التخيل” و”التأمل” و”بناء العالم”. بمواءمة أنفسنا مع الظروف الخاصة والمؤقتة التي مرت بها المجتمعات المختلفة خلال الكوارث، سنبحث عن أنماط شهادة كبناء للعالم تتحدى الرأي القائل بأن” تخيل نهاية العالم أسهل من تخيل نهاية الرأسمالية”.

الجزء الثالث: المشهد من “الأرض المحايدة”

يقوم الخطاب السائد حول الأزمات الإيكولوجية والبيئية على فصل المشكلة عن جذورها التاريخية والاقتصادية، ويتم تقديمها كمعظم الأزمات على أنها أحداث غير متوقعة وغير مقصودة ومفاجئة، والوباء الحالي مثال على ذلك. ومع ذلك، يقع الدمار البيئي في صميم المشروع الحداثي والاستعماري الذي قام تاريخيًا على الاستخراج وإعادة هندسة النظم الإيكولوجية المحلية واستغلال قوة العمل باسم الازدهار والنمو والتقدم، أي التفكير بمحو الاستعمار كنوع من التطهير.

سنسكتشف في هذا الجزء من البرنامج التأثيرات ما بعد الاستعمارية على الإيكولوجيا وخطاب “الأنثروبوسين” والرقمية والصراع الإيكولوجي والحوسبة  والجماليات والقيمة. بدراسة التفاعلات بين النظم الإيكولوجية الأصلية والتلويث الاستعماري والطرق التي يؤثر بها كل ذلك على الحياة، سنبحث  في ممارسات الفن ما بعد المفاهيمي/الفن المعاصر من خلال منظور التفكير الإيكولوجي.

عملية التقديم

لتقديم طلبات الاشتراك، يرجى إرسال السيرة العملية ورسالة اهتمام ونماذج لأعمال سابقة (إن توفرت) الى  opencall@daratalfunun.org. للمزيد من المعلومات الرجاء تحميل الpdf.

الموعد النهائي: 15/4

الحضور

سيقام برنامج الأكاديمية الصيفية في الفترة ما بين 1 حزيران و 30 تموز 2021. ومن المتوقع أن أن يلتزم المشاركون بمساحة المحادثة من خلال حضور جميع الجلسات.

الرسوم / السفر / الإقامة

يحصل المشاركون على راتب لتغطية المواصلات والطعام على طول الشهرين. سنوفر للمشاركين من خارج عمّان إقامة مشتركة في إحدى شققنا المخصصة للإقامات الفنيّة. لكن لا يمكننا تغطية تكاليف السفر من وإلى عمّان. يرجى ملاحظة أنه في ضوء القيود الحالية المفروضة نتيجة الوباء، فإننا نقصر مشاركة هذا العام على فنانين مقيمين في الأردن وفلسطين. إذا ساءت الحالة الوبائية بحلول شهر حزيران، ستقام الأكاديمية الصيفية أونلاين فقط.  حيث سيبقى الحضور مجانيًا ولكن لن يتم تقديم أي راتب.

تدابير الوقاية والسلامة من كوفيد-19

سيضم البرنامج خليط من محاضرات أونلاين ونشاطات في دارة الفنون ومواقع أخرى خارجية. سنحافظ على مرونة الترتيبات لاستيعاب الوضع الوبائي المتغير. في حالة حضور المشاركين أنشطة في الموقع، يتعين عليهم الالتزام بارتداء الكمامة في جميع الأوقات والحفاظ على التباعد الاجتماعي. يهمنا الحفاظ على صحتكم وسلامتكم.

دارة الفنون

دارة الفنون هي دارة للفنون والفنانين من العالم العربي. كانت بدايتنا منذ العام 1988. تضم دارة الفنون اليوم ستة مباني تاريخية تعود إلى عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، وموقع أثري في الحديقة، تم ترميمها جميعاً. نهدف إلى توفير منبر للفنانين العرب المعاصرين، لدعم الممارسات الفنية والتبادل الفني، وتحفيز الخطاب النقدي، وتشجيع البحث في الفن العربي وتوثيقه وأرشفته.

تستوحي الأكاديمية الصيفية لعام 2021 برنامجها من أكاديمية دارة الفنون الصيفية 1999-2003 التي تأسست في الذكرى العاشرة لتأسيس الدارة لتوفر فرصة هامة للفنانين الناشئين للدراسة والعمل تحت إشراف الفنان السوري الراحل مروان. على مدار أربع سنوات، التحق بالأكاديمية أكثر من 60 فنانًا من الأردن وفلسطين وسوريا ولبنان ومصر والعراق.

Summer Academy 2021
DEADLINE FOR APPLICATIONS: 15/4

1 JUNE – 30 JULY 2021

Darat al Funun welcomes your application to join its upcoming Summer Academy program, taking place from 1 June- 30 July 2021.

The academy offers participants the space to develop their art practice within a critical setting that encourages experimentation, knowledge-sharing, and communal learning. Taking place as part of the Postcolonial Ecologies exhibition project, this year’s program will be curated around a set of fundamental questions concerning ecological crisis, systems of value, and life futures, in light of which the participants will explore new conceptual and aesthetic strategies that entangle both artistic and ecological practices.

What are the limitations of mainstream discourses on the environmental crisis? Is humanity as a whole responsible? Who are the people that are being affected the most? How do we read environmental degradation from a perspective that entangles class, race, and gender dynamics? 

How have the legacies of colonialism affected our relationship with our landscapes and ecosystems? How can we expand our understanding of colonial violence to account for the assaults carried out upon indigenous lands and environments? What kind of image or semantics make visible more contemporary forms of colonialism such as development practices, the neoliberal seizure of communal land, and the contamination of our nature commons? How can we contest the commodification of land and nature toward a planetary perspective that recognises land as a source of life and subsistence?

Can technological solutions help, or does the answer lie in rolling back to more “primitive” ways of living? And most importantly, who will bear the cost of any proposed solutions?

Can we imagine other possible worlds that channel and mediate new forms of social organisation? What does a praxis of decolonisation that acknowledges the agency and complicity of local structures and the crisis of the state form look like? How can we contribute to an imaginary that goes beyond structures of race, ethnicity, and nation-state? Moreover, can we envision a politics that transcends the figure of the human to include non-human (or more-than-human) beings as witnesses and agents of change? 

Using the space of The Lab as a site of conjunction for the investigation of art and ecology, participants will engage with and begin to answer these questions as they negotiate both contextual and personal gravity points. While there will be a basic guiding structure, the program is designed to allow participants to shape the trajectory of their individual and collective experiences. 

The curriculum will include workshops, screenings, discussions, studio visits, and excursions. 

Invited faculty members will include Sahar Qawasmi and Nida Sinnokrot (Sakiya Collective), Jumana Emil Abboud, Salah Hassan, Kareem Estefan, Firas Shehadeh, Islam Khatib (WikiGender Collective), Reef Fakhouri and Dina Bataineh (Taghmees Collective).

*The majority of the sessions will be in Arabic. Translation will be provided if needed for sessions facilitated in English.

THE PROGRAM

Part I: Rewilding Pedagogy
Rewilding Pedagogy takes the act of ‘rewilding’ as its point of departure, rewilding the soil from the ravages of monoculture agriculture, and rewilding local knowledge cultures from colonization and encroaching neoliberalism. Rewilding pedagogy is an approach for envisioning new networks, systems, and processes that can mediate new spatial and social configurations essential for new political, socio-economic, environmental, and material realities. This kind of cultivation takes hard work and is a fundamentally creative and collaborative process. As part of the Summer Academy at Darat al Funun, we will plug into Sakiya’s ongoing work in imagining and creating a global eco network of garden structures made in keeping with local indigenous crafts and science. We will invoke a connection between art and ephemeral infrastructures in the form of social sculptures offering a decolonized more than human communication. 

Part II: Witnessing and Worldbuilding in the Wake
What does it mean to witness other possible worlds from within (ecological, political, economic) disaster? How might the concept of “opacity,” proposed by Martinican poet and theorist Édouard Glissant, or the links between memory and futurity in Afrofuturism and indigenous futurisms, reorient our understanding of popular witness figures like Naji al-Ali’s Handala? This seminar will explore theories of witnessing that look beyond the discourses of social trauma and international law, drawing instead from artistic and social practices of “fabulation,” “speculation,” and “worldbuilding.” Attuning ourselves to the distinct temporary conditions of disaster experienced by different communities, we will seek modes of “witnessing as worldbuilding” that challenge the “capitalist realism” identified by the British cultural critic Mark Fisher, in which “it is easier to imagine the end of the world than the end of capitalism.”

Part III: The View from “No-Man’s Land”
The mainstream discourse on ecological and environmental crises builds on a separation of the problem from its historical and economic roots. Like most crises, they are presented as sudden, unintentional and surprising events. The current pandemic is a representative example. However, environmental devastation is at the core of the modern and colonial project, which has been historically based on extraction, the reengineering of native ecosystems and the exploitation of labour-power in the name of prosperity, growth and progress. Decolonisation as decontamination.

In this part of the program, we will explore the post-colonial effects on ecology, the  discourse around the ‘Anthropocene’, digitality, ecological struggle, computation, aesthetics and value. Examining the interactions between native ecosystems and colonial contamination and the ways in which this affects life, we will look at post-conceptual art practices/contemporary art through the prism of ecological thinking.

APPLICATION PROCESS

To apply, please send a CV, letter of interest and portfolio of previous work (if applicable) to opencall@daratalfunun.org. For more info please download the pdf.

Deadline: 15/4

ATTENDANCE

The Summer Academy program will take place from 1 June- 30 July 2021. Participants are expected to commit to the space of the conversation by attending all sessions.

FEES/ TRAVEL/ACCOMMODATION

Participants are offered a stipend to cover food and transportation expenses for the two months. For participants from outside Amman, we will offer shared accommodation in one of our residency flats. However, we cannot cover travel costs to/from Amman. Please note that in light of COVID restrictions, we’re limiting this year’s participation to artists based in Jordan and Palestine. If the pandemic situation gets worse by June, the Summer Academy will be exclusively online. In this case, attendance remains free but no stipend will be provided.

COVID SAFETY MEASURES

The program will feature a combination of online and onsite activities. However, we will keep the arrangements flexible as we closely monitor changes in the pandemic situation, with the chance of moving all our activities online if the circumstances do get worse. In case the participants do attend on-site activities, they are required to keep their masks on at all times and maintain social distancing. Your health and safety are of utmost importance to us.

DARAT AL FUNUN

Darat al Funun is a home for the arts and artists from the Arab world. We trace our beginnings to 1988 and are now housed in six renovated historical buildings from the 1920s and 30s, with a restored archaeological site in the garden. We aim to provide a platform for contemporary Arab artists, to support art practices and artistic exchange, to stimulate critical discourse, and to research, document, and archive Arab art.

The 2021 Summer Academy takes its inspiration from the 1999-2003 Darat al Funun Summer Academy which was established on the occasion of our 10th anniversary to provide a key opportunity for emerging artists to study and work under the supervision of the late Berlin-based Syrian artist Marwan. Over the course of four years, over 60 artists from Jordan, Palestine, Syria, Lebanon, Egypt, and Iraq attended the academy.

Share The Event



Darat Al Funun: Postcolonial Ecologies

إيكولوجيات ما بعد الاستعمار
23 شباط – 30 أيلول 2021
إيكولوجيات ما بعد الاستعمار

يفتتح برنامج “إيكولوجيات ما بعد الاستعمار” بعرض من قبل قيّمي المشروع في الثلاثاء 23 شباط 2021 في تمام الساعة 6:00 مساءً (بتوقيت عمان). يتكشف المشروع عبر معارض متعددة وإقامة فنية أونلاين وأكاديمية صيفية، وهو يناقش أسئلة إيكولوجية ويتناول أثر الممارسات الكولونيالية والاقتصاد الاستخراجي وتلويثها للبيئات الطبيعية للشعوب الأصلية والنظم البيئية المحلية. انطلاقًا من العنف المعرفي الناتج عن تقنيات القياس والحساب السائدة التي تُخضِع أشكال الحياة لمنطق السوق، يبحث “إيكولوجيات ما بعد الاستعمار” في أنظمة المعرفة الأصلية المتجذرة في تصورات الطبيعة والأرض كمصدر للحياة والمعيشة. وتفكّراً مع كتبات فرانز فانون حول الاقتصاد السياسي، ندعو المشتركين للانضمام والمشاركة في قراءات نقدية ضمن موضوع محو الاستعمار ووضع تصورات لسيناريوهات مستقبلية للحياة تعترف بالأرض باعتبارها “القيمة الأكثر أهمية” وبدبالها كناقل للذاكرة والصدمات الجماعية وفي الآن ذاته كموقع لإحياء وتجديد الممارسات المناهضة للاستعمار. وبموضعه المضاد للغة الحداثة والاستخراج، يستدعي البرنامج في جوانبه المتعددة عوالم أخرى قيد الإنشاء ويستكشف أنماطًا راديكالية للتنظيم الاجتماعي تركز على المساعدة المشتركة والتعاون الأكثر من بشري.

يفتتح المعرض الرئيسي في السبت 22 أيار 2021 في المبنى الرئيسي في دارة الفنون في تمام الساعة 6:00 مساءً، وسيعرض من مجموعة خالد شومان الخاصة أعمالًا فنية لكل من: علي الجابري، أحمد نعواش، أسونثيون مولينوس غوردو، إتيل عدنان، قويدر التريكي، جنان العاني، جمانة إميل عبود، ليلى الشوا، مها مصطفى، معتز نصر، محمد الحواجري، منى حاطوم، نقولا صايغ، سامية حلبي، فلاديمير تماري، ووائل شوقي.

سيشمل المعرض أيضًا تكليفات فنية تستجيب للإطار المفاهيمي للمشروع. سيتم الإعلان عن القائمة الكاملة للفنانين في الأشهر المقبلة.

Postcolonial Ecologies
23 February- 30 September 2021

Postcolonial Ecologies
Postcolonial Ecologies opens with a presentation by the curators on Tuesday 23 February 2021 at 6:00 pm (Amman time). Unfolding through multiple exhibitions, an online residency and Summer Academy, the exhibition project discusses and reflects on essential ecological questions, addressing how colonial practices and extractive economies have affected/contaminated the natural environments of indigenous peoples and native ecosystems. Departing from the epistemic violence enacted through dominant technologies of measurement and calculation that subdue life forms to market logic, Postcolonial Ecologies unearths indigenous knowledge systems rooted in conceptions of nature and land as sources of life and subsistence. Following Fanon, participants are invited to engage in critical readings of decolonisation and speculate on life futures that acknowledge land as ‘the most essential value,’ its humus at once a carrier of collective memory/trauma and a site of anticolonial resurgence and regeneration. Against a modern grammar of predation and extraction, the multifaceted program invokes other worlds in the making, exploring radical forms of social organisation that centre mutual aid and more-than-human collaboration.

Featuring works from the Khalid Shoman Collection, the main exhibition opens on Saturday 22 May 2021 in the Main Building, Darat al Funun at 6:00 pm. Participating artists include Ali Jabri, Ahmad Nawash, Asunción Molinos Gordo, Etel Adnan, Gouider Triki, Jananne Al-Ani, Jumana Emil Abboud, Laila Shawa, Maha Mustafa, Moataz Nasr, Mohammad Hawajri, Mona Hatoum, Nicola Saig, Samia Halaby, Vladimir Tamari and Wael Shawky.

The exhibition will also feature commissions that respond to the conceptual framework of the project. The full list of artists will be announced in the coming months.

Share The Event



Darat Al Funun: Jihan El-Tahri in Conversation

 
Online Event
حديث مع جيهان الطاهري
الثلاثاء 29 أيلول 2020
7 مساء بتوقيت عمّان
نختتم مشروع معرض "إنترنت الأشياء" بحوار مفتوح مع الفنانة والمخرجة جيهان الطاهري. انطلاقا من مجموعة أعمالها، نفكر معًا في المستقبلات الملغية، ولحظات جسّدت إمكانيات أخرى من تاريخ النضال التحرري، وكذلك في ما تصفه الفنانة بـ "عملية فقدان الحلم". نعود من خلال أفلام الطاهري إلى لحظة الاستقلال وما تمثله من وعد بعالم آخر ممكن، ونستخرج من هذه التواريخ ما لا يزال على المحك اليوم، خاصة في ظل حديثنا حول المستقبلية. من التفكر في إخفاقات دولة ما بعد الكولونيالية ننتقل إلى التأمل في كيفية فهمنا لل"إمكانية" وماهية السياسات الراديكالية في ضوء اللحظة العالمية الراهنة.
جيهان الطاهري فنانة وصانعة أفلام ومؤلفة وصحفية. ألفت وأخرجت وأنتجت أفلامًا وثائقية حائزة على جوائز، كما ألفت كتبًا وتناولت مواضيع شملت النزاعات السياسية في الشرق الأوسط وأفريقيا. هي عضو في المكتب التنفيذي لـ FEPACI (اتحاد السينما الأفريقية) والأمين العام لنقابة صانعي الأفلام الأفريقيين في الشتات. كانت مراسلة لـ US News و World Report أثناء إقامتها في فرنسا. من المواضيع الرئيسية التي قامت بتغطيتها: عودة ياسر عرفات إلى غزة، الانتخابات الجزائرية، مؤتمر مدريد للسلام، درع الصحراء وعاصفة الصحراء (حرب الخليج). عملت جيهان أيضًا كمراسلة خاصة في تونس لصحيفة واشنطن بوست وذا فاينانشيال تايمز (لندن). واهتمت بملفات رئيسية خلال مسيرتها كمنظمة التحرير الفلسطينية والحركات الإسلامية والجزائر.
 
Jihan El-Tahri in Conversation
Tuesday 29 September 2020
7PM Amman Time
The Internet of Things exhibition project concludes with an open conversation featuring artist and filmmaker Jihan El-Tahri. Taking her body of work as a point of departure, we think together about cancelled futures, revisit moments of possibility in the history of anti-colonial struggle, and grapple with what she describes as “the process of losing the dream.” Looking at moments of independence and their promise of another possible world, we extricate from these histories that which continues to be at stake today, or that which endures in our present-day engagement with futurity. A consideration of the failures of the postcolonial state gives way to a meditation on how we might conceive of “possibility” and what a radical politics might look like in light of the incumbent global moment.
Jihan El-Tahri is an artist, filmmaker, author and news correspondent. She has authored, directed and produced award-winning documentary films, authored books and reported on political conflicts in the Middle East and Africa. Jihan is a Member of the Executive Bureau of FEPACI (Federation of Pan-African Cinema) and Secretary General of The Guild of African Filmmakers in the Diaspora. She was a correspondent/super stringer for US News & World Report covering the Middle East while residing in France. The main stories covered were: Return of Yasser Arafat to Gaza, Algerian Elections, Madrid Peace Conference, Desert Shield and Desert Storm (Gulf War). Jihan was also the Tunis Special Correspondent for the Washington Post, The Financial Time (London), The main stories covered were the PLO, Islamic Movements and Algeria. 

Darat Al Funun: Immune Systems & Antibodies

عرض- أنظمة مناعة وأجسام مضادة
الثلاثاء 28 تموز 7 مساء
انضموا إلينا في لقاء مع كل من سليمان مجالي، وعمر عادل، وبيان كيوان، وجوليانا فاضل-لاتشكيف، حیث سیقدم كل من المقیمین أعمالھم التي قاموا بتطویرھا خلال الشهرین الماضيين كجزء من الإقامة الأونلاين لمشروع إنترنت الأشياء: عالم آخر ممكن. يصاحب ھذا اللقاء افتتاح المعرض في صيغته الثانية، وكذلك إصدار منشور یضم أعمال المقیمین ومساھمات ونصوص من متابعين المشروع تستجيب للإطار المفاھیمي لإنترنت الأشياء
إنترنت الأشیاء هو دعوة للتّفكر من موقعنا خلف الشاشات، ولتفكیك الأزمة والبنىّ الاجتماعیة والفضاء السیبراني والمیمز والقلق والتكنولوجيا والجغرافيا وسياسات ّ الجسد. من البث الحي إلى التغذیة الإخباریة. ومن الوسیط وسخطه إلى حالة الطوارىء
انضموا إلينا على تطبيق زوم:
سليمان مجالي فنان وكاتب يبحث في منطقيات الزمان والمكان الخاصة بالتاريخ الاستعماري المستمر وما تبعه من انحباس للسرديات التاريخية والمستقبليات. ينعكس عمله على سياق عصر القلق والأزمات والانهيار والتعددية، ويبحث الفنان عن منظور خاص بموقع الشتات يعكس من خلاله استراتيجيات شعرية تحاكي أنماط التذكر المتباينة وكذلك حالات إنقطاع الذاكرة. يتأمّل مشروعه “اجتماع المشتتين” في حالة السرساني، الخارجي والغريب تحت سيطرة الأجهزة العنصرية – في المناطق الحدودية وحيث التدفق والحميمية والتغذية المعلوماتية. وعلى نحو مماثل للطرق التي تمكّن حديقة الشتات من العيش كموقع وحيّز للانهيار والطيّ –تتجمع فيها المخلفات المتراكمة والشظايا والحطام في قلب الاستعمار الدائم، يجمع الفنان مواد زلقة يصعب الإمساك بها أو التحدث عنها، ويودعها أو يزرعها في أرض هذا الموقع، طالباً منا أن نتأمل في عمليات البحث باعتبارها انزلاقات وتمزقات وانشقاقات، تَذكُّر واستحضار، بخلاف بحث وإيجاد
عمر عادل فنان وسائط متعددة، تشمل أعماله الفيديو والتصوير والصوت والتصميم والتشفير والأداء. يستكشف في أعماله الفنية ما يُطْلِق عليه “علاقة التغذية العكسية الثلاثية” بين الإدراك البشري والبيئة المصنوعة والتكنولوجيا، ويركز بشكل خاص على مواضيع الزمن والواقع والخطأ الإنساني والذكاء الاصطناعي واستخدام اللغة. ويشكل مشروعه “آلات حميمية” بحث أولي ينظر في الوضع الحالي، وفي علاقات القوة بين الأنظمة المسيطرة والأفراد، كما ويبحث في المعنى الأوسع للإنتاجية في مجتمعات الاستهلاك، وفي الحميميّة كمنتج رائج في زمن التباعد الاجتماعي
بيان كيوان فنانة وسائط متعددة، توثق في عملها المجتمعية والحميمية النسائية. بيان متخصصة في الرسم، حيث تستكشف الاحتمالات الكامنة في الشيفرات المربّعة. ويدور عمل جوليانا فاضل-لاتشكيف حول الظواهر والتقاليد والأحداث غير الماديّة والعابرة، التي تجلّت في ظل وفي مواجهة الإمبريالية وسيادة العرق الأبيض. يقوم مشروعهما “الرسم في الفوضى” على اعادة توظيف مسرح الذاكرة لجوليو كاميللو كبنية شكلية ومحاولة للتعامل مع وتنظيم فوضى الوباء والانتفاضة في مدينة نيويورك، حيث تسكن الفنانتان حاليًا. لا كاستجابة و إنما لصياغة مركبات من زخم اللحظة، حيث نقارب المواد بطريقة ريزوماتية لبناء أرشيف ذاتي “غير واضح”
تصفح استوديوهات الفنانين على موقع انترنت الأشياء: https://internetofthingsanotherworldispossible.com/Open-Studios

Presentation- Immune Systems & Antibodies
Tuesday 28 July, 7pm
Join us for a talk by Sulaïman Majali, Omar Adel, Bayan Kiwan and Juliana Fadil-Luchkiw, who will be presenting the projects they have developed the past two months as part of the Internet of Things: Another World is Possible (IOTAWIP) online residency. The talk marks the opening of the exhibition in its second iteration, accompanied by the release of an online publication featuring works by the residents and contributions from the public that respond to the conceptual framework of IOTAWIP.
IOTAWIP is an invitation for reflecting on the Situ, from our active positions behind the screens. Deconstructing the crisis, contingency, social structures, cyberspace, memes, anxiety, technology, geography and body-politics. Live stream to newsfeed. From the medium and its discontents, to the state of emergency.
Sulaïman Majali is an artist and writer who interrogates the spatio-temporal logics of the enduring colonial and subsequent incarcerations of histories and their futures. The work considers its contexts as an age of anxiety, crises, collapse and multiplicities and looks through a diasporic optic to poetic strategies for disruption and divergent modes of remembering. His residency project, assembly of the dispersed, looks at the saracen, outlier and outsider under supremacist apparatus – in the borderzones of globe and stream, intimacy and feed. Similarly to the ways in which the diasporan garden lives as a site and domain of collapse and folding – where the cumulative detritus, shrapnel and debris at the heart of the enduring colonial, aggregates, the artist gathers material that is slippery to hold and speak, and deposits or plants them into the earth of the domain, asking us to consider processes of research as slips, ruptures and rifts, remembering and reinhabiting as opposed to searching or finding.
Omar Adel is a multidisciplinary artist working across video, photography, sound, design, coding, and performative instances.​ His expansive artistic practices investigate what he calls “The triangular feed-backing relationship” between Human Cognition, Constructed environments, and Technology; with a special focus on addressing themes like time, reality, human error, AI, and language use.​ His residency project, machines of intimacy, is a preliminary research that meditates on the current situation and the power structure relationships between systems of control and individuals, the wider understanding of productivity in societies of consumption, and intimacy as a trending product in the time of social distancing.
Bayan Kiwan is a multidisciplinary artist whose work documents female sociality and intimacy. Predominantly a painter, she seeks unaccountable possibilities within existing square codes. Juliana Fadil-Luchkiw’s work typically revolves around intangible and ephemeral phenomena, traditions, and events that exist under and in opposition to imperialism and white supremacy. Their residency project, Drawing in the Chaos, appropriates Guilio Camillo’s memory theatre as a form and as an attempt to grapple with and organize the chaos of the pandemic and uprising in New York City, the city which they happen to currently inhabit. Not responding to but making constellations of the multitude of stimuli of the moment, the artists approach the material rhizomatically to construct an opaque, subjective archive.

Share The Event