مترجم للعربية

Article by Nadine Helmy

Growing up in the region or having roots from the region, you’ve probably seen a diverse array of Arabic Calligraphy all around you. From books, historical buildings, mosques to even logos of TV news channels or brand designs. How did writing, merely a means of communication, become an art in its own right? How did it change and adapt across time? 

These questions take us back, all the way to the very beginning of the Arabic script itself.

Crafted by early civilizations striving to express their thoughts, ideas, and identity – writing has been taught and learned for as long as humanity has existed, emerging from an innate need to communicate. 

In general, references to “Arabs” and “Arabias” start to appear in the funnels of history from the 8th century BC. They spoke a language believed to be similar to ours, known as ‘Early or Ancient Arabic’ and didn’t constitute a particular group. Heavily dependent on an oral tradition, a culture of ‘memorization’ was paramount – since there was no writing system developed to represent the language.Early inscriptions such as this graffiti show the beginning of the incorporation of the Arabic language into the Nabatean-Armaic script. Though these inscriptions appear to be in Nabatean; some lines, when actually read aloud, are in the Arabic language. Funny enough, it resembles a common culture that exists nowadays: typing Arabic using the English letters. Fe3lan, they are our ancestors after all!

A Nabataean inscription in AlUla in Saudi Arabia. The Arabic alphabet is believed to have evolved from this Aramaic dialect. Getty Images

And it is here that the development of the Arabic script slowly begins.

One of the earliest documents containing what seems to be a very early Arabic script is a receipt confirming that 65 sheep have been received. Quite the number. One should indeed feel the need to write that down, and successfully they did.

By then, the advent of Islam had already emerged, and the need to record revelations gave momentum for the script’s development. A few early Qur’anic texts were uncovered from this time period. Beautiful in its own right, this script came to be known as Hijazi. The text looked very akin to the Arabic we know now, except it lacked dots – aka ‘diacritical marks’ – that help us distinguish letters from each other. Hijazi script’s gradual standardization, with time, contributed to the emergence of another script: Kufic – named after the Iraqi city of Kufa. Kufic became distinct and legible, a visual symphony of words that stood out with clarity.

In Baghdad, the center of the Abbasid Caliphate during the Islamic Golden Age, important developments for Arabic Calligraphy were underway. Ibn Muqla’s genius introduced the concept of ‘Al Khatt Al Mansub’: a codified approach to calligraphy, in which the size of each letter was meticulously calculated to ensure that letters of any certain script would be in proportion to one another, using the rhombic dot, the length of the alif, and the circle. Here began the ‘art’ of writing, holding within its graceful curves a hidden world of mathematical precision. Asserting its dominance, it maintained a prominent position in the public and private realm of daily life, whether in art, architecture, state scripts or personal documents, tableware, textiles… Under the protection of Ottoman rule, it even outlived the threat imposed by the invention of the printing press in 15th c., up until the ban was lifted in the 18th c. This led to the inevitable decline of Calligraphy, which lost its commercial, cultural and economic value as the industrial era began – transforming the manual to the technological. 

Radical Splits: Traditional vs. Contemporary Calligraphy

Calligraphic galleon. A.D. 1766–67 Calligrapher Abd al Qadir Hisari, Turkey

By the end of the 20th century, as Arab countries gained their independence and underwent intellectual and sociopolitical reconstruction after WWII, the development and creation of new forms of art eventually resulted in what we now coin ‘Traditional or Classical Calligraphy’. Combined with the unavoidable advance of digitalization and globalization, new mediums opened it up to a whole new dimension, allowing it to re-ignite a harmonious connection with the public. Traditional Calligraphy’s aesthetic values, geometric rules and rich heritage poised it as an inextricable, precious, form of inspiration for those practicing in the fields of Abstract Art, Architecture, and Design. 

‘They will be seen competing in constructing lofty buildings’, 2014, Concrete Sculpture, Nasser Al Salem, Saudi Arabia

The common main points of departure by contemporary artists of Calligraphy, from their more traditional predecessors, is that they turn away conventional mediums and explore the art of the written word through mixed media — or they free Calligraphy from its previous role as a vessel which conveys clear messages. The latter instead, adopt a modern, conceptual or abstract take on proportionality of letters and conventional styles.

Calligraphy 2016, Hussein Saied Al Rohdi, Oman

Trained under esteemed Turkish calligraphy masters, Khaled Al Saai seamlessly integrates the vibrant colors of his surroundings into his compositions, creating captivating landscapes of letters and words. He adeptly combines painting and calligraphy, drawing inspiration from various scripts of Arabic calligraphy to contextualize his artistic expression. Al Saai is a fervent advocate for the enduring relevance of Arabic calligraphy, recognized as a master of the craft by institutions and fellow calligraphers worldwide. 

Dawn, 2021, Acrylic on Canvas, Khaled Al Saai, Syria – Diwani Jali Script

Coined Al-Wissam Style, it started when its creator, Wissam Shawkat, was asked to take on a more ‘modern’ approach for a logo. The rest was history. For the seven years that followed, he continued experimenting with Al-Wissam. Aesthetically referencing a number of traditional scripts, such as Jali Diwani, Eastern Kufic and Thuluth, but it gained momentum as an individual script favored by many. 

World of Love, Wissam Al Shawkat

Elsewhere in the realm of contemporary approaches, Rahal (2020) by Kuwaiti artist Farah Behbehani employs calligraphy, in an urgent attempt to address marine pollution in Arabian Gulf. She produced geometrical work out of paper, pierced with lyrics of a Kuwaiti folk song reminiscent of the pre-oil, idyllic marine life. Below, multi-colored pellets recreate a square Kufic pattern – as a stark contrast with the rest of the sculpture, cleverly symbolizing millions of plastic residue threatening the ecosystem.

Farah B. Rahal 2020, ‘I Love You, Urgently’ exhibition, Saudi Arts Council Jeddah

There’s so much depth to Calligraphy. The more you look at a Calligraphic work, the more it reveals its intricate details, the flow of line and what lies in between them. Mastery requires years of dedication, but its proponents attest that the beauty and inspiration it brings make it worthwhile. Teachers of calligraphy say that regularly looking at different works of calligraphy is half of practicing the art.  

Calligraphy seems to have many influences attached to it throughout time. Any discussion of calligraphy’s role in the modern world cannot be limited to calligraphic forms themselves – without the entirety of its legacy.

Dancing with culture, it shifts and flows and changes, as we attach different meanings and values to it. Malleable as the flow of its lines, it mirrors the needs of its contemporaries – never failing to stand its ground, whatever the task. State branding, governmental texts, graphic design, painting, architecture.. You name it. And as we navigate the complexities of the digital age, let us cherish and celebrate the legacy of calligraphy, honoring its heritage while embracing its evolution into the contemporary realm.

Supported by Abdul Hameed Shoman Foundation

تطوّر الخطّ العربيّ: من أسلوب للتواصل إلى نوع من أنواع التعبير الفني

مقال: نادين حلمي
ترجمة: ليان الجقة

إذا كنت قد نشأت في هذه المنطقة أو لديك جذور فيها، فالأرجح أنّك تعرّضت لمجموعة متنوّعة من تجلّيات الخطّ العربي في محيطك، بدءاً من الكتب والمباني التاريخية والمساجد وحتى شعارات القنوات الإخبارية التلفزيونية أو تصميمات العلامات التجارية. فكيف أصبحت الكتابة، وهي مجرد وسيلة تواصل، فنّاً قائماً بحدّ ذاته؟ وكيف تغيّرت وتكيّفت مع مرور الزمن؟

هذه الأسئلة تعيدنا إلى بداية الحرف العربي نفسه

عمِلت الحضارات المبكرة جاهدة للتعبير عن أفكارها وهويتها، فابتكرت الكتابة وحرصت على تدريسها وتعلّمها منذ وُجدت البشرية انطلاقاً من حاجة فطرية للتواصل

بدأت الإشارات إلى “العرب” و”المنطقة العربية” بالظهور عموماً في مسارات التاريخ منذ القرن الثامن قبل الميلاد، ويُعتقد أنّهم كانوا يتحدّثون لغة مشابهة للغتنا الحالية، تُعرف باسم “العربية المبكرة أو القديمة”، ولكنّهم لم يشكّلوا مجموعة معينة. وقد كانت ثقافة “التحفيظ” ذات أهمية قصوى، واعتمدت بشكل كبير على التناقل الشفهي، وذلك لعدم وجود نظام كتابة متطور يمثّل اللغة

نقش نبطي في العلا بالمملكة العربية السعودية. ويعتقد أن الأبجدية العربية تطورت من هذه اللهجة الآرامية

تُظهر النقوش المبكرة، مثل هذه الكتابة على الجدران، بداية دمج اللغة العربية في النصّ النبطي-الآرامي. ورغم أن هذه النقوش تبدو أنها باللغة النبطية، ستجد عند قراءة بعض الأسطر بصوت عالٍ أنها باللغة العربية. ومن الطرافة أن ذلك يشبه الثقافة الشائعة في الوقت الحاضر – أي كتابة اللغة العربية باستخدام الحروف الإنجليزية

وهنا بدأ التطوّر التدريجي للكتابة العربية

من بين أقدم الوثائق التي تحتوي على ما يبدو أنه نصّ عربيّ مبكّر جدًا هي إيصال يؤكد استلام 65 خروفاً. إنّه عدد كبير حقاً، ولا بدّ للمرء أن يشعر بالحاجة إلى تدوين ذلك، وقد تمّ ذلك بنجاح

بحلول ذلك الوقت، كان مجيء الإسلام قد بدأ بالفعل، ومنحت الحاجة إلى تدوين الوحي الزخم اللازم لتطوير الكتابة، فقد تمً الكشف عن عدد من النصوص القرآنية المبكرة التي تعود إلى هذه الفترة الزمنية. وهذا الخطّ الجميل في حدّ ذاته والذي كتبت به تلك النصوص أصبح يعرف باسم الخطّ الحجازي، وقد بدت الكتابة شبيهةً إلى حدّ كبير باللغة العربية التي نعرفها الآن، إلا أنها كانت تفتقر إلى “علامات التشكيل” التي تساعدنا على تمييز الحروف عن بعضها البعض

شهدت بغداد، مركز الخلافة العباسية خلال العصر الذهبي للإسلام، تطورات مهمة في الخطّ العربي، حيث تمخّضت عبقرية ابن مقلة عن مفهوم “الخط المنسوب”، وهو نهج مقنّن للخطّ، يقوم على حساب حجم كل حرف بدقّة للتأكد من تناسب حروف أي خطّ معين مع بعضها البعض، وذلك بالاستعانة بالنقطة المعينية وطول حرف الألف والدائرة. وهنا بدأ «فنّ» الكتابة، الذي يحمل في منحنياته الجميلة عالماً خفياً من الدقّة الرياضية. وتأكيداً لهيمنته، حافظ هذا الفنّ على مكانة بارزة في المجال العام والخاصّ للحياة اليومية، من الفنّ والهندسة المعمارية ومخطوطات الدولة إلى الوثائق الشخصية وأدوات المائدة والمنسوجات

الانقسامات الجذرية: الخطّ التقليدي مقابل الخطّ المعاصر

الخطاط عبد القادر حصاري، تركيا

بحلول نهاية القرن العشرين، ومع حصول الدول العربية على استقلالها وما شهدته من إعادة بناء فكريّ واجتماعيّ وسياسيّ بعد الحرب العالمية الثانية، قاد تطور وإنشاء أشكال جديدة من الفنون في النهاية إلى ما نسميه الآن “الخط التقليدي أو الكلاسيكي”. فإلى جانب التقدم الحتمي للرقمنة والعولمة، فتحت الوسائط الجديدة المجال أمام بُعد جديد تماماً للخطّ العربي، مما سمح له بإعادة إشعال علاقة متناغمة مع الجمهور. وقد جعلت القيم الجمالية والقواعد الهندسية والتراث الغني للخطّ التقليدي منه شكلاً ثميناً ووثيقاً من أشكال الإلهام لمن يمارسون الفنّ التجريدي والهندسة المعمارية والتصميم

تتمثّل النقاط الرئيسية المشتركة التي ينطلق منها فنّانو الخط المعاصرون، مبتعدين عن أسلافهم الأكثر تمسكاً بالتقاليد، في انصرافهم عن الوسائط التقليدية ليستكشفوا فنّ الكلمة المكتوبة من خلال الوسائط المختلطة – أو تحريرهم للخطّ من إطار دوره السابق باعتباره وعاءً لنقل الرسائل الواضحة، حيث يتبنّى هؤلاء وجهة نظر حديثة أو مفاهيمية أو مجرّدة بشأن تناسب الحروف والأنماط التقليدية

نذكر هنا الفنان التشكيلي خالد الساعي، الذي تدرّب على يد أساتذة الخطّ التركي المرموقين، حيث يدمج في أعماله بسلاسةٍ بين الألوان النابضة بالحياة لمحيطه، مما يخلق مشاهد آسرة من الحروف والكلمات. فهو يجمع ببراعة بين الرسم والخطّ، مستلهماً في وضع سياقٍ لتعبيره الفنّي من الركائز الستّ للخطّ العربي، وهي الثلث والنسخ والتعليق والكوفي والديواني والديواني الجلي. ويُعتبر الساعي من أشد المدافعين عن الأهمية الدائمة للخطّ العربي، ويُعترَف به باعتباره أستاذاً في هذه الحرفة من قبل المؤسسات وزملائه من الخطاطين في جميع أنحاء العالم

فجر، ٢٠٢١، أكرليك على قماش، خالد الساعي –  خط ديواني جلي

أمّا ما يُعرَف بـ “خطّ الوسام”، فقد ظهر عندما طُلب من مبتكره وسام شوكت اتّباع نهج أكثر “حداثة” في تصميم أحد الشعارات التجارية. وباقي القصة معروف؛ فعلى مدى السنوات السبع التي تلت ذلك، واصل شوكت التجريب في خطّ الوسام، الذي تأثّر جمالياً بعدد من الخطوط التقليدية، مثل الخط الديواني الجلي والكوفي المشرقي والثُلث، لكنّه اكتسب شهرةً بسبب تفرّده المرغوب من الكثيرين

كلمة حب، وسام الشوكت

وفي بقعة أخرى من عالم المحاولات المعاصرة لتطوير الخطّ العربي، تبرز منحوتة “رحّال” (2020) للفنانة الكويتية فرح بهبهاني باعتبارها مشروعاً فنّياً معاصراً يستخدم فنّ الخطّ في محاولة لتناول القضية الملحّة للتلوّث البحري في الخليج العربي. فقد أنتجت فرح عملاً هندسياً من الورق، منقوشاً بكلمات أغنية شعبية كويتية تذكرنا بالحياة البحرية المثالية في حقبة ما قبل النفط. ويمكننا أن نشاهد أدناه كيف تعيد الكريات متعددة الألوان إنشاء نمط كوفي مربّع – في تناقض صارخ مع بقية المنحوتة، مما يرمز بذكاء إلى ملايين المخلفات البلاستيكية التي تهدد النظام البيئي

معرض “أحبك عاجلاً” 2020، فرح رحال، مجلس الفنون السعودي في جدة

هناك الكثير من العمق في فنّ الخطّ، فكلما أطلت النظر في عمل خطّي، تكشّفت لك تفاصيله المعقدة وتدفّق الخطوط وما يكمن بين طيّاتها. يتطلب إتقان هذا الفنّ سنوات من التفاني، لكنّ أنصاره يشهدون على أن ما يجلبه من الجمال والإلهام يجعله مستحقاً للعناء، بينما يقول معلمو فنّ الخطّ أن النظر باستمرار إلى أعمال الخط المختلفة يمثّل نصف ممارسة هذا الفنّ

ويبدو أنّ للخطّ تأثيرات عديدة ارتبطت به على مرّ الزمن، إذ لا يمكن لأي نقاش حول دور الخطّ في العالم المعاصر أن يقتصر على أشكال الخطّ نفسها بمعزل عن كامل الإرث الذي تمثّله

في عناقه المتراقص مع الحضارة، يتحوّل فنّ الخطّ ويتدفّق ويتغيّر مع اختلاف المعاني والقيم التي نعلّقها عليه. فهو مرن مثل انسياب خطوطه، وهو مرآة لاحتياجات المعاصرين له – مع الحفاظ أبداً على مكانته، مهما كانت المهمة؛ من تشكيل صورة الدولة وهويّتها، إلى النصوص الحكومية، والتصميم الجرافيكي، والرسم، والهندسة المعمارية، وغيرها الكثير. لذا، وفي إبحارنا عبر تعقيدات عصرنا الرقمي، دعونا نعتزّ بإرث الخطّ العربي ونحتفي به، ولنكرّم تراثه إلى جانب تقبّل تطوّره في العالم المعاصر

 

بدعم من مؤسسة عبد الحميد شومان