Darat Al Funun: Talk: Women's Activism in Jordan

لقاء
‎الحركة النسائية في الأردن – إشكالات وتحديات
د. سهير التل
السبت 25 يناير 2020
المختبر – 6 مساء

تقدم المحاضرة نبذة صغيرة عن أهم إشكاليات الحركة النسائية في الأردن والتحديات التي تواجهها، وأهمها إشكالية الهوية والمرجعية الفكرية، كما ستطرح سؤال كيف أو لماذا لم تقدم المنظمات النسائية أو الكبرى منها على الأقل تحليلها لواقع المجتمع الأردني والنساء والمفاهيم المعتمدة بالتحليل ومن ثم رسم السياسات وصياغة البرامج.

د. سهير التل هي كاتبة أردنية وخبيرة مختصة بالبحوث و الدراسات النسوية وحقوق الإنسان. لها عدد من الكتب و المؤلفات منها “حركة القوميين وانعطافاتها الفكرية” و”تاريخ الحركة النسائية بالأردن 1944-2008.”

الفعالية جزء من المرحلة الثالثة من برنامج المختبر للعام 2019، والتي تجمع فنانين وناشطين ثقافيين يبحثون في علاقات القوى الجندرية وأبعادها المكانية، و عليه يستكشفون تكتيكات قائمة على المقاومة والتفاوض. ومن وحي كتابات بيل هوكس عن أهمية “القدرة على التخيل” و علاقتها بقدرة الناس على الانتقال إلى مساحة “فاعلية وإمكانية”، فإن الاستراتيجيات الفنية المختلفة معنية بشكل رئيسي بعملية التخيل الجماعي لمستقبل بديل.

يستحضر البرنامج أشكالًا جديدة من الانتماء التي تتعدى الأطر والتصنيفات المعيارية وتتطرق إلى التقاطع ما بين النوع الاجتماعي والعرق والطبقة. إضافة إلى ما تقدم يحتوي البرنامج على فعاليات حوارية تخلق مساحة نقدية تتجاوز المنظور السائد و الليبرالي والاستعماري حول العلاقات الجندرية، وتنتج بالتالي خطابات بديلة من موقع الهامش.

Talk
Women’s Activism in Jordan- Challenges and Problematics
Dr. Suhair Al-Tal
Saturday 25 January 2020
The Lab I 6:00 PM

The lecture presents a critical overview of women’s activism in Jordan and addresses its historical challenges: mainly looking at issues surrounding identity and ideological references. Al-Tal will also speak about the importance of formulating policies and political programs based on an analysis of present-day realities of Jordanian society.

Suheir Al-Tal is a writer and researcher specialised in feminist studies and human rights. She is the author of several books and publications, including “The Nationalist Movement and its Ideological Turns” and “Tarikh al-haraka al-nisa’iya al-urdunniya, 1944-2008 (The History of the Women’s Movement in Jordan 1944-2008).”

The event is part of the third phase of our 2019 program at The Lab, bringing together artists and cultural practitioners that look at the production and reproduction of a hegemonic gender space, and explore tactics of subversion and negotiation. Following writer bell hooks who articulated the importance of “imagination” and its relationship to one’s ability to “move into a place of power and possibility,” the various artistic strategies concern themselves with the collective imagining of alternative futures.

From meditations on the role of myth and fiction and the simulation of buried histories, to interventions made on existing legal texts and the use of new media technologies, the multifaceted program evokes new forms of belonging that transgress normative frameworks and categories and address the intersectionality of gender, race and class. Accompanying discursive events carve up a critical space that moves beyond mainstream, neoliberal and neocolonial perspectives on gender relations, drawing instead on alternative discourses from the periphery.

Share The Event



Darat Al Funun: Paper Machine

معرض: آلات ورقية
𝗳𝗲𝗺𝗶𝗻𝗶𝘀𝘁 𝗮𝗿𝗰𝗵𝗶𝘁𝗲𝗰𝘁𝘂𝗿𝗲 𝗰𝗼𝗹𝗹𝗮𝗯𝗼𝗿𝗮𝘁𝗶𝘃𝗲
الافتتاح: الثلاثاء 14 كانون الثاني/يناير 2020
المختبر | 6 – 8 مساء

المواطنة حد مصطنع بين حماية الحقوق وإنكارها، وهي مساحة معقدة بين حالتين، ذلك أنها ليست مجرد علاقة ثنائية بين جسد المرء والأرض- إنه مواطن وهي ليست كذلك- بل هي مشروطة أيضا بالنوع الاجتماعي والعرق والطبقة. إن انتماء الجسد ليس كافيًا، إذ يتوسط حق الجسد في الأرض والجنسية مجموعة من العناصر المادية: المواد البيولوجية والوثائق الورقية والماسحات الضوئية وغيرها من واجهات الاتصال القائمة بين الناس والحكومات. ولكنّ الحكومات لا تتعرّف دائمًا على تابعيها الموجودين داخل الحدود المسقطة على أرضها. إن الانتماء إلى الوطن تجربة ذات أبعاد مادية يرتديها الجسد.

في الأوجه المتعددة لامتلاك المواطنة وعدم امتلاكها، تكون النساء بخاصة عرضةً للاستثناء والإقصاء. إن قوانين الجنسية التي ورثت مصطلح “حق الدم” (خلافًا لحقّ الإقليم أو حق المواطنة بالولادة) تمنح الجنسية بناءً على النسب الأبويّ. وفي ظل هذه القوانين تكون المرأة غير قادرة على إعادة إنتاج المواطنة من خلال تمرير جنسيتها لعائلتها. في 25 دولةً حول العالم، نجد بأن حقُّ الدم يجعل من الجسد حد فاصل للانتماء، وحقيقة أكثر ثقلا من الإقامة، ولا يزال يترك النساء خارج الحماية الكاملة لحقوق المواطن. في الوقت الذي تشهد فيه الوثائق الورقيّة بهويّة الجسد وموقعه الشرعيّ المحصور بمؤهلات الأبوّة والجنسيّة، تصبح المرأة أكثر عرضة للخطر عند عجزها عن تقديم الأدلة المطلوبة لإثبات انتمائها، وتتكبّد النساء العواقب الفوريّة والوجوديّة التي تنتج عن إقصائهن خارج القانون، حيث تفرض الوثيقة الورقية عليهن حالة من الاقتلاع.

معرض “آلات ورقية” هو بحث عن احتمالات جديدة من خلال إعادة الصياغة، فهو لا يسعى إلى إعادة إنتاج وثائق ورقية بقصد الاستخدام، و إنما تقديم منظور نقدي. هنا، نفحص لغة القانون، و نماذج تصميم الوثائق التي تصدر بالاستناد إليه، وأماكن إصدارها بهدف إثارة السؤال حول إمكانية أن تكون البطاقة الشخصية وسيط يمكّن من الاحتواء، و نحاول الإجابة باستخدام تكتيكات غير رسميّة وبقدر كبير من العناية، فإذا كان القانون يحِد من تعريف الذاتية الأنثوية، فعلينا تحديد تقنيات هذه المنظومة التي تُشكّل أو “تصمّم” مواطنتها. وما بين الداخل البيروقراطي، وأسطورة الدم والأرض، يُنتج المعرض مساحة لتأمل الأجهزة المعاصرة لحق الدم.

𝗳𝗲𝗺𝗶𝗻𝗶𝘀𝘁 𝗮𝗿𝗰𝗵𝗶𝘁𝗲𝗰𝘁𝘂𝗿𝗲 𝗰𝗼𝗹𝗹𝗮𝗯𝗼𝗿𝗮𝘁𝗶𝘃𝗲 هي مؤسسة أبحاث معمارية تضم ثلاث نساء * تهدف إلى تفكيك السياسة المكانية المعاصرة والظهور التكنولوجي للجسد. مشاريعهم تتجاوز الممارسات النظرية والناشطة لتحديد أشكال جديدة من العمل المعماري من خلال علاقات تعاونية مع ممارسين ثقافيين من مختلف أنحاء العالم. لهم مشاريع سابقة وحالية في مدينة نيويورك، وعلى الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك ، وفي منطقة الأمازون في الإكوادور والأردن ولبنان.

المعرض جزء من المرحلة الثالثة من برنامج المختبر للعام 2019، و التي تجمع فنانين وناشطين ثقافيين يبحثون في علاقات القوى الجندرية وأبعادها المكانية، و عليه يستكشفون تكتيكات قائمة على المقاومة والتفاوض. ومن وحي كتابات بيل هوكس عن أهمية “القدرة على التخيل” و علاقتها بقدرة الناس على الانتقال إلى مساحة “فاعلية وإمكانية”، فإن الاستراتيجيات الفنية المختلفة معنية بشكل رئيسي بعملية التخيل الجماعي لمستقبل بديل.

من تأملات حول دور الأساطير والخيال و محاكات لتواريخ مدفونة، إلى مداخلات على نصوص قانونية واستخدامات لتكنولوجيا الوسائط الجديدة، يستحضر البرنامج أشكالًا جديدة من الانتماء التي تتعدى الأطر والتصنيفات المعيارية وتتطرق إلى التقاطع ما بين النوع الاجتماعي والعرق والطبقة. إضافة إلى ما تقدم يحتوي البرنامج على فعاليات حوارية تخلق مساحة نقدية تتجاوز المنظور السائد و الليبرالي والاستعماري حول العلاقات الجندرية ، وتنتج بالتالي خطابات بديلة من موقع الهامش.

Exhibition: Paper Machine
𝗳𝗲𝗺𝗶𝗻𝗶𝘀𝘁 𝗮𝗿𝗰𝗵𝗶𝘁𝗲𝗰𝘁𝘂𝗿𝗲 𝗰𝗼𝗹𝗹𝗮𝗯𝗼𝗿𝗮𝘁𝗶𝘃𝗲
Opening: Tuesday 14 January 2020
The Lab | 6 – 8 PM

Citizenship is something designed. It describes the state between rights protected and rights denied. The threshold of citizenship is not a binary relation between one’s body and a territory: he is a citizen and she is not. In reality, there is complex terrain between the two positions, and its experiences are further conditioned by gender, race, and class. The body who belongs is not enough. Rather, bodily claims to territory and nationality are mediated by a world of artifacts: biomaterial, paper documents, scanners, and other physical interfaces between people and governments. The governing apparatus does not always recognize its subjects on the appropriate side of a line projected onto sand. Belonging to the nation is an experience through materials; it wears on the body.

In the uneven textures between holding citizenship and being without it, women are especially vulnerable to exception and expulsion. Nationality codes that inherit the terms of 𝑗𝑢𝑠 𝑠𝑎𝑛𝑔𝑢𝑖𝑛𝑖𝑠 (“right of blood” instead of “right of the soil,” 𝑗𝑢𝑠 𝑠𝑜𝑙𝑖) confer nationality through patrilineal bloodline. Under such laws, women cannot reproduce citizenship; their blood does not pass as the material of belonging. In 25 countries around the world, jus sanguinis situates the body as a threshold of inclusion, a truth more certain than residency. But it continues to leave women out of the full protection of the rights of the citizen. When the paper document attests to the identity of its holder through paternity and nationality, women are challenged to present the proper evidence of their belonging. Women bear the immediate and existential consequences of being written out of the law, and the document enforces displacement.

This exhibition seeks possibility in counterfeits. It does not aim to produce papers that pass; but criticizes the very medium of national identity. The exhibition space wears the disguise of the passport office. Here, we examine the language of the law, legal documents, their methods of design and spaces of procurement. Does the identity document have capacity for inclusion? We respond to this question with unofficial tactics but great care. If the political subjectivity of womanhood is narrowly defined by the law, we must identify the techniques that design her citizenship. Somewhere between the bureaucratic interior of the Civil Status Department and the myth of blood-and-soil, Paper Machine creates a site of encounter with the contemporary apparatus of jus sanguinis.

𝐟𝐞𝐦𝐢𝐧𝐢𝐬𝐭 𝐚𝐫𝐜𝐡𝐢𝐭𝐞𝐜𝐭𝐮𝐫𝐞 𝐜𝐨𝐥𝐥𝐚𝐛𝐨𝐫𝐚𝐭𝐢𝐯𝐞 (alt: f-architecture) is a three-woman* architectural research enterprise aimed at disentangling the contemporary spatial politics and technological appearances of bodies, intimately and globally. Their projects traverse theoretical and activist registers to locate new forms of architectural work through critical relationships with collaborators across the globe. Past and current projects are located in New York City, on the US-Mexico border, in the Amazon of Ecuador, in Jordan and in Lebanon.

The exhibition is part of the third phase of our 2019 program at The Lab, bringing together artists and cultural practitioners that look at the production and reproduction of a hegemonic gender space, and explore tactics of subversion and negotiation. Following writer bell hooks who articulated the importance of “imagination” and its relationship to one’s ability to “move into a place of power and possibility,” the various artistic strategies concern themselves with the collective imagining of alternative futures.

From meditations on the role of myth and fiction and the simulation of buried histories, to interventions made on existing legal texts and the use of new media technologies, the multifaceted program evokes new forms of belonging that transgress normative frameworks and categories and address the intersectionality of gender, race and class. Accompanying discursive events carve up a critical space that moves beyond mainstream, neoliberal and neocolonial perspectives on gender relations, drawing instead on alternative discourses from the periphery.

Share The Event



Darat Al Funun: Open Call: Summer Academy 2020

The Darat al Funun 2020 Summer Academy
13 JUNE – 11 JULY 2020

APPLY BY: 15 MARCH 2020

Darat al Funun-The Khalid Shoman Foundation welcomes your application to join its 2020 Summer Academy.

The Darat al Funun Summer Academy is an intensive four-week program in Amman combining practice and theory for artists of all experience levels to enhance their skills.

The program is built around a specific topic each year, through a series of intensive courses provided by artists, curators, and academics. Grounded in the Arab world, artists will have the opportunity to exchange knowledge with their peers, and to hear and learn from prominent guest speakers.

2020 SUMMER ACADEMY: ART AND SOCIAL PRACTICE

The focus of the 2020 Summer Academy will be on Art and Social Practice, an umbrella term that encompasses a diverse range of forms, ranging from art activism, community-based art, participatory experiences, environmentalism, urban encounters, and social sculpture. The output can take many forms, in some cases expecting the viewer to be the art maker. In short you can say that socially engaged art focusses on specific issues, observations and problems, which can broadly be distinguished as being change-based, issue-based, place-based, and/or community-based.

Although throughout the twentieth century artists from the Arab world have responded in various ways to political and social issues, the past decade has seen a marked rise in the region in socially engaged practices. Setting them apart from their predecessors, artists today are operating more and more directly within the public sphere, often as part of grassroots initiatives, and expanding into both participatory and interdisciplinary projects, including architecture and environment.

The 2020 Summer Academy will be led by active practitioners in the field, while guest lectures address the many questions that need reflection and research, particularly in the context of a region in turmoil. Does social art need to have a purpose that lies outside the art, i.e. should it aim to actually solve the issues it addresses, to instigate the change, to raise public awareness? How does one deal with a region being used as a fertile subject of art by those not directly involved or affected? Does art still have the power to change things? Should it? What is the relationship with a local public, who are often not at the forefront of contemporary art? And how do you, as an artist, deal with this conundrum in
your practice?

REQUIREMENTS

We are looking for a maximum of 15 motivated and committed participants aged between 25-35 from a mix of backgrounds, but particularly graduates and emerging artists who are working or considering working in a socially engaged practice, and who want to explore, reconnect, or reimagine their practice grounded in the Arab world together with their peers from the region.

EXPECTATIONS

All participants are expected to attend and actively participate in the full four-week program. Courses are given in Arabic and English and command of both the Arabic and English language is required. We ask participants to bring a laptop or tablet, material from their own archives, pocket notebook and pen.

FINANCIAL CONSIDERATIONS

Tuition at our Summer Academy is free. We do, however, expect you to pay your own travel costs to/from Amman. For participants from outside Amman, we offer shared accommodation in one of our residency flats and a per diem.

APPLICATION PROCESS

To apply, please fill in the application form in English or in Arabic. You can complete and submit the form online through this link on or before 15 March 2020. Any enquiries can be emailed to this opencall@daratalfunun.org.

Successful applicants will be contacted to discuss their participation from 30 March 2019. We regret we cannot give individual feedback to applicants who are not selected.

DARAT AL FUNUN

Darat al Funun is a home for the arts and artists from the Arab world. We trace our beginnings to 1988, and are now housed in six renovated historical buildings from the 1920s and 30s, with a restored archaeological site in the garden. We aim to provide a platform for contemporary Arab artists, to support art practices and artistic exchange, to stimulate critical discourse, and to research, document and archive Arab art.

Established on the occasion of Darat al Funun’s 30th anniversary, the Summer Academy was launched in 2019 with a regional scope, and shaped in collaboration with the newly established Darat al Funun Advisory Board. It takes its inspiration from the 1999-2003 Darat al Funun Summer Academy which was established on the occasion of our 10th anniversary to provide a key opportunity for emerging artists to study and work under the supervision of the late Berlin-based Syrian artist Marwan.

Share The Event



Darat Al Funun: Talk: Transferring Knowledge?

نقل المعرفة؟ التاريخ الباكر لتدريس الفن للطلاب العرب في الاتحاد السوفيتيّ في الفترة ما بين 1959-1979
د. أولغا نيفيدوفا
الثلاثاء 26 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
المبنى الرئيسي | 6:30 مساء

ازداد الاهتمام بعدة مظاهر من الفنّ العربيّ المعاصر بشكلٍ ملحوظ خلال العقود الأخيرة. وبالرغم من لعب هذا الاهتمام دورًا أساسيًّا في جذب انتباه أوسعٍ نحو الفنّ العربيّ المعاصر والحديث، إلا أنّ فجوات بارزةً لا تزال قائمةً في النقاش العلميّ. تدليلًا على إحدى هذه الفجوات، ستقوم هذه الجلسة بتحليل الممارسات الفنيّة الجديدة والإرث الفنيّ للفنانين العرب من خريجي كليات الفنون في الاتحاد السوفيتيّ بدءًا من عام 1959، وهي سنة وصول أول طالب فنونٍ عربيّ إلى الاتحاد السوفيتيّ، ووصولًا إلى عام 1979.

ساهم تحسّن العلاقات السياسيّة ما بين الاتحاد السوفيتيّ والدول العربيّة بدايةً من الخمسينات، ما بعد الحرب العالميّة الثانية، في نموّ حيويّ للقطاع الثقافيّ. وفي خريف عام 1955، أدّت بعثة من الفنانيين السوفييت عروضًا فنّية في مصر وسوريا ولبنان لأول مرة، ونُظّم أوّل معرض للفنّ السوفيتيّ في هذه الدول. شهدت الخمسينات أيضًا تنظيم وتقديم عددٍ من المعارض الناجحة جدًا، والمعنيّة بالفنّ المعاصر في سوريا ولبنان والعراق ودول عربيّة أخرى، داخل الاتحاد السوفيتيّ. خلقت النشاطات العابرة للثقافات، مثل هذه المعارض، وعيًا مشتركًا بعالم الفن المعاصر في عديد الدول ما حول البحر المتوسط والاتحاد السوفيتيّ. وأنتجت هذه العمليّة برامجًا تبادليّة في الموسيقى والسينما والفنون الجميلة والفنون التعبيريّة وغيرها. ثم توسعت هذه البرامج لاحقًا إلى مجال التعليم العالي. شكّل نموذج برامج التبادل الدوليّة المدعوم حكوميًّا، والذي جلب الطلاب العرب إلى الاتحاد السوفيتيّ، عنصرًا أساسيًا في عالم فنّ ما بعد الحرب الآخذ بالاتساع عولميًّا. بينما كانت تتشكّل الجبهة العربية بقيادة مصر، ما بعد الحرب العالمية الثانية، راكمت منطقة الشرق الأوسط الجيوسياسيّة أهميّةً استراتيجيّةً باعتبارها ميدانًا للحرب الباردة، وكانت برامج دراسة الفنون للطلاب العرب في الاتحاد السوفياتيّ إحدى أدوات أسلوب “القوّة الناعمة”.

بُنيت الدراسة على موادٍ غير منشورةٍ سابقًا من أرشيف المعاهد، وأرشيف وزارة الثقافة في الاتحاد السوفيتيّ، وأرشيف وزارة التعليم الثانوي المتخصص والعالي، وأرشيف وزارة الثقافة الروسيّة. تم القيام بالبحث وكتابته بمساعدة من الفنانين وأقربائهم، وبالاعتماد على موادّ جُمعت عبر مقابلاتٍ ولقاءاتٍ ومراسلاتٍ معهم. كما تم مراجعة معلوماتٍ من مجموعةٍ كبيرةٍ من قصاصات الصحف والمجلات السوفيتيّة الصادرة في الفترة ما بين الخمسينات والثمانينات وأخذها بعين الاعتبار أيضًا.

سيكون اللقاء باللغة الإنجليزية.

أولغا نيفيدوفا هي مؤرخة للفنون والمديرة السابقة لمتحف المستشرقين في الدوحة، قطر. عملت لسنوات عديدة مع مجموعاتٍ خاصةٍ وحكوميّةٍ في الشرق الأقصى والشرق الأوسط ودول الخليج (الكويت وقطر والسعوديّة). تتضمّن مشاريعها المعارض والمنشورات التالية: فنّ وحياة جان بابتيست فانمور (1671-1737)، رحلةٌ في عالم العثمانيين، برثالاميوس شاهمان (1559-1614): فنّ الترحال، ميراث دبلوماسيّة الفنّ: مذكرات سفير، والعديد غيرها. كما أنها أحد منظّمي سلسلة مؤتمرات “الاستشراقيّة” الدوليّة نصف السنويّة (جامعة كامبردج، 2013)، ومحررةٌ لدوريّة Orientality. وهي كذلك أستاذٌ مساعدّ في كلية الاقتصاد العليا في جامعة الأبحاث الوطنية في موسكو. وتنشط حاليًا كباحثةٍ في المعهد الألمانيّ للأبحاث الشرقيّة في بيروت (التابع لمؤسّسة ماكس فيبر)، وكعضوٍ في المشروع البحثيّ: Relations in the Ideoscape: Middle Eastern Students in the Eastern Bloc (1950s to 1991).

Transferring Knowledge? The Early History of Art Education for Arab Students in the USSR
DR. OLGA NEFEDOVA
TUESDAY 26 NOVEMBER 2019
MAIN BUILDING | 6:30 PM

During recent decades, interest in different facets of contemporary Arab art has increased significantly. Although this interest has played a key role in bringing modern and contemporary Arab art into wider focus, significant gaps remains in the scholarly discussion. Speaking to one such absence, this presentation will analyse the new artistic practices and the art heritage of Arab artists who graduated from the USSR art instructions between 1959, when the first Arab art student arrived in the USSR, and 1979.

Beginning in the 1950s after WWII, improved political relations between the USSR and the Arab states contributed to dynamic growth in the cultural sector. In the fall of 1955, for the first time, a delegation of Soviet artists came to perform in Lebanon, Egypt and Syria, and the first exhibitions of Soviet art were organized in these countries. The 50s also saw a number of very successful exhibitions organized and staged in the USSR, which were dedicated to the contemporary art of Syria, Lebanon, Iraq and other Arab countries. Cross-cultural activities like these exhibitions created mutual awareness of the relevant art world in various countries around the Mediterranean and the USSR, a process that led to the creation of exchange programs in music, cinema, fine art, performing art, etc. Eventually, such programs also extended into the arena of higher education. The pattern of government-sponsored international exchange that ultimately brought Arab students to the Soviet Union was a key component of an increasingly global post-war art world. After WWII, as the Arab bloc was emerging under the leadership of Egypt, the geopolitical region of the “Middle East” accrued strategic importance as a Cold War battleground. And one method of “soft power” tools was the education program for Arab art students in the USSR.

The study is based on the previously unpublished material from the archive of the institutes, the archive of the Ministry of Culture of the USSR, the archive of the Ministry of Higher and Specialized Secondary Education and the archive of the Ministry of Culture of the Russian Federation. The research was undertaken and written with the aid of artists and artists’ relatives, based on the materials gathered through meetings, interviews and correspondence with them. Information from large collections of press clippings from Soviet newspapers, journals and magazines of 1950-1980s was also considered.

The talk will be in English.

Olga Nefedova is an art historian and the former director of the Orientalist Museum in Doha, Qatar. She has worked for many years with private and government collections in the Far East, Middle East, and the Gulf countries (Kuwait, Qatar, Saudi Arabia). Her projects include the following international exhibitions and publications: The Art and Life of Jean-Baptiste Vanmour (1671–1737), A Journey into the World of the Ottomans, Bartholomäus Schachman (1559–1614): The Art of Travel, Heritage of Art Diplomacy: Memoirs of an Ambassador, and many others. She is one of the organizers of the series of international biannual conferences “Orientality” (Cambridge University, 2013) and editor of the journal Orientality. She is an associate professor at the National Research University Higher School of Economics, Moscow. Currently she is a researcher at the Orient-Institut, Beirut (Max Weber Foundation), and a member of the OIB research project “Relations in the Ideoscape: Middle Eastern Students in the Eastern Bloc (1950s to 1991).”

Share The Event



Darat Al Funun: Liquid Entities

معرض: ذوات سائلة
أريج الحنيطي واليزا جولدوكس
الافتتاح: السبت 16 تشرين ثاني/ نوفمبر 2019
المختبر | 6-8 مساء

تسكن سمكةٌ عملاقةٌ تحتنا تحمل العالم
أقدامُكَ على ظهرها
النهر فيها، وفي النهر المنسيّ جسمها
هل تشعر بالنهر تحت جلدك؟
تيارٌ غير منقطع
يتحرّك
لا يستكين ولا يهدأ
من أين يأتي؟ وإلى أين يمضي؟
النهر أسموه السيل
وكانوا يدعون السمكة بهموت
إنها شاسعةٌ ومتوهجة
تتعب الأنظار
لو توضع كل بحار العالم في إحدى فتحات أنفها
ستبدو مثل حبة خردلٍ مزروعةٍ في أكثر الأراضي قحلًا
الشمس تلامس جلدها
يقال أن سريرًا من الرمل يترامى فوق البهموت
فوق طبقة الرمل يقف ثور اسمه “كيوثاء”، في جبينه جرف من الياقوت، وفوق الجرف ماء، وعلى الماء تطفو الأرض

تطفو بهموتٌ فوق ريحٍ هامدة، والريح تستقر فوق الضباب
ما تحت الضباب ظلامٌ سرمديّ
ظلامٌ شاسعٌ خاوٍ إلا من تجاويف لاحتمالاتٍ مستقبليّة

يعرض “ذوات سائلة” بيئة متخيلة تقطنها حيوانات غامضة، وسيل يستحضر المدينة وأصوات سكانها. ويجسّد هذا العمل الفنّي حياةَ نهرٍ مطمور ورحمَ سمكةٍ، مستدعيا تصوّرات جمعية عن المستقبل.

تركّز أعمال أريج حنيطي وإليزا جولدوكس على التخيل الجمعيّ، بوصفه ممارسة للتواصل مع الحالة البشريّة داخل النظامين السياسيّ والاجتماعيّ. تقوم الفنانتان، باستخدام تكنولوجيّات الميديا الجديدة، ببناء مجالات تستند إلى تأملات في المستَقبَلات والخيالات الممكنة. كيف يمكننا أن نتخيل بشكل جمعي بينما نفكك السرديات المهيمنة والجغرافيا؟

المعرض جزء من المرحلة الثالثة من برنامج المختبر للعام 2019.

Exhibition: Liquid Entities
Areej Huniti & Eliza Goldox
Opening: Saturday 16 November 2019
The Lab | 6 – 8 PM

Beneath us she resides, a giant fish that carries the world
Your feet on her back
The river in her, and her body in the forgotten river
Do you feel the river under your skin?
A never stopping stream
Moving
Without a moment of stillness or silence
Where does it come from? Where will it go?
They call the river Al-Seil and they used to call the fish Bahamut
She is so immense and radiant. One cannot bear her sight
All the seas of the world, placed in one of her nostrils, would seem like a mustard seed laid in the driest land
The sun touches her skin
They say a bed of sand stretches on top of Bahamut
Upon it stands a bull called Kuyootà
on its forehead rests a crag of ruby
on the crag there is water, on the water floats the earth

Bahamut rests on airless wind
the wind remains on mist
What lies beneath the mist is never ending darkness
A vast blackness that inhabits nothing but holes for possible futures.

The exhibition Liquid Entities is realised as an environment that mingles fathomless fauna, floods and fictions connected to the city and its voices. Through video, text, sound and found material, the work simulates the life of a buried river, the womb of a fish and imaginations for the future.

Areej Huniti & Eliza Goldox’s work focuses on collective imagining, as a practice to engage with the human condition within political and social systems. Through using new media technologies the artist duo builds spheres based on speculative futures and fictions. How can collective imagining be attained while collapsing narratives and geographies?

The exhibition is part of the third phase of our 2019 program at The Lab.

Share The Event



Darat Al Funun: Three Artists Three Generations

ثلاثة فنانين
ثلاثة أجيال
بادي دلّول
زياد دلّول
مها مأمون
الافتتاح: 1 تشرين الأول/أكتوبر 2019
8:00-6:00 مساء
البيت الأزرق والمبنى الرئيسي

تدعوكم دارة الفنون إلى افتتاح معرض “ثلاثة فنّانين ثلاثة أجيال” لبادي دلّول، وزياد دلّول، ومها مأمون. كلّ واحد منهم ينتمي لمرحلة مختلفة في مسيرته. يبرز المعرض مزجًا ما بين الأساليب الفنيّة الخاصّة بكلّ فنان، حيث يتّبع كلّ واحد منهم طريقه الخاص مسائلًا السرديّات السائدة، والتاريخ، والذكريات.

بادي دلّول (مواليد 1986)، تخرّج من الكليّة الوطنيّة للفنون في باريس عام 2015، وتشمل أعماله النصوص، واللوحات، والفيديو، وتركيب الأشياء. يجمع في أعماله ما بين الخياليّ والحقيقيّ، ويسائلهما، إضافة إلى مساءلة كيفيّة كتابة التاريخ. في إنشائه الفنّي “بلدٌ بلا باب ولا نافذة” (2016/2019)، الذي يحتوي على مئتي لوحة صغيرة داخل مجموعة من علب أعواد الثقاب، والمعروض في البيت الأزرق، تشكُّلُ عناصره جميعًا خطًّا زمنيًّا يحتوي على كثير من الفجوات، بحيث يُبرزُ مناحي الحياة اليوميّة المختلفة للحرب في سوريا.

زياد دلّول (مواليد 1953)، هو أحد فنّاني سوريا الرائدين، ويعيش في باريس منذ الثمانينات. أعماله الفنية هي لوحات، ومحفورات طباعية. مستخدمًا عناصر ومواضيع من الطبيعة ليُعيد تشكيل انعكاسات الذاكرة وليطرح تساؤلات على الطبيعة نفسها بمقاربة فلسفية تطمح إلى فتح نوافذ بين الداخل والخارج، المرئي واللامرئي، المعيش والمتخيل. أنجز دلّول لهذا المعرض، عمَلًا تحت عنوان “السماء واطئةٌ، والبحر عميق” (2019)، وهو لوحةٌ رباعيّة بطول خمسة أمتار ونصف، تُبرزُ تراجيديا من أربعة أجزاء. يُعرَض العمل في المبنى الرئيسيّ.

مها مأمون (مواليد 1972)، تعيش في القاهرة، وتشتغل بشكل رئيسيّ باستخدام وسائطَ تعبير مثل النصوص، والفوتوغرافيا، والفيديو. تهتمّ في تحرّي شكل، ووظيفة، ورأسمال الثقافة السائدة، إضافة إلى الصور والرموز الفنيّة والرقمية. يُعدّ إنشاؤها الفنّي “القهّار”، المعروض في المبنى الرئيسيّ، تعليقًا مبطّنًا على الشرور العظمى والمبتذلة للبيروقراطيّة. يُلقي فيلمها “سياحة داخليّة (الجزء الثاني)”، والمعروض أيضًا في المبنى الرئيسيّ، نظرةً فكاهيّة، إلا أنها فكاهةٌ سوداء، نحو كيفيّة استخدام الأهرامات على امتداد تاريخ إنتاج السينما في مصر لتعكس، أو تُشكِّل، السرديّات الشخصية والرسميّة للتاريخ.

يستمر المعرض لغاية 16 كانون الثاني/يناير 2020

Three Artists
Three Generations
Bady Dalloul
Ziad Dalloul
Maha Maamoun
Exhibition Opening: Tuesday 1 October 2019
6:00 – 8:00 PM
Blue House and Main Building

Darat al Funun invites you to the opening of the exhibition Three Artists Three Generations by Bady Dalloul, Ziad Dalloul, and Maha Maamoun, who are at different stages of their careers. The exhibition features a convergence of individual styles by artists who each follow their own path questioning familiar narratives, histories, and memories.

BADY DALLOUL (b.1986) graduated in 2015 from the École Nationale Supérieure des Beaux-Arts de Paris, and works in text, drawing, video, and objects. In his work, he confronts and brings together the imaginary and the real, while challenging the process of writing history. His installation A country without a door or a window (2016/2019) shown in the Blue House consists of 200 small drawings presented in a collection of matchboxes, together forming a constantly interrupted timeline depicting multifaceted scenes of daily life in the Syrian war.

ZIAD DALLOUL (b.1953) is one of Syria’s most established artists. Based in Paris since the early 1980s, his work comprises paintings, etchings, and artist books. Using subjects and objects from nature, he renders the reflections of memory in order to question nature as a philosophical approach, which aspires to open paths between the inside and the outside, the visible and the invisible, what is seen and what is imagined. For his exhibition, Dalloul created The sky is low, the sea is deep (2019), a five and a half-meter long quadriptych painting depicting a tragedy in four parts that is on view in the Main Building.

MAHA MAAMOUN (b.1972) lives in Cairo, and works primarily with the mediums of text, photography and video. She is interested in examining the form, function and currency of common cultural, visual and literary images and symbols. Her installation The Subduer (2017), shown in the Main Building, is a subtle commentary on the sublime and banal machinations of bureaucracy. Her 2009 film Domestic Tourism II, also shown in the Main Building, takes a humorous but dark look at how the pyramids have been appropriated across years of cinema production in Egypt to reflect or construct personal narratives and official histories.

The exhibition runs until 16 January 2020.

Share The Event



Darat Al Funun - The Lab: Sites of Memory

معرض: “أماكن الذاكرة”
الافتتاح: الأحد 27 تشرين الأول/أكتوبر 2019
المختبر | 6:30-8:00 مساء

يعرضُ “أماكن الذاكرة” ذكريات وشهادات شخصية عن أماكن هامّة في تاريخ الأردن الحديث. ومن خلال استحضار الجدل القائم حول علاقة السرد بالتاريخ، يمثّل هذا المعرض دعوة للتفكير في دور الشفوي في بناء سردية مغايرة وإعادة النظر في تمثيل “الحدث” حول أماكن عدّة في الأردن:

شارع علي باشا عابديّة (المفرق)، وقرية المقارعيّة (الشوبك – معان)، ومسجد الشيخ راشد (الرمثا – إربد)، وديوان الدوق (عمّان)، وقصر العلالي – قصر كليب الشريّدة (تبنة – إربد)، وسيل معان (معان)، وشارع القصر (الكرك)، وسوق معان القديم (معان)، وقهوة الروشة (الزرقاء)، وديوان المجالي (الكرك)، وديوان مِثقال (أم العمد – عمّان).

هذا المعرض هو آخر فعاليّة عامّة تُقام ضمن مشروع “ذاكرتنا” الذي نُفّذَ بالشراكة بين معهد غوته، والمعهد الفرنسي في الأردن (IFJ)، والمعهد الفرنسي للشرق الأدنى (Ifpo)، والمكتبة الوطنيّة، إضافة إلى جامعة اليرموك، وجامعة مؤتة، وجامعة الحسين بن طلال، والجامعة الأردنيّة.

الفعالية من ضمن أيام التراث في الأردن.

ويعد المعرض أحد نشاطات أيام التراث الثقافي الأردني بدعم من هيئة المعاهد الثقافية الأوروبية في الأردن (EUNIC) وبعثة الاتحاد الأوروبي للملكة الأردنية الهاشمية (EU)، وقد تم تمويل مشروع “ذاكرتنا” من قبل الصندوق الثقافي الفرنسي الألماني.

Exhibition Opening
Sites of Memory
Opening: Sunday 27 October 2019
The Lab I 6:30 – 8:00 PM

“Sites of Memory” presents memories and personal testimonies about places of importance to modern Jordanian history. Carving up a space for dissonance and incoherency, the exhibition is an invitation to consider the role of the aural in the construction of historical narratives and rethink the representation of “the event” in relation to various sites across the country:

Ali Pasha Abdyeh Street (Mafraq), Al-Muqariya Village (Shobak- Ma’an), Sheikh Rashid Mosque (Al-Ramtha- Irbid), The Duke’s Diwan (Amman), Palace of Al – Alali – Kleib Shreyda Palace (Tubnah- Irbid), Ma’an Stream (Ma’an), Castle Street (Al-Karak), Old Ma’an Market (Ma’an), Al Rawsha Cafe (Al-Zarqa), Diwan Al Majali (Al-Karak), Diwan Methqal (Um Al Amad, Amman).

The exhibition is the final public event of the research project “Our Memory” which is jointly realized by the Goethe-Institut, the Institut français de Jordanie (IFJ), the Institut français du Proche Orient (Ifpo), the National Library of Jordan as well as the University of Yarmouk, the University of Mutah, the University Hussein Bin Talal and the University of Jordan.

The exhibition is realized as part of the Cultural Heritage Days in Jordan and was made possible with a fund from EUNIC and the EU, while the project “Our Memory” received funding from the Franco-German Cultural Fund

Share The Event



Darat Al Funun: Open Call: Projects at the Lab

دعوة لتقديم طلبات
مشاريع في المختبر
الموعد النهائي: الموعد النهائي: 31 كانون الأول/ ديسمبر 2019

تبدأ دارة الفنون باستقبال طلبات من المبدعين لبرنامجها في “المختبر” للعام 2020. يوفّر “المختبر” مساحة للمبدعين من كافة المجالات (فنّانين، قيمين، معماريين، مؤدّين، صنّاع أفلام ومصمّمين) للتجريب وتطوير ممارساتهم الخاصّة، وتطوير أفكار جديدة.

نتطلّع، بشكل خاص، لاستقبال طلبات مشاريع تتبنّى الممارسات التعاونيّة والتشاركيّة والتفاعليّة، سواءً كانت على شكل مداخلات موقعيّة، أو أداءات فنيّة، أو ورش عمل، أو لقاءات أو غيرها. ونعطي الأولويّة للطلبات التي تتفاعل مع المجتمع وتروّج للحوار المجتمعي وتعمل على تطوير الخطاب النّقدي.

يرجى إرسال الطلبات على الإيميل بالعربيّة أو الإنجليزيّة opencall@daratalfunun.org، على أن تتضمّن:

-الاسم والعنوان وطرق التواصل. إذا كان الطلب مرسلاً من قبل مجموعة، يرجى تحديد الشخص المسؤول عن التواصل.
-سيرة عمليّة توضح الخبرات ذات العلاقة.
-شرحاً وافياً عن المشروع بعدد كلمات يتراوح ما بين 500-1000، مدعوماً برسوم أو صور توضيحيّة إن كان ذلك ضروريّاً.
-ملف حول آخر الأعمال. إذا كان ذلك ينطبق.
-الخطوط العريضة لطرق تنفيذ المشروع، والميزانيّة والمخطّط الزمني. سنحاول تلبية المخطّط الزّمني المطلوب، لكنّنا وبما أنّنا نستقبل عدد كبير من الطلبات، يفضّل أن تكون الفترة المقترحة مرنة. يرجى تحديد الفترات المقترحة، إضافة إلى الأوقات التي لن يكون أصحاب المشاريع فيها متواجدون ابتداءً من شباط/فبراير 2020. طلبنا هو أن يعرض المشروع لمدة تتراوح بين 4 و6 أسابيع. يمكننا مناقشة المواعيد بالتفاصيل في حال اختيار المشروع.

الموعد النهائي لاستقبال الطلبات هو الموعد النهائي: 31 كانون الأول/ ديسمبر 2019

نرحّب أيضاً بالمشاريع غير المحليّة، لكنّنا لا نغطّي مصاريف التنقّل أو التأمين، مع توفّر الإمكانيّة لاستضافة أصحاب المشاريع في واحدة من شقق الإقامة.

OPEN CALL
Projects at The Lab
DEADLINE: 31 DECEMBER 2019

Darat al Funun is now accepting applications from creative practitioners for its 2020 program at The Lab. The Lab offers a space for creatives from all disciplines (including artists, curators, architects, performers, filmmakers and designers) to experiment, develop their own practice, and cultivate new ideas.

We are especially looking for projects espousing collaborative, participatory and socially engaged practices, whether through site-specific interventions, performances, workshops, talks or otherwise. We give preference to proposals that engage the community, promote social dialogue and advance critical discourses.

Please e-mail your application in English or Arabic to opencall@daratalfunun.org, and include the following items:

1. Your name/address/contact details (if you are a group, please identify the main contact person).

2. A short bio (250 words).

3. A detailed description of your proposal (500-1000 words; please include images and sketches where applicable).

4. Portfolio showing most recent work (where applicable).

5. A production plan outline, estimated budget, and timeline. We try to accommodate requests for specific periods. But, as we receive many applications, it helps if you are flexible. Please specify your preferred period(s), as well as any times you are unavailable for the year starting February 2020. Our only expectation is that projects run for 4-6 weeks. We will discuss all this with you in more detail if your project is chosen.

The deadline for applications is 31 December 2019.

*While we accept international proposals, we do not cover travel expenses or insurance, although we are at times able to offer accommodation in one of our residency flats.

Share The Event



Darat Al Funun: Open Call: Fellowship

برنامج منح دارة الفنون للدراسات العليا في الفن العربي الحديث والمعاصر 2020-2021
الموعد النهائي: 15 تشرين الثاني 2019

يسرّ دارة الفنون – مؤسسة خالد شومان، الإعلان عن فتح باب الترشّح لبرنامج منح دارة الفنون للدراسات العليا في الفن العربي الحديث والمعاصر للعام 2020-2021. تأسس هذا البرنامج في العام 2011 بهدف تشجيع البحوث في مجالات الفن العربي الحديث والمعاصر. توفر المنح دعماً مالياً يصل إلى عشرة آلاف دولار أمريكي لطلبة الدكتوراه (Ph.D) في العلوم الإنسانية والاجتماعية. يتراوح عدد المنح المُقَدَّمة من منحة واحدة إلى منحتين سنويّاً. مدة المنحة تتراوح بين 4 إلى 6 أشهر من الإقامة في دارة الفنون بعمّان – الأردن، ما بين منتصف أيلول 2020 و1 حزيران 2021.

يُنتظر أن يتابع كل مستفيد من المنح أبحاثه الخاصة، ويقدّم محاضرة واحدة على الأقل، ويسهم في النشاطات الثقافية والفنية التي تقام في دارة الفنون. وسيطلب من كل باحث، بعد انتهاء مدة المنحة، تقديم ورقة بحث بحدود 5-7 صفحات لتكون متوفرة في أرشيف الموقع الإلكتروني لدارة الفنون.

تغطي المنحة المُقدّمة كافّة تكاليف السفر ونفقات الإقامة. كما توفّر دارة الفنون لكل باحث مكان إقامة ومكتباً للعمل، أما النفقات الصحية فتكون من مسؤولية المستفيد من المنحة.

دارة الفنون منبر يحتضن الفن والفنانين من العالم العربي يضم ستّة مبانٍ تاريخيّة من العشرينيّات والثلاثينيّات، إضافة إلى موقع أثريّ في الحديقة تم ترميمها جميعاً. نهدف إلى توفير منبر للفنّانين العرب المعاصرين، ولدعم الممارسات الفنيّة والتبادل الفنّي، وتحفيز الخطاب النقدي، وللبحث في وتوثيق وأرشفة الفن العربي. تحتوي مكتبتنا الفنيّة على مصادر باللغتين العربيّة والإنجليزيّة، وأرشيف أفلام وتوثيق معزّز بالصور لنشاطات دارة الفنون وملفّات عن الفنانين العرب. كما تستضيف دارة الفنون أعمال فنية من مجموعة خالد شومان الخاصة.

للاستفسارات المتعلّقة بالزمالة، يمكن إرسال إيميل إلى fellowship@daratalfunun.org

يمكن تقديم الطلبات باللغتين العربية أو الإنجليزية في موعد أقصاه 15 تشرين الثاني 2019، وسيعلن عن أسماء الفائزين بالمنح في 15 آذار/ مارس 2020. على المتقدمين أن يرسلوا مقترح بحث يُحدَّد فيه مدة الإقامة المطلوبة خلال السنة الأكاديميّة 2020-2021، إلى جانب رسالتي توصية، ونموذج للكتابة، والسيرة الذاتية، مع صورة عن الشهادة الرسمية. ستعطى الأولوية للمقترحات التي تشير إلى دور أرشيف دارة الفنون. على المتقدمين، لدى الشروع بالمنحة، أن يكونوا قد أكملوا بنجاح متطلبات مرحلة الدكتوراه (باستثناء الأطروحة). تقبل طلبات الطلاب المسجلين في أي جامعة من جامعات العالم.

ترسل الأوراق الخاصة بالطلبات (على شكل pdf أو word على أن تكون كل وثيقة ممهورة باسم المتقدّم) إلى fellowship@daratalfunun.org

أو بواسطة البريد على العنوان التالي:

منح دارة الفنون للدراسات العليا
دارة الفنون، مؤسسة خالد شومان،
ص.ب. 7144، عمّان 11118، الأردن

The 2020-2021 Darat al Funun Dissertation Fellowship
DEADLINE: 15 NOVEMBER 2019

Darat al Funun-The Khalid Shoman Foundation is pleased to announce the open call for its 2020-2021 dissertation fellowship. The fellowship was established in 2011 to encourage research on modern and contemporary art of the Arab world. The fellowship provides financial support of up to ten thousand US dollars to Ph.D. candidates in the humanities and social sciences. One to two fellowships will be granted each year. The fellowship duration must range from 4-6 months of residency at Darat al Funun in Amman, Jordan, between mid-September 2020 and 1 June 2021.

Fellows are expected to pursue their own research, give at least one public lecture, and participate in Darat al Funun’s cultural and artistic activities. Upon completion of the fellowship, fellows are required to submit a five to seven page research report that will be made available on Darat al Funun’s website.

Fellowship funding is intended to compensate all travel and stipend expenses. Darat al Funun will in addition provide housing and office space. Fellows are responsible for their own health insurance.

Darat al Funun is a home for the arts and artists from the Arab world, housed in six renovated historical buildings from the 1920s and 30s, with a restored archaeological site in the garden. We aim to provide a platform for contemporary Arab artists, to support art practices and artistic exchange, to stimulate critical discourse, and to research, document and archive Arab art. Our specialized arts library includes Arabic and English resources and an archive of video and photographic documentation of Darat al Funun’s activities and files on Arab artists. In addition, Darat al Funun hosts artworks from The Khalid Shoman Collection.

For specific questions about the fellowship contact fellowship@daratalfunun.org

Applications are welcome in Arabic or English by 15 November 2019 with notice of award by 15 March 2020. Applicants should send a research proposal, also specifying their desired period of stay during the academic year 2019-20, two letters of recommendation, a writing sample, C.V., and official transcript. Priority will be given to proposals that indicate the role of Darat al Funun’s archive.

Applicants must have advanced to candidacy by the start of the fellowship. Applications are welcome from students enrolled in any university worldwide.

Application materials should either be emailed (in PDF or Word format, with each document clearly labelled with your name) to fellowship@daratalfunun.org or posted to:

Darat al Funun Dissertation Fellowship
Darat al Funun-The Khalid Shoman Foundation
P.O. Box 7144
Amman, Jordan 11118

Share The Event



Darat Al Funun: At The Lab: Launch of Phase II

Exhibition Opening
At The Lab: Launch of Phase II
Tuesday 1 October 2019
6:30 PM

The second phase of this year’s program at The Lab looks at the postcolonial context we inhabit through the metaphor of arrival and departure. Long shaped by forced diasporas and migratory flows, Amman will be approached as a living archive offering fertile ground for a conceptual and poetic archaeology of place. Concomitantly, the social and power structures that shape the existence of various communities today will be interrogated, with a focus on nationalist and neoliberal politics that produce spaces of (un) belonging and give rise to enclosures and enclaves in urban contexts. Eschewing conventional narratives focused on multiculturalism and coexistence, artists and cultural practitioners from various backgrounds will use the space of The Lab to meditate on new forms of cohabitation and probe possibilities for commonly produced spaces and times.

Occupying a geography best described as a dry seaport, we remember Martinican poet Edouard Glissant’s journey across the Atlantic and ask: how to conceive of a dialectic that is “a total rhizome of what’s different” or points of contact where roots “intertwine, mix and mutually assist each other”? And what of the passage from unity to multiplicity in a place suspended in a state of “permanent temporariness”?

We launch the second phase with a group exhibition featuring artists Ahmad Salameh, Mohammad Hawwari, Vincent Chomaz, Asha Athman, Lizzy Vartanian Collier, Batool El Hennawy, Mona Ali, Jafar Jabi, Abdullah Sharw, Nadia Gohar, Yazan Setabouha and Dina Amro.

Image by Reem Marji.

افتتاح معرض
المختبر: إطلاق المرحلة الثانية
الثلاثاء 1 اكتوبر 2019
6:30 مساء

تبحث المرحلة الثانية من برنامج هذا العام في “المختبر” في سياق ما بعد الاستعمار الذي نعيش فيه عبر استعارة الوصول والمغادرة. سيتمّ التّعامل مع عمان، بتاريخها الاجتماعيّ المتعدّد بصفته أرشيفاً حيّاً ومكاناً لطالما شكّلته يد الشّتات والتيّارات المهاجرة، وبصفته أرضيّةً خصبةً لتنقيب مفاهيمي وشعري للمكان.

بالتزامن مع ذلك، ستُطرحُ الكثير من التساؤلات حول البُنى الاجتماعيّة وبُنى السلطة التي تشكّل وجود العديد من المجتمعات الحاليّة، مع التركيز على السياسات القوميّة والليبرالية الجديدة التي تنتج مساحات من اللا\انتماء وتؤدّي إلى خلق مساحات معزولة ومُطوَّقة داخل السياقات الحضرية. لتجنُّب السرديّات التّقليديّة التي تركّز على التعدّديّة الثّقافية والتّعايش، سيستخدم الفنّانون والممارسون الثقافيون القادمون من خلفيّاتٍ مختلفة مساحةَ المختبر للتأمّل في أشكال جديدة من العيش المشترك واحتماليات البقاء الجماعي، مع العمل لإنتاج مساحات وأوقات تُنتَج بشكلٍ جماعيّ.

نظراً لوجودنا في موقعٍ جغرافيٍّ أفضل ما وُصِفَ به أنّه “ميناءٌ بحريّ جافّ” فإننا نتذكر رحلة الشّاعر المارتينيكي “إدوارد جليسانت” عبر المحيط الأطلسي ونتساءل: كيف نتصوّر جدليّة تكون “جذراً أفقيّاً كاملاً لما هو مختلف” أو نقاط الاتصال حيث “تتشابك الجذور ويساعد بعضها بعضاً”؟ وماذا عن الانتقال من الوحدة إلى التعدّديّة في مكانٍ عالقٍ في حالةٍ “مؤقتّةٍ دائمة”؟

سيتم إطلاق المرحلة الثانية من برنامج المختبر بمعرض جماعي يضم أعمال للفنانين أحمد سلامة، محمد الحواري، فنسنت شوماز، عاشة عثمان، ليزي فارتانيان كولير، بتول الحناوي، منى علي، جعفر الجابي ، عبدالله شرو، ناديا جوهر، دينا عمرو، و يزن ست أبوها.

Share The Event