Laila Shawa:

Laila Shawa, Where Souls Dwell, Rhinestones/Butterflies on AK-47, 38x87cm, 2012 (civilianmilitaryintelligencegroup.com)

Laila Shawa, a sculptor, photographer, painter, and lithographer, was born in Gaza in 1940. As a Palestinian artist she often focuses on the injustice that takes place in her homeland and tries to reflect the political realities as well. Her use of bold colors and illustrative designs come together to tackle violence and to demonstrate resistance. Shawa, also illustrated children’s books and worked for the United Nations children’s art program in Gaza, back in the 1960s. Her work has been exhibited around the Arab world, Russia, Europe, China, Malaysia and the United States. She stands as one of the first female contemporary artists that has raised awareness for her country’s situation.

Basel El Maqosui:

Basel El Maqosui, We Are Not Numbers, digital art and  photography, 2016 (wearenotnumbers.org)

Born in Gaza in 1971, Basel El Maqosui is a painter, photographer and videographer. His artistic passion was further developed when he traveled to Jordan to train alongside a Syrian professor. He later partnered with two colleagues to establish Shababek, an arts studio/ gallery in Gaza. Basel had taken on an artistic journey to share stories of incredible resilience, quiet strength and ability to find beauty in a life that would crush the spirits of most. His work mostly showcases the conditions of terror and oppression in his country. He sought to help mend influences through his art and went onto teach art at the Jabalya Rehabilitation Center for deaf children.

Mohamed Abusal:

Mohamed Abusal, The Precious Stone, Crystals on Stone, 40x20x20cm, 2016  (http://www.abusalmohamed.com/artworks)

Abusal was born in 1976, and went on to showcase exhibits vastly around the world over the last decade, France, US, UK, Australia, and Dubai where he has had several solo exhibitions. Known for his strikingly colorful abstract paintings, Abusal channels the inspiration of his work from his childhood in Gaza. Now a prize-winning Palestinian artist based in Gaza, awarded the Charles Asprey Prize for Contemporary Art in 2005.

Mohammed Al Hawajri:

Mohammed Al Hawajri, Guernica-Gaza, digital/ photography, 2013 (eltiqa.com)

Al Hawajri was born in the Bureij refugee camp in the Gaza Strip in 1976, later resided in Paris at the Cité Internationale des Arts. He aimed to shed light on his harsh reality with levels of escapism and by reflecting grim realities in creative forms. Expression of his thoughts and ideas on the surrounding society, reflected through Hawajri’s work. The struggling artist faced difficulties importing materials he needs due to border restrictions imposed by ‘Israel’ and Egypt. Obtaining permission to export his work and leave the Palestinian territory is also difficult because of his circumstances. For that reason, he stages his latest shows in the city of Gaza. Yet, his works continue to be published in numerous magazines and art books in Palestine and abroad.

Nidaa Badwan:

Nidaa Badwan, 100 Days of Solitude, photograph, 60x104cm, 2013 (www.artsy.net)

Born in 1987, Palestinian artist/ photographer, Nidaa Badwan is a graduate of the Fine Arts School of Gaza’s Al Aqsa University. She is famously known for her 100 Days of Solitude. A series of self-portraits shot inside of her cozy colorful bedroom in Gaza, where she voluntarily isolated herself for over 20 months. Through her exile from the world, she wanted to shed light on the conditions of isolation and lack of freedom that infect the daily lives of the Palestinian people, specifically women. Badwan was graciously selected for The 2016 Sovereign Middle East & North Africa Art Prize Finalists, for the 30 best artists in the Arab world. Her exhibitions continuously tour the world, starting from Palestine onto Italy, San Marino, Denmark, Germany, US, Spain, and UAE.

Majdal Nateel:

Majdal Nateel, Untitled 4, acrylic on canvas, 40x29cm, 2010 (majdalnateel.weebly.com)

Nateel was born in Shati Refugee Camp, Gaza in 1987, graduated with a degree in Fine Arts from Al-Aqsa University. The source of Nateels inspiration is directly derived from the tragic circumstances of her country. With the use of vibrant colors, she liberates herself through her art. Her eccentric use of symbolism of destruction and hope is the result her flowing emotion. Not only is she part of Gaza’s thriving art community but also a volunteer with Unicef during the war in Gaza, working with children in bomb shelters.

Salman Nawati:

Salman Nawati, The Fisherman Without Hope, Acrylic, 100x80cm, 2009 (celesteprize.com)

Salman Nawati in 1987, attended Al-Aqsa University and majored in Fine Art alongside  fellow artist and wife, Majdal Nateel. As a painter, photographer and videographer, his work has been shown in several exhibitions in the World Health Organization and the Jawwal Short Film Competition in 2008. Most of his work portrays his feelings from life under siege and under Israeli oppression. Nawati then became a coordinator of Plastic Art in Qattan Centre for the Child and  then began to teach painting in the Faculty of Fine Arts at Al Aqsa University.

Tayseer Barakat:

Tayseer Barakat, Untitled, Burnt wood (fire on wood), 35x85cm, 1996 (tayseerbarakat.wordpress.com)

Barakat was born in Jabaliye Refugee Camp, Gaza 1959 and studied Fine Arts in Alexandria, Egypt. He worked with a variety of mediums, including experimenting with wood, metal and glass. Barakat works of the artistic heritage of his region and channels its ancient influences. Maintaining a monochromatic scheme in his work, he usually only uses black and white. He held solo exhibitions in Jerusalem, Rome, Sao Paolo and Vienna and participated in most exhibitions of the League of Palestinian Artists in Germany, Japan, England, Italy, Spain, USA and most the Arab world. He remains based in Ramallah because he is no longer allowed to return to Gaza.

Abdel Rahman Al Muzain:

Abdel Rahman Al Muzain, Jenin Series , Ink on Paper, 63x48cm, 2002 (www.pinterest.com)

Abdel Rahman Al Muzain was born in 1943. Muzain is known for his distinguishable style of infusing Palestinian heritage in his art. Contemporary cultural symbols can always be found scattered throughout his work. He was heavily influenced by Egyptian art and regularly personifies strong women figures. By merging secular and religious concepts into his work he sought liberation.

Maha Al Daya:

Maha Al Daya, Khilida, Oil on Canvas, 121x92cm, 2014 (gazatraces.wordpress.com/maha-el-daya/)

Born in 1976, Maha is known for her vibrant illustrations of beaches, fishing boats, and olive trees. Her experiences in her country are reflected in every brushstroke. She doesn’t allow politics interfere with her work rather just capturing scenes of her country’s recovery and the ways they make her feel. Embroidery was another one of Maha’s talents, where she created bright abstract designs on dresses and bags. Still residing in Gaza, she currently teaches drawing to children in the Palestinian Red Crescent program. 

عشرة فنانين تشكيليين عليك أن تتعرف عليهم: نسخة غزة

ترجمة: نسرين قاقيش

:ليلى الشوا

ليلى الشوا، حيث تسكن النفوس، أحجار الراين/الفراشات على اي-كي 47

ليلى الشوا، هي نحّاتة و رسّامة و ليثوغرافيّة ولدت بغزة في عام 1940. قامت بالتركيز على المواضيع المتعلقة بالظلم الذي وجدته بوطنها لكونها فلسطينية و حاولت ايضاً عكس الوقاع السياسي بأعمالها، فقد عكست العنف و المقاومة عبر استخدامها للخطوط العريضة و التصاميم التوضيحية. قامت بتصميم كتب الأطفال و عملت مع برامج فنية للاطفال في الولايات المتحدة . عُرضت اعملها بالعالم العربي و روسيا و أوروبا و ماليزيا و الولايات المتحدة، وهي واحدة من اوائل الفنانات المعاصرات اللواتي قمن بنشر و زيادة الوعي حول القضية الفلسطينية

:باسل المقوسي

باسل المقوسي، لسنا ارقام، الفن الرقمي والتصوير الفوتوغرافي، 2016

ولد باسل المقوسي عام 1971 بغزة و هو رسام و مصور، اشتعل شغفه للفن و تطور عندما سافر للاردن للتدرب مع بروفيسور سوري الاصل. تشارك لاحقة مع احد زملائه لانشاء “شبابيك” و هو استديو فني في غزة. اخد باسل على عاتقه نشر قصص بأسلوب فني عن المقاومة و الصلابة الهادئة و القدرة على إيجاد الجمال في حياة قد تسحق ارواح الأغلب. معظم اعماله تستعرض القمع و الرعب في بلده، كما وسعى لترك تأثير إيجابي ببلده بواسطة الفن فدرّس الفنون في مركز جباليا لتأهيل الأطفال الصم

:محمد ابوسل

محمد ابوسل، الحجر الكريم، بلورات على الحجر

هو فنان فلسطيني تجريدي مقيم بغزة و حاصل على جائزة تشارلز اسبري للفنون المعاصرة عام 2005 و ولد عام 1976. قام ابوسل بعدد كبير من المعارض حول العالم بالقرن الماضي و منها عدة معارض فردية بفرنسا و الولايات المتحدة و المملكة المتحدة و أستراليا و دبي. اشتهر باستخدامه الوان تجريدية لافتة للنظر، كما و يستمد إلهامه من طفولته بغزة.

:محمد الحواجري

محمد الحواجري ، غرنيكا-غزة ، تصوير رقمي

ولد في مخيم البريج لللاجئين في قطاع غزة عام 1976 و إنتقل لاحقاً للاقامة في باريس في مؤسسة المدينة الدولية للفنون. سعى لتسليط الضوء- ببعض من مشاعر الهروب من الواقع-  على واقعه الأليم وعكس الحقائق الأليمة بطريقة إبداعية، فأعماله هي إنعكاس لأفكاره عن المجتمع المحيط به. عانى الحواجري صعوبات في استيراد المواد و المستلزمات بسبب القيود الحدودية التي فُرضت من قبل مصر و “اسرائيل” و يقوم بتجهيز آخر عروضه في غزة لصعوبة الحصول على إذن لتصدير فنه و مغادرة الأراضي الفلسطينية بسبب الظروف الحالية، ومع ذلك فإن اعماله تُنشر في عدد كبير من المجلات و الكتب الفنية في فلسطين و الخارج.    

:نداء بدوان  

Nidaa Badwan, 100 Days of Solitude, photograph, 60x104cm, 2013 (www.artsy.net)

هي فنانة و مصورة فلسطينية و خريجة فنون جميلة من جامعة الأقصى في غزة. ولدت نداء البدوان في عام 1987 و زادت شهرتها بعد عملها الفني “100 يوم في العزلة” و هو سلسلة من صور ذاتية مأخوذة من غرفتها الدافئة المملوئة بالألوان في غزة حيث عزلت نفسها طوعاً لمدة تزيد عن 20 شهر. أرادت نداء- من خلال عُزلتها عن العالم-  تسليط الضوء على احوال غزة من عزلة و انعدام للحرية التي تؤثر سلباً على حياة الفلسطينيين عامة و النساء منهم بشكل خاص. تم اختيار بدوان للدور النهائي على حيازة جائزة سيادة الفن في الشرق الاوسط و شمال افريقيا عام 2016، التي صنفتها بين أهم ثلاثين فنان في العالم العربي. أعمالها تجوب العالم دائماً من خلال معارضها في فلسطين الى إيطاليا و سان مارينو و الدنمارك و ألمانيا و الولايات المتحدة و إسبانيا و الإمارات المتحدة.

:مجدل نتيل

مجدل نيتيل، بدون عنوان 4، أكريليك على قماش،  40*29سم، 2010

ولدت مجدل في مخيم الشاطئ لللاجئين الفلسطينيين في غزة عام 1987 و درست الفنون الجميلة في جامعة الأقصى. شكلت الظروف المأساوية لبلدها مصدر إلهام لها، فتُحرر نفسها من خلال استخدامها لألوان نابضة بالحياة و تعبر عن انفعالاتها عن طريق استخدامها الغريب نوعاً ما لرموز الدمار و الأمل. مجدل ليست فقط جزء من مشهد الفنون بغزة بل ايضاً متطوعة مع منظمة اليونيسف حيث تعمل مع الأطفال في ملاجىء القنابل في غزة خلال العرب.

:سلمان النواتي

سلمان النواتي ، الصيّاد الذي بدون أمل، أكريليك، 100*80 سم، 2009

ولد سلمان بغزة حيث التحق بجامعة الأقصى و درس الفنون الجميلة برفقة الفنانة الزميلة و الزوجة مجدل نتيل. قد عُرضت اعماله كرسام و مصور فوتغرافي و فيديو في عدة معارض لمنظمة الصحة العالمية و في مسابقة جوّال للأفلام القصيرة عام 2008. يصور نواتي مشاعره من الحياة تحت الحصار وتحت الظلم الإسرائيلي في معظم أعماله. أصبح الفنان نواتي منسق للفن التشكيلي في مركز القطان للطفل ثم بدأت بتدريس الرسم في كلية الفنون الجميلة في جامعة الأقصى.

:تيسير بركات

تيسير بركات، بدون عنوان، حرق على الخشب، 85*35 سم، 1996

ولد بركات في مخيم جباليا للاجئين في غزة عام 1959 ودرس الفنون الجميلة في الإسكندرية. عمل مع عدة وسائط فنية كما و قام بتجربة العمل على الخشب و المعدن و الزجاج. يعكس بركات التراث الفني لبلده باعماله لينشر تاثيره العريق، و يحافظ على مخطط أحادي اللون في أعماله عن طريق استخدام اللونين الأبيض والأسود فقط. أقام معارض فردية في القدس وروما وسان باولو و فِييَنَّا وشارك في معظم معارض رابطة الفنانين الفلسطينيين في ألمانيا واليابان وإنجلترا وإيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة ومعظم العالم العربي. بركات لا يملك تصريح بدخول غزة، فلذلك يعيش في رام الله في الوقت الراهن.

:عبد الرحمن المزين

عبد الرحمن المزين، سلسلة جنين، حبر على ورق، 63 * 48 سم، 2002  

المزين ولد عام 1943 واشتهر بأسلوبه المميز في غرس التراث الفلسطيني في فنه، فأعماله لا تخلو من الرمزية الثقافية المعاصرة. كان على الفن المصري تأثير كبير عليه فيقوم بتجسيد المراة القوية بشكل دائم كما و يُظهر سعيه للتحرر عن طريق دمج مفاهيم علمانية و دينية باعماله.

 

:مها الداية

مها الداية، خليدا، زيت على قماش، 121 × 92 سم ، 2014

ولدت مها عام 1976 و اشتهرت برسومها النابضة بالحياة للشواطىء و قوارب الصيد و شجر الزيتون. قد تشعر ان ما عاشته مها ببلدها معكوس في لوحاتها بكل ضربة فرشاة. ترفض مها ان تُدخل السياسة في أعمالها، فتكتفي بتصوير مشاعرها و مشاهد من واقع بلدها عند التشافي. قامت بتزين الأثواب و الحقائب بتصاميم تجريدية، بالتطريز هو واحد من مواهبها ايضاً. ما زالت مها تعيش في غزة و تقوم حاليا بتدريس الرسم للأطفال خلال برنامج الصليب الأحمر الفلسطيني.  

All images courtesy of the artists.

Translated to Arabic by Nisreen Kakish.