Darat Al Funun: Talk: Women's Activism in Jordan

لقاء
‎الحركة النسائية في الأردن – إشكالات وتحديات
د. سهير التل
السبت 25 يناير 2020
المختبر – 6 مساء

تقدم المحاضرة نبذة صغيرة عن أهم إشكاليات الحركة النسائية في الأردن والتحديات التي تواجهها، وأهمها إشكالية الهوية والمرجعية الفكرية، كما ستطرح سؤال كيف أو لماذا لم تقدم المنظمات النسائية أو الكبرى منها على الأقل تحليلها لواقع المجتمع الأردني والنساء والمفاهيم المعتمدة بالتحليل ومن ثم رسم السياسات وصياغة البرامج.

د. سهير التل هي كاتبة أردنية وخبيرة مختصة بالبحوث و الدراسات النسوية وحقوق الإنسان. لها عدد من الكتب و المؤلفات منها “حركة القوميين وانعطافاتها الفكرية” و”تاريخ الحركة النسائية بالأردن 1944-2008.”

الفعالية جزء من المرحلة الثالثة من برنامج المختبر للعام 2019، والتي تجمع فنانين وناشطين ثقافيين يبحثون في علاقات القوى الجندرية وأبعادها المكانية، و عليه يستكشفون تكتيكات قائمة على المقاومة والتفاوض. ومن وحي كتابات بيل هوكس عن أهمية “القدرة على التخيل” و علاقتها بقدرة الناس على الانتقال إلى مساحة “فاعلية وإمكانية”، فإن الاستراتيجيات الفنية المختلفة معنية بشكل رئيسي بعملية التخيل الجماعي لمستقبل بديل.

يستحضر البرنامج أشكالًا جديدة من الانتماء التي تتعدى الأطر والتصنيفات المعيارية وتتطرق إلى التقاطع ما بين النوع الاجتماعي والعرق والطبقة. إضافة إلى ما تقدم يحتوي البرنامج على فعاليات حوارية تخلق مساحة نقدية تتجاوز المنظور السائد و الليبرالي والاستعماري حول العلاقات الجندرية، وتنتج بالتالي خطابات بديلة من موقع الهامش.

Talk
Women’s Activism in Jordan- Challenges and Problematics
Dr. Suhair Al-Tal
Saturday 25 January 2020
The Lab I 6:00 PM

The lecture presents a critical overview of women’s activism in Jordan and addresses its historical challenges: mainly looking at issues surrounding identity and ideological references. Al-Tal will also speak about the importance of formulating policies and political programs based on an analysis of present-day realities of Jordanian society.

Suheir Al-Tal is a writer and researcher specialised in feminist studies and human rights. She is the author of several books and publications, including “The Nationalist Movement and its Ideological Turns” and “Tarikh al-haraka al-nisa’iya al-urdunniya, 1944-2008 (The History of the Women’s Movement in Jordan 1944-2008).”

The event is part of the third phase of our 2019 program at The Lab, bringing together artists and cultural practitioners that look at the production and reproduction of a hegemonic gender space, and explore tactics of subversion and negotiation. Following writer bell hooks who articulated the importance of “imagination” and its relationship to one’s ability to “move into a place of power and possibility,” the various artistic strategies concern themselves with the collective imagining of alternative futures.

From meditations on the role of myth and fiction and the simulation of buried histories, to interventions made on existing legal texts and the use of new media technologies, the multifaceted program evokes new forms of belonging that transgress normative frameworks and categories and address the intersectionality of gender, race and class. Accompanying discursive events carve up a critical space that moves beyond mainstream, neoliberal and neocolonial perspectives on gender relations, drawing instead on alternative discourses from the periphery.

Share The Event



MMAG Foundation: Lecture Performance: Borrowed Faces

“وجوه مستعارة”
محاضرة أدائية
فهرس الممارسات النّشرية
٢٥ كانون الثاني ٢٠٢٠ الساعة ٧-٩ مساءً

ستجري هذه الفعالية خلال افتتاح معرض “كيف تعاود الظهور من بين أوراق النشر المستقل” وهو جزء من برنامج أبجدية الكتابة والنشر لمؤسسة محمد وماهرة أبو غزالة .

…………………………………………………………………………………….
وصف الأداء

تأخذنا المحاضرة المؤدّاة «وجوه مُستعارة» في رحلة ثلاث شخصيات مُتخيلة إلى عوالم الحرب الباردة في ستينيات القرن الماضي . تعتبر حقبة الحرب الباردة من أكثر المراحل خصوبةً وحرجاً في التاريخ الثّقافي لمنطقة شرق المتوسط وشمال أفريقيا، حيث تداخلت فيها السياسة بالعمل الثقافي. وفي قلب ذلك التغيير الثّقافي تواجد الكتّاب والشّعراء والمترجمون، إذ أقدم كثيرٌ منهم على إنشاء تكتّلات والقيام بمبادرات، ونشر الكتب، وتأسيس دورٍ للنّشر..

تتحرك الشخصيات التي رسمتها مجموعة فهرس ضمن شبكة دولية من المؤسسات الأكاديمية والثقافية وتتنقل بين أيديولوجيات سياسية متناقضة. تربط تجارب تلك الشخصيات الحقائق التاريخية بالمتخيل، كما تربط السيرة الذاتية لمجموعة فهرس بما جمعوه من أرشيف للمنشورات والرسائل والمذكرات والصور لمثقفي حقبة الحرب الباردة.
تقوم المحاضرة بالربط بين الممارسات الثقافية آنذاك مع اليوم من خلال إعادة قراءة لعملهم كمجموعة فنية، وتطرح تساؤلات عن استقلالية العمل الفني في إطار سياسات الهيمنة الثقافية.
.
.
.
نبذة عن الفنانين

فهرس الممارسات النشريّة هي مجموعة فنّية تأسست في برلين عام 2015 وضمت سامي رستم وعمر نقولا وكنان درويش. تأسست فهرس للبحث في موضوع النشر وثقافته وتاريخه وحاضره، في منطقة شرق المتوسط وشمال أفريقيا والمغترب. تتمحور أبحاث المجموعة حول علاقة الثقافات بالنشر، فتشمل حقول اللغة والأرشيف والفنون وغيرها. عرضت أعمال فهرس في بيت ثقافة العالم، برلين (٢٠١٩) في مؤسسة n.b.k برلين
(٢٠١٩)، ومركز EMST في أثينا (٢٠١٨)، بينالي الشارقة 13: تماوج (٢٠١٧).

Lecture Performance
January 25, Saturday 7 – 9 pm
“Borrowed Faces”
A lecture performance by Fehras Publishing Practices

The lecture performance is part of the MMAG Foundation’s “A-Z of Publishing,” public program that will run alongside the exhibition until April 23, 2020.

Description

With their lecture performance Borrowed Faces: A Prologue, the artist collective Fehras Publishing
Practices presents three fictional characters who take us on a journey into the 1960s. The Cold War era was among the most fertile and critical periods in the cultural history of the Eastern Mediterranean and North Africa regions. Politics became deeply entangled and intertwined with culture, and at the center of cultural change were writers, poets, and translators, many of whom established collectives and initiatives, publications, and publishing houses.

The characters drawn by Fehras Publishing Practices travel through an international network of academic and cultural institutions and move between opposing political affiliations. Their testimonials point to the role of international cultural foundations, organizations with dubious funding sources, and global institutions that strategically support local publishers. The depicted experiences are located between historical facts and fiction, between the artists’ own biographies and the information they collected from archives, publications, letters, memoirs, and photos of protagonists and institutions from the Cold War era, as well as between cultural practices then and now. The artist collective will question notions of autonomy and independence in the midst of rival forces pushing for cultural hegemony, all the while reflecting on their own collective work as a political practice.

Artist Bio

Fehras Publishing Practices (Sami Rustom, Omar Nicolas and Kenan Darwich) an artist collective founded in Berlin in 2015. The collective is researching the history and presence of publishing and its entanglement in socio-political and cultural sphere in the Eastern Mediterranean, North Africa, and the Arabic diaspora, focusing on the relationship between publishing and art historiography. It concerns with the role of translation as a tool facing cultural domination in its traditional and modern forms, as well as a tool for creating solidarity and deconstructing colonial power. Fehras observes publishing as a possibility for creating, transferring and accumulating knowledge and therefor initiates projects that carry different forms such as exhibition, film, book, lectures, performances. Projects i.a. Borrowed Faces, Stories of Publishers during the Cold War; n.b.k., Berlin (2019), Disappearances. Appearances. Publishing, EMST, Athens (2018), Soapy post modern bathwater, Sharjah Biennale 13, Tamwuj, Sharjah, AE (2017), Waiting Trajectory, Haus der Kulturen der Welt, Berlin (2017).

Share The Event



MMAG Foundation: Exhibition Tour with Kayfa Ta - How to Reappear Through the Quivering Leaves of Independent Publishing

جولة حول المعرض مع كيف تـ
يناير ٢٥، يوم السبت، ٥٬٠٠ – ٦٬٣٠ مساءً

بدءًا من الطائرات الورقية للترويج الذاتي و المنشورات والمرسومة يدويًا إلى دور النشر المستقلة شبه الراسخة، تُظهر ممارسات النشر البديلة السُّبُل غير المحدودة كي يستعيد النّشرُ القوّةَ.

انضموا إلى جولة في المعرض مع مها مأمون وآلاء يونس حول الاحتمالات اللانهائية للنشر.

Exhibition Tour with Kayfa ta
January 25, Saturday, 5 -6:30 pm

From hand-drawn, self-promoting paper kites to relatively established independent publishing houses, alternative publishing practices show the infinite ways to reclaim the agency to publish.

Join exhibition curators Maha Maamoun and Ala Younis as they guide us through the endless possibilities of independent publishing.

Share The Event



Wadi Finan Art Gallery: Mixed Palette 6

Join us to enjoy the new collection of artworks at Wadi Finan Art Gallery 9-7pm Sat-Thu…

Share The Event



Jacaranda Images: Book Signing by Mona Saudi

Join us for Book Signing by Mona Saudi
“Homage to M. Darwish- Art Works by Mona Saudi & Dia Batal”
Saturday 25 January at Jacaranda Images
from 4 to 8 pm
This homage is dedicated for the Palestinian Poet Mahmoud Darwish, it contains artworks by Mona Saudi and her daughter Dia Bata!, all inspired by Darwish’s poetry,
Who even in his absence remains alive with us…

Share The Event



MMAG Foundation: How to Reappear Through the Quivering Leaves of Independent Publishing

إفتتاح معرض
“كيف تعاود الظهور من بين أوراق النشر المستقل”
يناير ٢٣ – أبريل ٢٣، ٢٠٢٠
الافتتاح: يناير ٢٣، ٦:٣٠ مساءً – ١٠ مساءً
أداء لـ حسين ناصر الدين يتبعه اطلاق كتاب: ٧ – ٧:٣٠ مساءً *

تنسيق كيف تـ / مها مأمون وآلاء يونس.

المشاركون:
أديب الشباب، الدب الأحمر الوسيع، شبكة الحدود، علي عيال، علي حسين العدوي، علي تابتك، علي ياس، أنطوان لافيبر، باراكونان، برنارد تشيله، شاندان غومس، دار الفتى العربي، ديسبلاي ديستريبيوت مع تعاونية NZTT للخياطة، فرح خليل، فهرس الممارسات النشرية، مجلة فلينت، غولروخ نفيسي، هالة بزري، حسين ناصر الدين، إيمان إبراهيم، جنى طرابلسي، جوهانا دومكه، مؤسسة خط، كلاوس شوربيل، مروان عمارة، محمد شقديح، عمر زكريا، بوست ابولو برس، رأفت مجذوب، صنع الله ابراهيم، سليمان البخيت، مؤسسة تامر، ثوكرال وتاغرا، يزن خليلي وآخرون.

منذ فترة طويلة ومبادرات النشر المستقلة ترفض أو تُمثّل بشكل غير كافٍ. على الرغم من الدور الهام الذي تلعبه الممارسات المستقلة (أحياناً بمجرد وجودها فقط) في التشكيك في الحدود الإبداعية والمهنية والسياسية، إلا أنها لا تزال غير معروفة على نطاق واسع، ومن الصعب العثور على منشوراتها، وقَلَّما دُوِّن تاريخ كفاحها ضد أنظمة النشر التقييدية المكتوبة. من الطائرات الورقية ذاتية الترويج والمرسومة يدويًا إلى دور النشر المستقلة شبه الراسخة، تُظهر ممارسات النشر البديلة نطاق إمكانات ومظاهر قوة وضعف بعض مُقترحاتنا المدنية الأكثر إبداعًا وجُرأة.

يأتي هذا المعرض إثر بحث مستفيض ومستمر حول الممارسات الهامة وغير المرئية نسبيًا لعمليات النشر المُستقل. بالتوازي مع المعرض، هناك برنامج عام للمحادثات والعروض وإطلاق الكتب والورش والتجمعات الأخرى؛ جميعها تستكشف إمكانيات النشر في الوقت الحالي. يأتي هذا المعرض أيضاً بشكل متواز مع بداية سلسلة جديدة من المنشورات تحت عنوان «كيف تنشر»، والتي تستكشف العمل الهام للأفراد والجماعات والمؤسسات في مجال ممارسات الفن والنشر البديلة في الماضي والحاضر.

Exhibition opening
“How to reappear: Through the quivering leaves of independent publishing”

January 23 – April 23, 2020
Opening: January 23, 6:30 – 10 pm
Book launch and performance by Hussein Nassereddine: 7 – 7:30 pm*

Curated by Kayfa ta / Maha Maamoun and Ala Younis

Contributors:
Adib El Shabab, Al Dob al Ahmar Al Wasee’, Ali Eyal , Al Hudood Network, Ali Hussein Al Adawy, Ali Taptik, Ali Yass, antoine lefevbre, Barakunan, Bernard Cella, Chandan Gomes, Dar Al Fata Al Arabi, Display Distribute with NZTT Sewing Co-op, Farah Khelil, Fehras Publishing Practices, Flint Magazine, Golrokh Nafisi, Hala Bizri, Hussein Nassereddine, Imane Ibrahim, Jana Traboulsi, Johanna Domke, Khatt Foundation, Klaus Scheruebel, Marouan Omara, Mohamad Shaqdih, Omar Zakaria, Post-Apollo Press, Raafat Majzoub, Sonallah Ibrahim, Suleiman Bakhit, Tamer Institute, Thukral and Tagra, Yazan Khalili and many more.

Independent publishing initiatives have long been dismissed or underrepresented. Despite the important role independent practices play—sometimes by their sheer existence—in questioning creative, professional and political boundaries, they remain little known, their publications hard to find, and the history of their struggles against restrictive publishing regimes scantily written. From hand-drawn, self-promoting paper kites to relatively established independent publishing houses, alternative publishing practices show the breadth of possibility, as well as the strength and vulnerability, of some of our most creative and daring civil propositions.

This exhibition grew out of extensive and ongoing research into the significant yet relatively invisible practices of independent publishing. It comes parallel to the beginning of a new series of publications, Kayfa tanshur (How to publish), which explores the significant work of individuals, collectives, and institutions in the field of alternative art and publishing practices, past and present. Alongside the exhibition will also be a public program of talks, performances, book launches, workshops and other activities that explore the possibilities of publishing in the current day.

*During the event, Hussein Nassereddine will be launching his book, “How to see the castle columns as if they were palm trees,” published by Kayfa ta as part of the exhibition “How to maneuver: Shape-shifting texts and other publishing tactics” and produced by Warehouse421, Abu Dhabi. The performance will be in Arabic.

Share The Event



MMAG Foundation: Improvising Abdallah The Killed أداء: ارتجال عبدالله القتيل

أداء وإطلاق كتاب
يناير ٢٣، ٧ – ٧:٣٠ مساءً

أداء: ارتجال “عبد الله القتيل” لـ حسين ناصر الدين

*إطلاق كتاب: “كيف ترى أعمدة القصر كأنها النخيل” لـ حسين ناصر الدين (منشورات كيف تـ).

ستجري هذه الفعالية خلال افتتاح معرض “كيف تعاود الظهور من بين أوراق النشر المستقل” وهو جزء من برنامج أبجدية الكتابة والنشر لمؤسسة محمد وماهرة أبو غزالة .

“وفيه أن عنترة، ,وقف وألقى قصائد طويلة حين أدركَ الحرب ووقف على الأطلال. امرؤ القيس وكما شعراء الجاهليّة وشعراء صدر الإسلام فعلوا الشيء ذاته بدورهم ، إذ ارتجلوا الشعرَ ببداهة. لقد درجوا على الارتجال ثمّ النّسيان – باستثناء بضعة أبيات – كما يستذكر من سمعوه بضعة من أبياتهم فيستشهدوا بها مجدّدًا، وذلك كلّ ما يتبقّى من القصيدة. سوف تُدوّن تلك الأبيات بكلّ التّغييرات التي طرأت عليها، مُتناقلةً من راوٍ إلى آخر، لتُثبتَ في المخطوطات وتُعتمدَ في دواوين الشّعر.”[١] “وفيه أيضًا، أن عبد الله القتيل، كان أول من رأى أعمدة القصر كأنها النخيل، وأنّ ذلك كان آخر ما رآه، وما تسبّب بقتله.”[٢]

[١] كتاب مقاتل الشعراء، للمنكدر بن قيس (تاريخ التأليف مجهول). نشرت أجزاء منه عن دار العمائر، بغداد، ١٩٨٦
[٢] المصدر نفسه، الأداء سيكون باللغة العربيّة.

حسين ناصرالدين فنان بصري يعيش ويعمل في بيروت. تنبع أعمال التجهيز والتصوير والكتابات التي ينتجها عن ممارسة تتناول اللغة وتشيْد صروحاً هشة – بعضها لغوي وبعضها سمعي وبعضها مادي – تمتد جذورها في التواريخ الجمعية، وتستقي مصادرها من الشعر والأطلال والعمران وصناعة الصورة. كثيراً ما تردد أعماله أصداء مشاهدات وسرديات شخصية / تاريخية تتصل باهتمامات أوسع تتعلق بعلوم التأريخ والصروح المُشيْدة.

*نشر كجزء من معرض «كيف تناور: نصوص تسعى لتغيير الشّكل وتقنيات أخرى في النّشر»». إنتاج Warehouse421، أبو ظبي.

**الأداء سيكون باللغة العربيّة وبلا رسم دخول.

Performance and book launch
January 23, Thursday 7 – 7:30 pm

Improvising Abdallah “The Killed” by Hussein Nassereddine

As part of the opening of “How to reappear: Through the quivering leaves of independent publishing,” by the artist Hussein Nassreddine will be launching his book “How to see the castle columns as if they were palm trees,” published by Kayfa ta.* This will be followed by a poetic performance by Nassreddine.**

The event is part of the MMAG Foundation’s “A-Z of Publishing,” the public program that will run alongside the exhibition until April 23, 2020.

“…And mentioned is that ʿAntarah stood and spoke in long poems when he saw the war or when he saw the ruins of the house. Imru’u l-Qays also did so, and the poets of the Age of Ignorance and those of Islam all improvised and read it as it occurred. They improvised and then forgot – except for a few verses – and others who heard them would also remember a few verses and would recite them again, and this is all that remains from the poems. Centuries after, it would get transcribed with all the changes that occurred to it, from speaker to speaker, to be written in manuscripts and then found in poetry books.”[1]

“It is also mentioned that “Abdallah the Killed” (Abdallāh al Qateel) was the first poet to see the columns of the castle as palm trees, and that this was the last he saw, and that this killed him.”[2]

1. Excerpt from “The Death of Poets” by Al-Munkadir Ibn Qays, date unknown, reproduced from the original manuscript by Dar al-Amaer, 1986, Iraq.
2. Ibid.

Hussein Nassereddine is an artist living and working in Beirut. His works in video, photography, image-making and writing deal with different ideas including fragility, poetics of images, personal and collective memory, history and mythology. His interdisciplinary research focuses on the ability of images to create poetic spaces and atmospheres. His work often originates from personal observations and narratives,
as well as their origins in collective history. It then develops into works that comment and draw relations between the daily and the mythological. This process delineates his attempt to create works which evoke meanings that remain suspended between the image and its description, between definition and approximation.

*Published as part of “How to maneuver: Shape-shifting texts and other publishing tactics” and produced by Warehouse421, Abu Dhabi.

**The performance will be in Arabic and is free of charge.

Share The Event



Nabad Art Gallery: Winter Season at Nabad

Join us at Nabad to Celebrate the Winter Season
15 December 2019 – 27 February 2020

With Artworks by 27 Artists
Boutros AlMaari (Syria) Jawad AlMalhi (Palestine)
Hani Alqam (Jordan) Serwan Baran (Iraq) Omar Bilbeisi (Jordan)
Ghada Dahdaleh (Jordan) Adib Fattal (Syria)
Nada Kuleilat Doany (Lebanon) Mohammad Gahallah (Sudan)
Riham Ghassib (Jordan) Dina Haddadin (Jordan)
Eman Haram (Palestine) Himat (Iraq)
Ammar Khammash (Jordan) Khalid Khreis (Jordan)
Rasha Kuzbari Khoja (Syria) Ghassan Jadid (Syria)
Farouk Lambaz (Jordan) Hussein Madi (Lebanon)
Fuad Mimi (Jordan) Jeanne al-Mufti (Jordan)
Juman Nimri (Jordan) Maylene Rasmussen (USA)
Diana Shamounki (Jordan) Vian Shamounki Borchert (Jordan)
Nabil Shehadeh (Jordan) Fadi Yazigi (Syria)

Nabad opening hours 10 am – 1:30 pm & 4 – 7 pm

Share The Event



JNGFA: Beyrouth | Beirut

تحـت رعـاية
صاحبة السمو الملكي الأميرة غيداء طلال
تتشرف
الجمعية الملكية للفنون الجميلة
المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة
بدعوتكم لحضور افتتاح معرض وتوقيع كتاب
فاديا أحمد
بـــــــيـــــــروت | بـــــــيـــــــروت
القيمة الفنية: بـاسكال لـو ثوريل
يوم الإثنين،3 شـبـاط 202٠
الساعة السادسة مساء | يستمر المعرض حتى 23 آذار 2020
في المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة – مبنى 1
أوقات المعرض من التاسعة صباحا لغاية الخامسة مساء باستثناء أيام الجمعة
ستقوم الفنانة بتوقيع كتابها من الساعة الخامسة إلى السابعة مساء يومي ٣ و ٤ شباط، ٢٠٢٠

Under the patronage of
HRH PRINCESS GHIDA TALAL
The Royal Society of Fine Arts
The Jordan National Gallery of Fine Arts
Cordially invite you to attend
Vernissage and book signing of
FADIA AHMAD
BEYROUTH | BEIRUT
PHOTOGRAPHS
CURATOR: PASCALE LE THOREL
On Monday 03.FEB.2020
Starting 6:00 PM
The exhibition will run through March 23rd, 2020
At the Jordan National Gallery of Fine Arts – Building 1
Opening hours: 9:00 AM until 6:00 PM daily except Fridays
The artist will be signing her book from
5 pm to 7 pm on February 3rd and 4th, 2020

Share The Event



Fann A Porter at Manara: Majd Kurdieh Hold Onto The Flower

FANN A PORTER, AMMAN GRAND OPENING
featuring MAJD KURDIEH | HOLD ONTO THE FLOWER
15 January – 20 February 2020
Opening reception: Wednesday, 15 January from 7 pm to 10 pm
Manara Arts & Culture, Amman, Jordan

Fann A Porter is pleased to announce the expansion of its activities with the launch of a new gallery space in Amman, Jordan.

“Fann A Porter’s presence in Amman, Jordan will help strengthen its existing creative infrastructure to ensure the continued nurturing and success of our artists in an important cultural centre like Amman, and add value to the contemporary art market” – Ghada Kunash, Founder, Fann A Porter.

The gallery’s presence in Amman, Jordan signifies its efforts to reach a wider audience and strengthen its commitment to consistently provide opportunities and collaborations for its artists.

Fann A Porter Amman will launch at its location in Manara Arts & Culture on 15 January with a solo exhibition of work by influential Syrian painter, Majd Kurdieh. The exhibition will comprise of Kurdieh’s latest series, Hold Onto The Flower, and select canvases from his last Surrender to Love series.

About the Exhibition

By restricting his colour palette to black and white, the 99 works that comprise Majd Kurdieh’s Hold Onto The Flower series take the viewer on a nostalgic journey into the past. Like a black and white film flickering on a grainy screen, these images are deliberately imprecise and drained of the artist’s usually vibrant colours, leaving space for imagination. Even though they are monochrome, the viewer interprets the colours as they desire in a process which the artist describes as “igniting the flames of memory”.

Naturally, Kurdieh’s animal gang maintain their ubiquitous presence. In this adventure, Mr. Elephant who has a fish for a heart, engages in a long discussion with his heart, then he lets go of the physical world and holds only to the flower of the series’ title. Fasooneh is depicted in multiple works; in one painting, she is selling smiles in return for kisses; in another, she is facing up to Mr. Monster while the gang hide in the shade of her hair or inside her eyes. In a particularly striking work, Fasooneh is dressed as a fireman, fighting the fire raging in Fasoon’s heart. Fasoon also plays multiple roles in the new collection; he’s a wizard, who can transform objects into birds; a gypsy; a fisherman, waiting for the river to come his way; and a horseman, riding his horse and reciting classical Arabic poetry.

This new collection features a new character; Mr. Mouse for whom nothing is impossible. Mr. Mouse raises the Sun Flag in the face of the storm.

Like a yearning for home cooked food or the trace of a song winding through the depths of early childhood memories, this series connects the viewer to forgotten places in their minds. It is the artist’s intention that after witnessing the 99 tales depicted, the 100th is for the viewer to reflect upon in a boundless dream.

About the Artist

Artist Majd Kurdieh’s practice incorporates painting, drawing, and literature using recurring figures that stand to tell a story, usually carrying a strong moral and positive reinforcement that the artist projects into the world. Kurdieh’s works have always been figurative, with his earlier works being a series of trials in realism, mythicism, and other fields. He paints recurring whimsical characters that seem to narrate a story. Over the past four years, the artist has created a ‘cast of characters’, the two main ones being the Fasaeen (Arabic for ‘tiny ones’). The stories told through the representation of these figures are not specific stories that the artist references but rather ones that could apply to any viewer, leaving room for personal interpretation. The Fasaeen, one boy (Fasoon) and one girl (Fasooneh), always smiling despite the fact their world is filled with hardships, are usually accompanied by other characters.

At first glance, the works seem cartoonlike and simple, however, upon further investigation, the viewer is drawn into a complex world that the artist has been able to simplify, almost with a childlike innocence.

Using a strong literary element within his works, Kurdieh joins the Fasaeen with a group of animals that he paints. The group of characters comes together to make what the artist calls ‘The Very Scary Butterfly Gang’. Using the paradox of a butterfly and it being very scary, Kurdieh touches upon harsh topics with immense gentleness. He explains that ‘when the fragility of a butterfly scares you, you become indifferent to the roars of a monster, you will busy yourself defending the rights of people to maintain their humanity’. At the essence of all his work is a strong sense of human protection and need to shed light on basic human rights and needs. The gang carries out small optimistic tasks like removing thorns from the land and replacing them with flowers, or talking to the sun and the moon, where the sun itself rises and sets at its own caprice, projecting a sense of freedom to the viewer.

Strongly poetic and very sensitive Kurdieh channels the multilayers of his emotions into creating deeply humane art. The ingenuity of his paintings and drawings relays the artist’s candor and sincerely draws attention to issues he feels deserve to be represented truthfully.

Recently, Kurdieh has featured in solo and group exhibitions at BBA Gallery, Berlin (2019), Manara Arts & Culture, Jordan (2019); Fann-A-Porter, Dubai (2019, 2018, 2016), El-Sawy Culture Wheel, Cairo (2019), and Athar Al Farasheh, Aleppo (2011), Sikka Art Fair, Dubai (2018) and Art Bahrain, Manama (2019, 2018). His works are housed in public and private collections in the Middle East and abroad.

Born in Aleppo, Syria in 1985, Kurdieh lives and works in Amsheet, Lebanon.

About Fann A Porter

Fann A Porter is a contemporary art gallery that represents a diverse selection of emerging international and regional artists.�The gallery aims to nurture the burgeoning and dynamic contemporary art scene through quality exhibitions, non-profit events, auctions, and an active community programme.
Fann A Porter Dubai is based at The Workshop, a unique inter-disciplinary community space consisting of a cafe, art gallery, sustainable store and design space, providing visitors with a diversified artistic and cultural experience. Bathed in natural sunlight with its garden, The Workshop is located in the heart of Jumeirah in Dubai.

For more information and for interviews with the artist, please contact the gallery on +971559480363, or email fann@theworkshopdubai.com

افتتاح فن آ بورتية، عمان

يتضمن المعرض أعمل الفنان مجد كردية: “تمسك بالزهرة”

الافتتاح: الأربعاء، 15 يناير، الساعة 7 مساءً

  • يعتبر هذا أول توسع لجالري فن آ بورتية خارج الإمارات العربية المتحدة.
  • سيقدم المعرض الافتتاحي أحدث أعمال الفنان التشكيلي المعروف مجد كردية بالإضافة إلى عدة أعمال أخرى له.
  • وجود هذا المعرض في عمّان، الأردن يمثل الجهود المبذولة للوصول إلى جمهور أكبر وتعزيز الاهتمام والإلتزام بتوفير فرص للفن والفنانين.

عن فن آ بورتية، عمان:

يسر جالري فن آ بورتية أن يعلن عن افتتاح الفرع الجديد   في المنارة – جبل اللويبدة عمان – الأردن بالمعرض الإفتتاحي للفنان التشكيلي مجد كردية ” تمسك بالوردة”.

 تقول مؤسسة جالري فن آ بورتية – غادة قناش

“وجود الجالري في عمان – الأردن سيساعد على تعزيز بنية الجالري الإبداعية في دعم ورعاية فنانيه في موقع ثقافي استراتيجي كعمان ويضيف قيمة مميزة لسوق الفن المعاصر”

وجود الجالري بفرعه الجديد يدل ويعزز الجهد الجدير في الوصول لقاعدة جمهور أكبر ويقوي الإلتزام الدائم لتوفير فرص جديدة وتعاون مثمر مع فنانيه

سيطلق “فن آ بورتية” نشاطه في الأردن يوم 15 يناير بمعرض للفنان التشكيلي السوري المعروف مجد كردية، وسيقدم فيه أحدث أعماله “تمسك بالوردة”، ولوحات مختارة من مجموعة “استسلم للمحبة”.

عن المعرض

يأخذ مجد كردية المُشاهد في رحلة حنينٍ من خلال 99 لوحة حبرٍ تضمُّها مجموعة “تمسك بالوردة”، لتكون فيلماً بالأبيض والأسود. قام الفنان بتجريد الرسومات من الألوان المعتادة ليترك مساحةً واسعة لمخيلة المشاهدين، إذ بإمكانهم إسقاط الألوان التي يرغبون بها على اللوحات بطريقة وصفها الفنان وكأنها: “تشعل لهيب الذاكرة”

تستمرُّ قصص العصابة في هذه المجموعة حيث يبدأ “الأستاذ فيل الذي قلبه سمكة” نقاشاً طويلاً مع قلبه، ثم يترك العالم المادي ويتمسك بالوردة، ومن هنا جاء اسم هذه المجموعة. كما نرى أيضاً “فصعونة تبيع ابتسامات مقابل قُبُلات، وأحياناً تواجه الوحش فيما تختبئ العصابة في ظل شعرها وداخل عينيه،أو في زي رجل إطفاء، تواجه النار المضرمة في قلب “فصعون” الذي يتحول في لوحاتٍ أخرى لساحرٍ يحول الجمادات إلى طيور، ولغجريٍ، ولصيادٍ ينتظر النهر ليأتي إليه، ولفارسٍ يروي المعلقات الشعرية من على حصانه.

تُقدم هذه المجموعة شخصية جديدة: “أستاذ فار الذي لا يعرف المستحيل ” يرفع علم الشمس في وجه العاصفة.

كما الاشتياق لرائحة مطبخ الجدة، أو لأغنية في ثنايا ذكريات الطفولة، تربط هذه الأعمال المشاهد بزوايا منسية في وجدانه، فالفنان يريد من اللوحة رقم ١٠٠ أن تكون حلماً في المخيلة عن طريق الأثر الذي يتركه الحنين عند المشاهد.

لمحة عن الفنان

يجمع أسلوب الفنان مجد كردية بين الرسم والألوان والأدب حيث يستخدم نفس الشخصيات التي تظهر في كل لوحاته، وتحكي قصصاً عادة ما تحمل رسائل أخلاقية إيجابية قوية يقوم الفنان بإسقاطها على ما يحدث في عالمنا. لطالما كانت أعمال كردية رمزية، وتنوعت تجاربه في أعماله السابقة بين الواقعية والأسطورية وغيرها من المجالات. يرسم الفنان شخصيات طريفة تظهر في كل لوحاته وتبدو وكأنها تروي حكاية، فعلى مدى السنوات الأربعة الماضية أبدع الفنان شخوصاً يطلق عليها الفصاعين (الكائنات الصغيرة)، أبطالها فصعون وفصعونة ويحكي الرسام على لسان تلك الشخصيات حكايات لا تقتصر على أبطال لوحاته، ولكنها تمس المشاهد وتتيح له المجال لتفسيرها طبقاً لتجاربه الشخصية. ويحافظ الولد “فصعون” والبنت “فصعونة” على ابتسامتهما على الرغم من المصاعب التي يمتلئ بها عالمهما وهما في صحبة باقي الكائنات.

تبدو أعمال الفنان للوهلة الأولى كرتونية وبسيطة، ولكن حين يدقق المشاهد جيداً سرعان ما يأسره ذاك العالم المعقد الذي استطاع الفنان أن يتناول عناصره ببساطة وبراءة الأطفال. استطاع كردية أن يوظف في أعماله عناصر أدبية قوية جمع من خلالها الفصاعين مع “عصابة الفراشة المخيفة جدن”، هكذا يسمي كردية مجموعة الشخصيات المصاحبة لـ”الفصاعين” مستخدماً المقابلة بين صفة الجمال والرهافة التي تشتهر بهما الفراشة وبين صفة المخيفة، ويحاكي كردية فراشته في ذلك، فهو يتناول مواضيع شديدة القسوة برقة متناهية.

يقول كردية: “إذا أخافتك رهافة الفراشة، فلن يخيفك زئير الوحش، فلن تبالي بزئير الوحش. ستشغل نفسك بالدفاع عن حق الناس في الاحتفاظ بآدميتهم.”، ففي جوهر كل أعماله هناك إحساس قوي بضرورة حماية البشر والحاجة إلى تسليط الضوء على حقوق الإنسان واحتياجاته الأساسية.  تتولّى عصابة الفراشة مهاماً بسيطة وإيجابية مثل استبدال الأشواك المتناثرة على الطريق بالزهور الملوّنة، أو إجراء حوار مع الشمس أو القمر. ويبدع الفنان بريشته ليعطي المشاهد إحساساً بالحرية عندما يرى الشمس تشرق وتغرب كما يحلو لها.

إن الطاقة الشاعرية والعاطفية التي يوظفها الفنان مجد كردية ببراعة في لوحاته الإنسانية ليجسد بها مشاعره الإنسانية المركبّة تنجح في ملامسة أوتار فؤاد من يشاهدها بفضل عمق وصدق مشاعره وإخلاصه للقضايا التي يبرزها في أعماله لأنه يؤمن بأنها جديرة بالاهتمام.

شارك مجد كردية في معارض جماعية وفردية في غاليري “BBA” ببرلين عام (2019)، و منارة للثّقافة والفنون بالأردن عام& 20202019، وغاليري «فان آ بورتيه» بدبي عام 2016، و2018، و2019 وبساقيةالمنعم الصاوي بالقاهرة عام 2019، وفي أثر الفراشة بحلب عام 2011، ومعرض سكة الفني بدبي عام 2018، ومعرض فن البحرين بالمنامة عام 2018 و2019، وقد تم اقتناء لوحاته ضمن مجموعات فنية خاصة وعامة في الشرق الأوسط وفي الغرب.

ولد مجد كردية عام 1985 في حلب سوريا وانتقل إلى لبنان وبالتحديد في عمشيت حيث يعمل.

نبذة عن غاليري «فن آ بورتيه»

«فن آ بورتيه» هو معرض فني معاصر يعمل كممثل لمجموعة متنوعة من الفنانين العالميين والمحليين الناشئين. ويهدف المعرض إلى إثراء المشهد الفني المعاصر المزدهر والمتغير من خلال معارض راقية، وفعَاليات غير هادفة للربح، ومزادات، وبرنامج مشاركة مجتمعية نشط.

ويتخذ «فن آ بورتيه» من «ذا وورك شوب»  دبي مقرًا له، ذلك أنه مكان فريد يضم قاعة عرض فني، وكافيه، واستوديو للتصميم، ومتجر فني. مكان واحد يقدم تجربة فنية وثقافية فريدة ومتنوعة. ويحظى «ذا وورك شوب» بموقع متميز في قلب حي جميرا بدبي حيث الإضاءة الطبيعية تسطع في جنبات المكان، كما توفر الحديقة مكاناً رائعاً للاستمتاع بالهواء الطلق في الشتاء.

لمزيد من المعلومات وإجراء المقابلات مع الفنان، يرجى الاتصال على هاتف :

Share The Event